اللجـنـــــة الوطنـيــــــــــــة

لمنشطي التربية غير النظامية

 

الـتربـية غير النظامية: التعريف، كرنلوجيا المحطات النضالية

         في البداية كانت عبارة التربية غير النظامية تستخدم للدلالة على تربية الكبار والتربية خارج المدرسة، والتربية المستمرة، وقد ورد تعريفها في:

 ، أن التربية غير النظامية هي كل نشاط La belle cité international encyclopédie de l’éducation

تربوي منظم وممنهج خارج الإطار المدرسي لتلقين فئات خاصة من السكان نوعا معينا من المعرفة.

         يندرج برنامج التربية غير النظامية في إطار إستراتيجية الحكومة الرامية إلى تحقيق هدف التربية للجميع والمساهمة في المحو التدريجي للأمية في المنبع، وذلك وفق المرسوم رقم:256-96-2 الصادر في فبراير 1998.

         انطلق هذا البرنامج منذ ماي 1997 حيث كانت تشرف عليه خلية صغيرة تحت إشراف وزارة التربية الوطنية عملت أول الأمر في مجال محاربة الأمية مع فتيات بعض معامل الصناعة التقليدية بمدينة سلا وفاس،    وأصبح برنامجا عاما أحدثت له مديرية خاصة ضمن الهيكلة الجديدة لوزارة التربية الوطنية سنة 1998، ثم كتابة دولة لدى وزير التربية الوطنية وجمعيات المجتمع المدني.

        وللسهر على تسيير البرنامج أحالت وزارة التربية الوطنية مجموعة من المجازين، كانوا قد وضعوا طلبات عمل لديها، على هذه الجمعيات للقيام بمهمة تعليم وتدريس حوالي 34550 طفل(ة) في مختلف مناطق المغرب من أصل مليون ونصف طفل وطفلة.

         أهداف البرنامج:

يهدف برنامج التربية غير النظامية إلى:

      - ضمان التربية للجميع من أجل الاستئصال التدريجي لأمية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 و 16 سـنـة والذين لم يسبـق لهم ولـوج المنظـومة التعلـيمية والأطـفـال المنقطـعين عـن الـدراسة في المراحل الابتدائية وإدماجهم في التعليم النظامي أو التكوين المهني أو الحياة العملية.

      - إرساء التربية غير النظامية من أجل تحقيق هدف تعميم التعليم والمساهمة في التنمية.

      - تشغيل الشباب حاملي الإجازة من أجـل المساهمة في التنمية وتكوينهم من أجل الإدمـاج في أسلاك التعليم بوزارة التربية الوطنية.

      - إشراك وتعبئة المنظمات الحكومية وغير الحكومية من أجل إنجاح هذا البرنامج الوطني.

 التعريف بالمنشطين التربويين:

      شباب مجازون في تخصصات مختلفة، أحيلوا على جمعيات المجتمع المدني من أجل تنفيذ برنامج التربية غير النظامية، تلقوا عدة دورات تكوينيـة مكثفـة وطنيـا وجهويـا تحت إشـراف وزارة التربية الوطنية في مجال البيداغوجيات الحديثة، واشتغلوا مدة سبع سنوات في مدارس تابعة لنيابات وزارة التربية الوطنية مع أطفال في وضعية صعبة... وهو ذلك الجندي المجهول الذي يقوم بعدة مهام:(تعليم، أخصائي نفسي، مصلح اجتماعي...)

الشيء الذي أكسبه تجربة وخبرة ميدانية ونظرية مهمة في مجال التدريس بشهادة مفتشي النيابات التعليمية الذين كانوا يقومون بدور الإشراف والتتبع التربوي لعمل المنشطين البالغ عددهم عند انطلاق البرنامج 820 منشط ومنشطة، يتقاضون 2000 درهم شهريا من ميزانية التربية الوطنية بدون تغطية صحية ولا ضمان اجتماعي... (هذه الأجرة توقف تسديدها للمنشطين مــنـذ 30 يونيو 2005 بعد أن رفض هؤلاء العـمل وفـق الصيغة الجديدة لتدبير برنامج التربية غير النظامية).

         دواعي تأسيس اللجنة الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية.

      أفرز تطبيق برنامج التربية غير النظامية، مجموعة من الإشكاليات والمشاكل مست بشكل مباشر المنشط التربوي نتيجة تعدد المتدخلين: (وزارة التربية الوطنية، مديرية التربية غير النظامية، الجمعية، كتابة الدولة....) ليظل المنشط التربوي في مفترق الطرق، فلا حدود لمشاكله:

      - المادية: لا يـتوصل براتـه إلا بعـد مضي 6 أشـهـر فـي أحسـن الأحـوال نظـرا للتعـقيدات الإدارية(المالـية، الخزينة العامة، ثم الحسـاب البنكـي للجمـعيات) إضافـة إلى الاقتطاعـات، وكمـا سلف الذكر فهـذه الأجـرة توقـف تسـديدهـا للمـنشطـين مـنذ 30 يونيو 2005 بعد أن رفضـوا العمـل وفــق الصيـغة الجديـدة لتدبـير برنامج التربية غير النظامية.

      - المهنية: غياب مقررات خاصة بالبرنامج، غموض الوضعية الإدارية والمادية، لكـون الجمعيات ليــس من أهدافها التشغيل فهي متطوعة في الميدان، فالوزارة تتحمل كامل المسؤولية في كل ما سلف.استثنيت هذه الفئة من الإدماج رغم الوعود المقدمة، فالوزير رشيد بلمختار الذي أعطى انطلاقـة هذا البرنامج، وعـد المنشطين في أول دورة تكوينية وطنية باحتساب سنتين من العمل في برنامج التربيـة غـيـر النظاميـة كخـدمة مدنيـة تتوج بالإدماج، وفعلا تم إدماج فــوج أول سنة 1999، ثم فــوج ثان(77) سنة 2001، وتوقــفت العملية إلى غاية 23/06/2003 حيث وعد الوزير الحبيب المالكي بإدماج الفئة المتبقية عبر ولوج مراكز التكوين التابعـة لوزارة التربية الوطنية، لكن الوزارة لم تلتزم بهذا الوعد وتنصلت له.

      إيمانا منا بضرورة التنظيم وتلبية لنداءات الأصوات الغيورة المنادية بفرض مطالبنا وانتزاع حقوقنا العادلـة في العيش الكريم والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية بقطاع التعليم، تأسست اللجنـة الوطنيـة لمنشطـي التربيـة غير النظامية نتيجة لسلسلة من الاجتماعات واللقاءات التشاورية بين مجموعة من المنشطيــن التربويـيــن انبثقت عنها لجنة تحضيرية بتاريخ 13 ماي 1999 للإعداد للجمع العام التأسيسي الذي انعقد بتاريخ 20 يونيو 1999 من أجل خلق إطار وطني يمثل هذه الفئة من رجال ونساء التعليم، كان التوجه العام قد اكتفى خلال هذا الجمـع بخلـق لجنة وظيفية لمتابعة الملف وتعميق النقاش حول الانتماء النقابي أو تأسيس جمعية وطنية.

      ومن أجل التحسيس بملفنا ودفع المسؤولين إلى التعامل الجدي مع ملف منشطي التربية غير النظامية، قامـت اللجنة الوطنية بتسطير عدة معارك وطنية وجهوية ومحلية، و القيام بعـدة اتصالات لدى الجهـات المسؤولـة عــن البرنامج، وكذا الاتصال بالهيآت الحقوقية والنقابية والسياسية والإعلامية لحشد الدعم لقضية المنشط التربوي وكذا التعريف  ببرنامج التربية غير النظامية والمشاكل التي يتخبط فيها هذا البرنامج.

      وبتاريخ 07 أكتوبر 2000 تم عقد الجمع العام العادي بمقر الجامعـة الحرة للتعليم، وتم  انتخاب كتابة وطنيـة وفرز مجلس وطني يضم منتدبين يمثلون المنشطين العاملين بالبرنامـج على الصعيـد الوطني، وفتـح النقاش حـول الانتماء النقابي بالاتصالات بالنقابـات الـتعليميـة والذي توج بالالتحاق بصفـوف الجامعـة الوطنيـة للتعلـيـم التابعـة للاتحاد المغربي للشغل، حيث تم عقد الجمع العام التأسيسي يوم 23 يوليوز 2002 تحت شعـار"الوحدة والتنظيم...

سبيلنا إلى الإدماج" وتم حل اللجنة الوظيفية وانتخاب سكرتارية وطنية- قناة تنفيذية - تتكون ن 09 أعضاء(حاليا تتكون من 07 أعضاء.، وفرز مجلس تنسيق وطني - قناة تقريرية – يتكون من منتدبين عن المنشطين من مختلف مدن ومناطق المغرب.

 

كرونولوجيا المحطات النضالية.

      مـن خلال الوقفات التحـسيســة والاتصالات المتكررة بالـمسؤوليـن، التـي لـن تـجـد الآذان الصـاغيـة، تبين أن الطريق شاق وطويل، وأنه لابد من تصعيد وتيرة الأشكال النضالية من أجـل فرض مطالبنـا وانتزاع حقوقنـا، ولا خيار سوى النضال على جميع الواجهات سيرا على درب المناضلين الغيورين من أجل العـيـش الكريـم والوقـوف ضد كل أشكـال الاستغـلال، وهـكـذا خاضـت اللجـنـة الوطـنية لمنشطـي الـتربيـة غير النظامية سلسلة من الأشكال النضالية، فيما يلي كرونولوجيا أهم المحطات النضالية:

18 أكتوبر 1999: وقفة احتجاجية إنذارية أمام مبنى وزارة التربية الوطنية تحت شعار"منشطو التربية غير النظامية ينظمون وقفة احتجاجية ضدا على تجاهل مديرية التربية غيـر النظاميـة لمشاكلـهم، توجـت بلقـاء مع ديوان السيد الوزير لكن بدون نتيجة تذكر.

 14  يناير 2000: ندوة صحفية بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية تحت شعار:"منشطو التربية غير  النظامية واقع وآفاق".                                      

  17/18 يناير 2000: وقفة ثانية تحت شعار:"المنشطون يطالبون بحقهم في الإدماج".

03/04/05 أبريل 2000: وقـفـة ثالثة  تحـت شعـار:"نضال مستمر حتى انتزاع حقوقنا المشـروعة..."     عرفت إنزال مكثف لقوات القمع والتهديد المتكرر بالتدخل...

23 نونبر 2000: وقفة رابعة أمام مبنى وزارة التربية الوطنية تحـت شعـار:"المنشطـون رجـال تعليم...

يطالبون بالإدماج " وتجدر الإشارة إلى أن الكتابة الوطنية لم تدع إلى هذه الوقفة إلا بعد استنفاذ كل محاولات الحوار مع الوزارة، حيث تقدمت بأكثر من 12 طلب لقاء من المدة المتراوحة ما بين 06 أبريل و15 نونبر 2000

أحيلت 03 منها لمديرية التربية غير النظامية لكن مطلب الإدماج يعد خارج اختصاصها.

20/21 فبراير 2001: وقفة خامسة أمام مبنى وزارة التربية الوطنية، يفاجأ المنشطون بتدخل عنيف من طرف الجهاز القمعي مستعملا الهراوات والركل والرفس والكلمات الساقطة، وخلف هذا الهجوم إصابات بليغة تم على إثرها نقل حالتين إلى المستعجلات.

24 فبراير 2001: عقد ندوة صحفية بمقر الاتحاد المغربي للشغل لتنوير الرأي العام الوطني بمستجدات الملف المطلبي للمنشطين وإدانة وفضح التدخل المخزني في ظـل مرحـلة يقـال عنها "العهد الجديد" والتأكيد على الحق في الاحتجاج والتظاهر السلميين حتى انتزاع مطالبنا العادلة.

       إن برنامج التربية غير النظامية دخل سنته الرابعة والمشاكل التي نبهت إليها اللجنة الوطنية لمنشطي التربية غـيـر النظاميـة فـي مناسبـات عـدة لا زالـت قائمة، ومصيـر المنشطــيـن التربويـيـن ما زال غامضا... فمتى ينتبه المسؤولون لذلك ؟

       إن أسلوب الحوار هو الكفيل بحل هـذه المشاكل، لكـن متى ستـفتح الإدارة بابهـا الـذي أغلقته منذ 18 أكتوبـر 1999، والمنشطون مستمرون في معركتهم حتى تكسير جدار الصمت وتحقيق مطالبهم العادلة خاصة الإدماج.

       بعد استنفاذ كل الخطوات النضالية التحسيسية: من وقفات احتجاجية، واتصالات متعددة بالمسؤولين منـذ 18 أكتوبر 1999، قررت اللجنة الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية تصعيد أشكالها النضالية، وذلك بالدخـول فـي اعتصام مفتوح لحمل المسؤولين على التعامل الجدي مع ملف المنشطيـن التربوييـن والجلـوس إلى طاولـة الحوار على أرضية واضحة ألا وهي تسوية الوضعية الإدارية والمادية لهذه الفئة.

فاتح أكتوبر 2002: الدخول في إضراب عن العمل واعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية الوطنية.       

21 أكتـوبر 2002: مراسلة الوزير الأول حول وضعية المنشطين التربويين بعد 05 سنوات من العمـل في برنامج التربية غير النظامية بدون تغطية ولا ضمان اجتماعي، وحـرمان هـذه الفئة من الإدمـاج خاصـة بعـد إدماج الفوج الأول(315 منشط ومنشطة) سنة 1999، وفوج ثان(77 منشط ومنشطة) سنة 2001.

12 دجـنبر 2002: تدخل قمعي أمام وزارة التربية الوطنية خلف عـدة إصابات فـي صفـوف المنشطين، وتم نقل 03 حالات إلى استعجالات ابن سينا.

15 دجـنبر 2002: مراسلة الأمين العام للمجلس الاستشاري ووزير حقـوق الإنسان حــول التدخل الذي تعرض له المنشطون التربويون.

01/02 يناير 2003: الدخول في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة، لإثارة الانتباه إلى وضعية منشطي التربية غير النظامية وحث المسؤولين على التعامل الجدي مع ملفهم.

02 فبراير 2003: دخـول الاعتصـام المفتـوح شهـره الخامـس واستمـرار سياسة صـم الآذان من طرف وزارة التربية الوطنية، والاستعداد لمواصلة المعركة.

03 فبراير 2003: وعد وزير التربية الوطنية في إطار الحوار القطاعي بفتح حوار مع ممثلي المنشطين       

20 فبراير 2003: الحوار الذي وعد به وزير التربية الوطنية تحول إلى تدخل عنيف لأجهزة القمع أمـام الوزارة بدعوى زيارة وفد فرنسي.

27 فبراير 2003: تدخل همجي دون سابق إنذار خلف عدة إصابات في صفـوف المنشطيـن نقــلت على إثره 10 حالات متفاوتة الخطورة إلى المستعجلات على متن سيارتين للإسعاف.

مــــــارس 2003: اجتماع السكرتارية الوطنية مع كاتبـة الدولـة المكلفـة بالتربيـة غيـر النظـامية (نجيمة غزالي طاي طاي) أكدت على حقنا في تسوية وضعيتنا، وأنها ستعمل على الاتصال بوزير التربية الوطنية.

12 مارس 2003: ندوة صحفية بمقر الاتحاد المغربي للشغل للإعلان عن البرنامج النضالي التصعيدي،

وتنوير الرأي العام بمستجدات ملفنا المطلبي.

29 أبريل 2003  : إدانة سياسة وزارة التربية الوطنية وكتابة الدولة المكلفـة بالتربيـة غيـر النظامية التي لجأت إلى اقتطاع أجور بعض المنشطين وطرد البعض الآخر في محاولة منهما لتكسير المعركة النضالية.   

فاتح مـاي 2003  : مـشاركـة فعـالـة فـي المسيـرة العماليـة، لإثارة انتباه الرأي العام لوضعية المنشطين التربويين من خلال شعارات معبرة.        

07 مــاي 2003: تنظيم مسيرة في اتجاه الوزارة الأولى قوبلت بتدخل عنيف.

       بعد كل الخطوات النضالية التي خاضها منشطو التربية غير النظامية وتجاهل المسؤولين لمطالبهم، كـان لا بد من التصعيد وتسجيل محطات نضالية أكثر جرأة، لذلك قرر منشطو التربية غير النظامية الدخول في إضـراب  مفتوح عن الطعام.

12 مـاي 2003: دخول 80 منشط(ة) في إضـراب مفـتـوح عـن الطعـام بمقـر الاتحـاد المغربـي للشغـل بالرباط تحت شعار: "العيش بكرامة أو الموت بكرامة".

17 مـاي 2003: تنظيم مهرجان تضامني مع المضربين عن الطعام من طرف الاتحاد الجهوي، عـرف مشاركة باقي مكونات الاتحاد المغربي للشغل وفئات أخرى  متضامنة.

20 مـاي 2003: الأسبوع الثاني من الإضراب عن الطعام، تم تسجيل 23 حالات نقلت إلى مستـعجـلات ابن سينا، والإعلان عن استمرار المعركة النضالية وتحميل كامل المسؤوليـة لوزيـر التربيـة الوطنيـة لمـا ستؤول إليه الأوضاع.

26 مـاي 2003: الأسبوع الثالث من الإضراب المفتوح عن الطعام، حيث بدأت تتعقد حالـة المضربيـن، وبداية تحرك الوزارة لكن في الاتجاه المعاكس وذلك بتغليط الرأي العام حول سـير البرنامج عـبر تنظيـم زيـارات لأقسام التربية غير النظامية وعقد ندوات ولقاءات...

28 مـاي 2003: تقرير طبي للدكتورة "اصواب" عـن الجمعيـة المغربيـة لحقـوق الإنسـان حول تدهـور الحالة الصحية للمضربين عن الطعام نظرا لدخولهم فـي اعتصـام مفتـوح منذ فـاتح أكـتوبـر 2002 بقبـو الاتحــاد المغربي للشغل ودخولهم أيضا في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 12 مـاي  بمعنى "أنهـم عاشـوا أكـثر مــن 08 أشهر في ظروف غير صحية تماما: تكدس في القبو لأكثـر من 135 فرد، استعمـال مرحاض ونقطـة مـاء واحدة، في هذا اليوم نقل معدل 15 حالة إلى مستعجلات ابن سينا بسبب أمراض مختلفة: قرحة المعدة، الغثـيان، الإسهال، انهيار عصبي، اضطرابات في الدورة الدموية...".

        خـلاصـة "الحالـة الصحيـة المـتـدهورة تثـيـر تخوفـا على حياتهم إذا استـمر وضعهم في هذه الظروف غير الملائمة".

30 مـاي 2003: توجيه نداء إلى كل الغيورين على حقوق الإنسان، إلى كل الهيئات السيـاسية الوطنيـة، إلى كل المنابر الإعلامية حول الوضعية الصحية لمنشطي التربية غير النظامية الذين أشرفوا على إنهاء الأسبوع الثالث من إضرابهم المفتوح عن الطعام.   

02 يونيو 2003: 23 يـوم مـن الإضـراب المفتوح عـن الطعـام "طلبـنا الإسعاف...فحضر القمـع" حيث رفضت سيارة الإسعاف الحضور لنقل حالات مضربة في وضعية حرجة مما حذا بالمنشطين والمتضامنين معهـم إلى إخراج ضحاياهم إلى الشارع العمومي وعرقلة السير أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل، رغم حضور ترسـانة من الجهاز القمعي بكل أصنافه ولم يتم الانسحاب إلا حين حضور الإسعاف.

04 يونيو 2003: وقفة تضامنية مع منشطي التربية غير النظاميـة أمـام قبة البرلمان بدعـوة مـن الإتحـاد الجهوي للإتحاد المغربي للشغل سجلت حضور: المجموعة الموحدة لحاملي دبلوم السلك الثالث – مجموعة الأمـل للدكاترة المعطلين – مجموعة التكوين التأهيلي المعتصمين مـنـذ فاتح 2001 – مجموعـة أنـوال المهندسين الدولـة المعطلين – اللجنة الوطنية لضحايا النجاة – الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين فرع الرباط...

09 يونيو 2003: انتحار منشطة تربوية وحداد داخـل معتصـم منشطي التربية غير النظامية، وتنظيم وقفة تضامنية أمام باب النقابة.

17 يونيو 2003: 40 يوم من الإضراب المفتوح عن الطعام، والأوضاع الصحية للمضربين تدق ناقوس الخطر.

23 يونيو 2003: لقاء وفد عـن الاتحـاد الجهـوي للاتحـاد المغربـي للشغـل بوزيـر التربية الوطنية حـول موضوع تسوية وضعية منشطي التربية غير النظامية، حيث تم الاتفاق على تسهيل ولـوج مراكـز التكوين التابعـة  لوزارة التربية الوطنية بعد 07 سنوات من العمل ببرنامج التربية غير النظامية.

24 يونيو 2003: اجتماع اللجنة الوطنية لمنشطي التربيـة غـيـر النظامية على إثـر اللـقـاء سـالف الذكر،

حيث اعتبرته اللجنة كمدخل لتسوية الوضعية الإدارية والمادية للمنشطين التربويين.

24 يونيو 2003: تعليق الإضراب المفتوح عن الطعـام، ومواكبـة السكرتارية الوطنية للقاءات مع ديوان السيد وزير التربية الوطنية لتفعيل اتفاق 23 يونيو 2003.

09 يوليوز 2003: تصريح لكاتبة الدولة المكلفة بالتربية غيـر النظامية للقنـاة الثانيـة الوطنيـة  بمضمون الاتفاق.

13 غشت 2003: اجتماع السكرتارية الوطنية، بعد الإشادة بالصمود البطولي لكافة المنشطين لمـدة تزيد عن 10 أشهر، وإضراب مفتوح عن الطعام بلغ يومه 43 والذي واكبته تغطية إعلامية مكثفة وطنية ودولية: جميع   الجرائد والصحف الوطنية - القناة الأولى والثانية الوطنيتين - قناة العربية الفضائية - القنا الخامسة الفرنسية...

       ورغم الاتصال المباشر مع المستشار النقابي للسيد الوزير لم يتم تسجيل أي جديد سوى التزام الوزارة باتفاق 23 يونيو 2003، وتمت الدعوة لعقد مجلس وطني يوم 25 غشت 2003.

25 غشت 2003: اجتمـاع المجلـس الوطنـي، وبـعـد الوقـوف على التماطـل الـذي تنهجـه وزارة التربية الوطنية، وعدم تنفيذ التزامها تقرر استئناف المعركة النضالية ابتداء من 24 شتنبر 2003.

10 شتنبر 2003: تصريح كاتبة الدولة لجريدة الصباح بمناسبة اليوم العالمي لمحـو الأميـة، اعتبرت فيه المنشطين التربويين متطوعين لتنفيذ برنامج التربية غير النظامية، وأن مطلبهم المتعلق بالإدماج غير شرعي.

11 شتنبر 2003: الـرد على تصريح كاتبـة الدولـة المكلفـة بالتربيـة غيـر النظامية التي ربمـا لا تعلم أن المنشطين يتقاضون 2000 درهم من ميزانية وزارة التربية الوطنية، أو أنها نسيت التصريح الذي أدلـت بـه للقنـاة الثانية بتاريخ 09 يوليوز 2003، ونذكرها بقولهـا لعـل الذكرى تنـفـع المسؤولـين: " أخبرني السـيد وزيـر التربية الوطنية أنه التقى مع ممثلي المنشطين ووعدهم بالاستفادة من مراكز التكوين".

        في ظل استمرار سياسة التماطل ومرور 06 أشهر على اتفاق 23 يونيـو 2003 دون بروز أي استعداد مـن طرف وزير التربية الوطنية لتنفيذ وعوده تقرر استئناف المعركة النضالية.

15 دجنبر 2003: الإعلان عن الدخول في اعتصام مفتوح ابتداء من 22 دجنبر 2003.

19 دجنبر 2003: لقاء مع ممثلي وزارة التربية الوطنية وكتابة الدولـة لديهـا، حيـث تـم تجديـد الالتزام باتفاق 23 يونيو 2003، والتعهد بالإسراع في البحث عن تدليل العراقيل القانونية التي تحول دون تنفيذه ( إصدار مرسوم منظم لمراكز التكوين – عامل السن...) وتعهد كتابة الدولة بصرف رواتب المنشطين المجمدة منـذ أبريـل 2003 (09 أشهر دفعة واحدة)، وعلى إثـر هـذا اللقـاء تـم تحديـد المعركـة النضاليـة في أسبـوع واحـد (22 - 26 دجنبر 2003)، وإعطاء مهلة لوزارة التربية الوطنية، وفي حالة عدم الوفاء بالتزامها سيتم إنزال المعركة الوطنية والدخول في اعتصام مفتوح ابتداء من 29 مارس 2004.

26 مارس 2004: الرد على الصيغة الجديدة لتدبيـر برنامـج التربـيـة غيـر النظاميـة التي أقرتهـا كتابـة الدولة من جانب واحد، والقاضيـة بتخفـيض أجـور المنشطـيـن إلى 700 درهـم، وعـدم الإشارة إلى صفة المنشـط التربوي في الصيغة الجديدة والاكتفاء بذكر: الموظفين المرتبين في السلم 08 فما فوق – أئـمـة المسـاجد... الشيء الذي اعتبرته اللجنة الوطنية طردا جماعيا لجميـع المنشطيـن وتشـريد مئـات الأسـر، وتم الإعلان عن الدخول في اعتصام مفتوح أمام وزارة التربية الوطنية ابتداء من 29 مارس 2004.

29 مارس 2004: الدخول في اعتصام مفتـوح، وهي معركـة حتى تحقـيـق مطالبنـا العادلة وعلى رأسها تسوية الوضعية الإدارية والمادية للمنشطين التربويين.

02 أبـريل 2004: بيان الجمعيات العاملة في برنامج التربية غير النظامية ترفـض فيـه الصيغـة الجديـدة للبرنامج، وتطالب بسوية وضعية المنشط التربوي.

16 أبـريل 2004: الإعلان عن تصعيد وتيرة الاحتجاج بتنظيم مسيرات إلى الوزارة الأولى.

فاتح مــاي 2004: المشاركة في المسيرة العمالية، والتعبير بشعارات تدعو إلى إنصاف المنشط التربوي بتسوية وضعيته الإدارية والمادية، وحمل مجسم يشير إلى نعش برنامج التربية غير النظامية.

10 مــاي 2004: تنظيم مسيرة في اتجاه الوزارة الأولى تمت محاصرتها والتهديد بالتدخل القمعي.

12 مــاي 2004: مجزرة أمام باب السفراء بطلها باشا مقاطعة حسان الذي شمر عن ذراعيه وتلفظ بكلمات ساقطة، إضافة إلى تدخل أصناف من البوليس السري والعلني، وتم تسجيل 08 حالات متفاوتة الخطورة، واعتقال منشط تربوي لم يطلق سراحه إلا بعد عرقلة حركة السير في أهم شوارع العاصمة.

11 يونيو 2004: تدخـل عنيف في حـق المنشطين أمـام مبنى وزارة التربيـة الوطنيـة من طرف القوات المساعدة.

21 يونيو 2004: لقاء مع كاتب الدولة المكلف بالتربية غير النظامية لم يسفر عن أي شيء ملموس.

29 يونيو 2004: تدخل عنيف بالهراوات والركـل والرفـس أدى إلى جـروح متفاوتـة وردود في جمـيع أنحاء الجسم، إضافة إلى عدة إغماءات في صفوف المنشطين وذلك تحت ذريعة التعليمات.

فاتح يوليوز 2004: محاولة تفريق وقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة التربيـة الوطنيـة باستـخدام ترسانـة بوليسية ضخمة تتكون من رجال السيمي والقوات المساعدة.

07 يوليوز 2004: هجمة قمعية في ساحة البريد بشـارع محمد الخـامس بطلـها هـذه المرة قائد مقاطعـة حسان الذي انتزع بالقوة آلة للتصوير وانتابته حالـة هستيرية، إضافة إلى تدخـل بوليسي بالركـل والرفس...خلف  هذا الهجوم عدة إصابات وإغماءات في صفوف المنشطين والمنشطات.

14 يوليوز 2004: وقـفـة احتـجاجيـة أمــام مـقــر المجـلـس الاستشاري لحقوق الإنسان بحضور أطفال المنشطين والمنشطات لفضح سياسة الحكومة الجديدة في تشريد العائلات.

15 يوليوز 2004: وقفة احتجاجية في ساحة البريـد، عرفت هجمة شرسة لقوات التدخل السـريع بقيـادة باشا مقاطعة حسان الذي أشرف شخصيا على التنكيل بالمنشطـات التربويات بالركـل والصفـع، وإنـزال الهراوات على رؤوس المنشطين، وخلف هذا الهجوم 09 حالات خطيرة نقلت إلى مستشـفى ابن سينا، وأحيلت حالتيـن علـى مستشفى الاختصاصات لإصاباتها في الرأس والعمود الفقري، كما تم استهداف أحد أعضـاء السكرتاريـة الوطنيـة بالضرب المبرح وتعقبه بشوارع الرباط قصد اعتقاله.

غــــشـــت 2004: تعبيرا منا عن الحيف والتماطل الذي ينهجه المسؤولون في حق المنشطين التربويين بعد أزيد من 07 سنوات من العمـل، قررت الـلجنـة الـوطنـية لـمنشطـي الـتربية غـيـر النظامية مواصلـة المعركـة النضالية خلال العطلة الصيفية.

        خلال شتنبر 2004 تم تعليـق المعركـة النضاليـة المفتـوحـة مـنـذ 29 مـارس 2004 بعـد قرار كاتب الدولة المكلف بالتربية غير النظامية السيد أنـيس بيـرو بتعليـق العمل بالصيـغـة الجديـدة للبرنامج التـي تشـرد المنشطيـن التربويين إلى غاية 30 يونيو 2005، وقد اعتبرت اللجنة الوطنية هذا التمديد بمثابة مهلـة لوضـع برنـامج التربيـة غير النظامية على سكتـه الصحيحـة، وتسويـة الوضعيـة الإداريـة والماديـة للمنشطيـن التربويين بعد أزيد من 07 سنوات من العمل اكتسبوا خلالها تجربة ميدانية ونظرية مهمة، لكن في غياب رؤية واضحة لتدبير البرنامج وعدم وجود أي مؤشر لتسوية وضعية المنشطين التربويين علما أن عددهم لا يتجاوز 750 منشط(ة)، تمت الدعـوة إلى معركة وطنية من 07 مارس إلى 11 مارس 2005. وفي حالة استمرار الوضع على ما هو عليه، فإن المنشطـين التربويين عازمون على مواصلة معركتهم النضالية إلى غاية تسوية وضعيتهم الإدارية والمادية.

07 مـارس 2005: معركة وطنية لمدة أسبوع.

23 مــــاي 2005: بداية اعتصام مفتوح أمام وزارة التربية الوطنية وكتابة الدولة المكلفة بالتربية غير النظامية عرف سلسلة من التدخلات القمعية خلفت عدة إصابات.

08 شـتنبر 2005: تنظيـم وقفـات محليـة أمـام النـيابـات التعليميـة احتجاجا على الصيغة الجديدة لتدبير برنامج التربية غير النظامية جهويا، وسلمت خلال هذه الوقفات رسائل رفض هذه الصيغة للسادة النواب.

12 شـتنبر 2005: استئنـاف الاعتصـام المفتوح أمـام وزارة التربيـة الوطنـية وكتـابـة الـدولـة المكلفة بالتربية غير النظامية.

22 شـتنبر 2005: تنظيم مسيرة بشوارع الرباط وشارع محمد الخامس احتجاجا على انعقاد المناظرة الوطنية للتشغيل في الوقت الذي شرد فيه المنشطون التربويون، وقد عرفت تدخل عنيف لقوى القمع.

28 شـتنبر 2005: إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 24 ساعة لتنبيـه المسـؤولين باسـتمرار المعركـة النضالية للمنشطين مع بداية الموسم الدراسي.

18 أكتوبر 2005: مسيرة إلى الوزارة الأولى لحث الحكومة على التعامـل الجدي مع مـلف المنشطين التربويين.

09 مـارس 2006: مسيرة في الشارع مرورا أمام البرلمان لإثارة انتـباه الرأي العـام الوطني لمشاكل المنشطين التربويين التي لا تزال قائمة.

11 مــــاي 2006: مسيرة في اتجاه الوزارة الأولى عرفت تدخلا من طرف جهاز القمع.

18 مــــاي 2006: مسيرة أخرى تعرض خلالها المنشطون لتدخل قمعي أمام قبـة البرلمان نقـل على إثرها العديد من المشطين والمنشطات إلى مستشفى الاختصاصات.

24 مـــاي 2006: اقتحام مديرية الموارد البشرية لوزارة التربيـة الوطنيـة لحمـل هـذه الأخـيـرة على التعامل الجدي مع ملف المنشطين أسفـر عن حوار أمني، وعـد فـيه مسؤولو الـوزارة عـلى عـرض مطالبنـا على وزير التربية الوطنية، ووعدوا بلقاء مع السكرتارية الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية خلال 15 يوما، وعـد  لم ير النور.

12 يـونيو 2006: اقتحام المدرسة الوطنية للإدارة حيث أقيمت المناظرة الوطنية الثانية حول التربيـة غير النظامية، نتج عنه تدخل قمعي خلف عدة إصابات في صفوف المنشطين والمنشطات نقلت على إثرهـا عـدة

حالات خطيرة إلى مستشفى ابن سينا.

19 يـونيو 2006: اقتحام مركز تكوين المعلمين الكائن بشـارع جون جوريس للتنديد باستمرار كتابـة الدولة في تنظيم الدورات التكوينية للمنشطين الجدد، بعدما تم الاستغناء عنا بشكل تعسفي.

             وبعد نسف الدورة التكوينية قام المنشطون والمنشطات بمسيرة في اتجاه مقر وزارة التربيـة الوطنيـة، حيث تم إنزال قوات التدخل السريع التي تدخلت بشكل همجي عاينه موظفو الوزارة المعنية، وخلف هذا التدخـل عدة إصابات نقلت على إثرها عدة حالات إلى مستشفى ابن سينا.

29 يـونيو 2006: اقتحام مديرية الموارد البشرية للمرة الثانية للتنديد بالمماطلـة والتسويف الذي تنهجه الوزارة الوصية على ملف المنشطين التربويين المعتصمين بالرباط، والتذكير باللقاء السابق الذي مر عليه أكثــر من شهر دون التوصل بأي جواب مما وعدنا به المسؤولون بتاريخ 24 ماي 2006.

10 يوليوز 2006: عقـد لقاء بين السكرتارية الوطنية للمنشطين التربويين وبين السـيـد كـاتـب الدولــة المكلف بالتربية غير النظامية عبر فيه السيد أنيس بيرو عن رغبته في إيجاد الحل الأنجع لتسوية الوضعية الإدارية والمادية للمنشطين التربويين، وذكر أن هناك إكراهات مادية وقانونيـة تعـتـري هـذا الملـف، وطـلب مـن السكرتارية الوطنية أن يمهلوه قليلا من الوقت لمعالجة ذلك.  

14 يوليوز 2006: تسليم مذكرة للسيد الوزير الأول شخصيا تعبر فيها اللجنة الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية عن تساؤلاتها واستغرابها لما يتم إدماج العاملين بمؤسسة البنك المغربي لـلتجارة الخارجيـة للتربيـة والبيئة في الوقت الذي يتم فيه تشريد المنشطين المعتصمين بالرباط.

11 يوليوز 2006: عقد جمع عام بمقر الاتحاد المغربي للشغل لتدارس ما جاء في مضمـون اللقاء مـع السيد كاتب الدولة.

18 يوليوز 2006: عقد جمع عام لاستكمال تدارس مستجدات ملف المنشطين على إثر اللقاء مع السيد كاتب الدولة، وبعد نقاش مستفيض سجل الجمع العام التعاطي الإيجابي للمسؤولين مع ملفنـا المنشطيـن المطلبـي، وقرر الجمع العام تعليق الأشكال النضالية التصعيدية المقررة في البلاغ المنشور عبر وسائل الإعـلام، و التأكيـد على مواصلة الاعتصام المفتوح رغم العطلة الصيفية أمام وزارة التربية الوطنية وذلك إلى حين تسوية الوضعية الإدارية والمادية للمنشطين التربويين.

24 يوليوز 2006: تسليم رسالة للسيد وزير التربية الوطنية شخصيا تطالب هذا الأخير بتنفيذ وعد 23 يونيـو 2003 القاضي بإدمـاج المنشطيـن التربوييـن عـن طـريـق ولـوج مراكـز التكويـن التابعـة للوزارة، وكذلك المطالبة بالإدماج في أسلاك الوظيفـة العموميـة بقطـاع التعليـم إسـوة بالعامليـن بمـؤسسـة البـنـك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة، باعتبار أن هؤلاء كانوا يشتغلون في نفس ظروف اشتغال المنشطين التربويين.

24 يوليوز 2006: تسليـم رسالتيـن للسيـد مستشـار الملـك ورئيـس المجلـس الأعلى للتعليم السيد عبد العزيز مزيان بلفقيه شخصيا، تلتمس فيها، اللجنة الوطنية لمنشطي التربيـة غيـر النظاميـة، مـن السـيـد المستشـار التدخل للتعجيل بحل ملف المنشطين التربويين المعتصمين بالرباط إسوة بالعاملين بمؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة، وإسوة كذلك بالمعلمين العرضيين الحاملين لشهادة الباكلوريا وما دونها.      

14  شتنبر 2006: مسيرة سلمية من مقر الاتحاد المغربي للشغل باتجاه مقر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، تم على إثرها لقاء مع الأمين العام للمجلس وعد على إثره بالاتصال بالوزير الأول، وزير التربية الوطنية، وكاتب الدولة المكلف بالتربية غير النظامية.

18  شتنبر 2006: مسيرة من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى قوبلت بتدخل أمني اجبر المنشطين على العودة إلى وزارة التربية الوطنية

   20 /  21شتنبر2006: إضراب أنداري عن الطعام لمدة 48ساعة أمام مبنى وزارة التربية الوطنية و حضور قناة الجزيرة لتسجيل الحدث، وتدخل قوات القمع في اليوم الأول ليلا (20H30MIN) لمنع المبيت  بالوزارة القوة.

            الأربعاء 04 أكتوبر 2006: مسيرة احتجاجية من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى، قوبلت كالعادة أمام مدخل باب السفراء بتدخل قمعي عنيف أسفر عن عدة إصابات نقلت اثنان منها في حالة

خطيرة إلى مستعجلات ابن سينا، وتعرض الأخ عبد الرحيم الزهاري نائب المنسق الوطني لرضوض في

رجله اليسرى.

 الخميس 05 أكتوبر 2006: مسيرة بدون أحذية"حفاة" من وزارة التربية الوطنية باتجاه كتابة الدولة المكلفة              بالتربية غير النظامية، أوقفت من طرف قوات الأمن التي وعدت بالتدخل لفتح حوار مع وزارة التربية الوطنية.

 الجمعة 06 أكتوبر 2006: مسيرة من وزارة التربية الوطنية باتجاه كتابة الدولة المكلفة بالتربية غير النظامية،    أوقفت من طرف قوات الأمن بالقوة.

  الجمعة 06 أكتوبر 2006: حوار بولاية الرباط زمور زعير حضره من جانب السلطات الكاتب العام للولاية السيد ركراكة وممثل عن الأمن الوطني السيد السراج، وحضره من جانب اللجنة الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية السيد علي بن أحمد المنسق الوطني ونائبه السيد عبد الرحيم الزهاري والسيدة زهرة بروم، وعد من خلاله السيد الكاتب العام للولاية بالتدخل لفتح حوار جاد ومسؤول مع وزارة التربية الوطنية خلال مدة لا تقل عن 10 أيام، وهذا ما لم يتم.

07 نونبر 2006: كان هناك لقاء بين السكرتارية الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية، والكاتبة العامة لوزارة التربية الوطنية، هذا اللقاء لم يتم أبدا ولم تقدم الوزارة حتى مجرد اعتذار عن ذلك.

 

21 نونبر 2006: مسيرة سلمية ليلا من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى، نتيجة تملص الكاتبة العامة لوزارة التربية الوطنية من الحوار مع السكرتارية الوطنية للمنشطين، وقد حوصرت هذه المسيرة من طرف قوات القمع أمام باب الرواح، وقد وعد رجال السلطة خلال هذا التدخل بالقيام بمساعي لدى الكاتبة العامة للوزارة للجلوس إلى طاولة الحوار.

 

22 نونبر 2006: نتيجة تملص رجال السلطة من وعدهم، تم تنظيم مسيرة من وزارة التربية الوطنية إلى الوزارة الأولى على الساعة الحادية عشر والنصف صباحا، حوصرت كذلك أمام باب الرواح من طرف الأمن، مما اضطر المنشطين إلى اقتحام الطريق العام بباب الرواح، ووقف وسائل النقل من المرور.

وقد وعد الكاتب العام للولاية بلقاء السكرتارية الوطنية للمنشطين يوم الثلاثاء 28/11/2006.

 

28 نونبر 2006: لقاء الكاتب العام للولاية مع السكرتارية الوطنية على الساعة العاشرة صباحا، وعد من خلاله بالاتصال بالكاتبة العامة لوزارة التربية الوطنية لتحديد موعد للقاء السكرتارية الوطنية للمنشطين.

 

07 دجنبر 2006: نتيجة تملص الكاتب العام للولاية والكاتبة العامة لوزارة التربية الوطنية من وعودهم، تم تنظيم مسيرة احتجاجية من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى في الساعة الحادية عشر والنصف صباحا، قوبلت بتدخل عنيف من طرف قوات القمع بمختلف أنواعها أمام الباب الرئيسي لباب السفراء، وقد أسفر هذا التدخل الهمجي إلى إصابة عدة منشطين ومنشطات بهراوات وعصي قوات الأمن نقلت 5 حالات إلى مستعجلات ابن سينا، وقد أصيب المنشط يخلف أخردي بكسر على مستوى ركبته اليمنى.

 

12 دجنبر 2006:  مسيرة احتجاجية صباحا من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى، قوبلت بتدخل قمعي همجي من طرف قوات القمع أمام باب السفراء، واستعملت فيها كل أشكال التنكيل والضرب المبرح و السب والشتم بشتى الألفاظ النابية خاصة في حق المنشطات، وقد أدى هذا التدخل إلى إصابة العديد من المنشطين والمنشطات بإصابات بليغة نقل أخطرها إلى مستعجلات ابن سينا ومولاي يوسف، كما اعتقل 5 منشطين بمركز أمن حسان بعد أن انهالوا عليهم بالضرب والرفس والصفع والشتم بسيارة الأمن الوطني، وأطلق سراحهم بعد ساعة من الزمن.

 

12 دجنبر 2006:  في نفس يوم هذا التدخل السالف الذكر، وبعد الواحدة زوالا قام المنشطون بمسيرة سلمية من مقر الاتحاد المغربي للشغل بشارع سان جوريس باتجاه المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وقد استقبلت السكرتارية الوطنية من طرف أحد موظفي المجلس، وقد سجلت السكرتارية الوطنية استنكارها لما تعرض له المنشطون من مجزرة أمام باب السفراء وقامت في اليوم الموالي بإيداع رسالة في الموضوع بالمجلس.

 

13 دجنبر 2006:  وقفة احتجاجية أمام البرلمان حوالي الساعة الرابعة زوالا رفعت خلالها شعارات منددة بما تعرض له المنشطون أمام باب السفراء يوم 12/12/2006، ومستنكرون لسياسة الإقصاء والتهميش التي تطال ملف المنشطين.

 

27/12/2006: سؤال شفوي طرح أمام مجلس النواب من طرف النائب البرلماني المختار راشدي عن فريق اليسار الاشتراكي الموحد موجه لكتابة الدولة المكلفة بالتربية غير النظامية، و أجاب عنه وزير التربية الوطنية الذي أكد أن هناك تقدما في معالجة ملف المنشطين، و أن هذا الملف يهم وزارات أخرى: تحديث القطاعات العامة، المالية..

 

17/01/2007: وقفة أمام البرلمان من الساعة الحادية عشر صباحا إلى الخامسة مساء، رددت خلالها شعارات منددة بالتماطل الحكومي في إيجاد حل عاجل لملف منشطي التربية غير النظامية.

 

الخميس 18/01/2007:   مسيرة احتجاجية من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى، وقد حوصرت هذه المسيرة أمام باب الرواح من طرف قوات القمع بكل أشكالها، ثم تدخلت هذه القوات بكل همجية في حق المنشطين التربويين، وقد أسفر هذا التدخل عن عدة إصابات نقلت أخطرها إلى مستعجلات ابن سينا.

 

الجمعة 19/01/2007: مسيرة أخرى من وزارة التربية الوطنية باتجاه الوزارة الأولى، قوبلت أمام باب الرواح بنفس التدخل الهمجي، والكلمات النابية و الساقطة في حق المنشطات خاصة.

 

الأربعاء 18/04/2007: تنظيم مخيم من طرف المنشطين أمام مقر وزارة التربية الوطنية، و قد حضرت قوات الأمن و اتفقت مع السكرتارية الوطنية بعقد لقاء في اليوم الموالي مع السيد مستشار الوزير الأول إدريس الكراوي.

 

الأربعاء 02/05/2007: طرح سؤال شفوي أمام مجلس النواب من طرف الفريق الدستوري الديمقراطي، أجاب عنه السيد وزير التربية الوطنية حيث صرح أن الوزارة بصدد صياغة عدة حلول متنوعة ستكون موضوع حوار مع ممثلي المنشطين في أقرب الآجال.

 

 الخميس 10/05/2007: وقفة احتجاجية بملحقة وزارة التربية الوطنية للاعائشة لمدة نصف ساعة ثم انسحاب جماعي باتجاه مقر وزارة التربية الوطنية، و قد تدخل الأمن لتفريق المسيرة، و عند وصول المنشطين إلى مقر وزارة التربية بباب الرواح قاموا بتنظيم مسيرة أخرى باتجاه باب الرواح و قد تدخلت قوات الأمن كذلك بشكل قمعي.

 

 الأربعاء 23/05/2007: إقامة مخيم أمام مقر وزارة التربية الوطنية بمناسبة لقاء الوزارة بممثلي النقابات التعليمية للتنديد بالتهميش و الحيف الذي يعرفه ملف منشطي التربية غير النظامية.

 

الخميس 24/05/2007: مسيرة احتجاجية أوقفت من طرف قوات الأمن و القوات المساعدة، و حوصر المنشطون أمام باب الرواح و رفعوا شعارات تندد بالوضعية المزرية التي يعيشها المنشطون، و تم الانسحاب بعدها إلى مقر وزارة التربية الوطنية.

 

الأربعاء 06/06/2007: طرح سؤال شفوي أمام مجلس النواب من طرف فريق العدالة والتنمية على كتابة الدولة المكلفة بالتربية غير النظامية أجاب عنه وزير التربية الوطنية، وأكد أن هناك حلولا متنوعة لملف منشطي التربية غير النظامية، وأنه سيتم عقد لقاء قريب مع ممثلي هذه الفئة.

 

  الأربعاء 11/07/2007  : طرح سؤال شفوي أمام مجلس النواب من طرف فريق التحالف الاشتراكي على كاتب الدولة المكلف بالتربية غيرا لنظامية،والذي أكدأنهناكحلولامتعددةومتنوعةلحل ملف منشطي التربية غير النظامية.

 

  الأربعاء 25/07/2007: يصرح وزير التربية الوطنية الحبيب المالكي في برنامج مباشرة معكم بالقناة الوطنية الثانية"2M "أن وزارته قامت بكل ما يجب القيام به لحل ملف منشطي

التربية غير النظامية، و أنه ينتظر قرار الوزير الأول.         

 

الإثنين 13/08/2007: مسيرة في اتجاه الوزارة الأولى انطلاقا من وزارة التربية الوطنية، ثم الاتجاه إلى مقر البرلمان، توجت بتنظيم لقاء بين الكاتب العام لولاية الرباط سلا زمور زعير وبين السكرتارية الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية بعد يومين.

 

الأربعاء 15/08/2007: لقاء بين الكاتب العام للولاية وبين السكرتارية الوطنية، وبحضور السيد إدريس الكراوي مستشار السيد الوزير الأول، وعد بالقيام بعدة اتصالات مع المعنيين بملف منشطي التربية غير النظامية.

 

الخميس 16/08/2007: وقفة أمام مقر ولاية الرباط سلا زمور زعير لتسليم رسالة مفتوحة موجهة إلى السادة: الوزير الأول، وزير التربية الوطنية، وكاتب الدولة المكلف بالتربية غير النظامية، للتذكير بالوعود، والتماطل في حل الملف والإعلان عن خوض أشكال نضالية تصعيدية قد تصل إلى الموت الجماعي للمنشطين المعتصمين أمام مبنى وزارة التربية الوطنية إذا ما استمر هذا التماطل.

 

الجمعة17/08/2007: بمناسبة عقد لقاء بالوزارة الأولى بين السيد الوزير الأول وبين مجموعات الأطر العليا المعطلة، تم تنظيم مسيرة مع حمل البنزين باتجاه مقر الوزارة الأولى تم قمعها من طرف القوات العمومية، وحوصرت أمام باب الرواح مما أسفر عن عدة إصابات في صفوف المنشطين نقلت إلى مستعجلات ابن سينا. وبعد ذلك لم يجد المنشطون بدا من الاتجاه إلى مقر محطة القطار المدينة لاقتحامها لكن القوات العمومية منعتهم من ذلك بالقوة مما اضطر الكاتب العام للولاية إلى تنظيم لقاء في حينه مع السكرتارية الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية بمقر الولاية، طالب حلاله الكاتب العام للولاية بمده بلائحة المنشطين، وقام بالاتصال هاتفيا بمستشار السيد الوزير الأول"إدريس الكراوي" لينظم له لقاء مع السيد وزير التربية الوطنية.

 

الأربعاء 22/08/2007: لقاء السكرتارية الوطنية بالسيد الكاتب العام للولاية أخبرهم خلالها أنه ما زال ينتظر أن يتصل به السيد وزير التربية الوطنية.

 

الأربعاء 29/08/2007: تنظيم مسيرة صباحا من مقر وزارة التربية الوطنية باتجاه باب الرواح حوصرت من طرف القوات العمومية، وقد رفعت حلالها شعارات تندد بالوعود الكاذبة و التماطل في إيجاد الحل.

ابتداء من الساعة السادسة مساء تم توزيع بيان 29/08/2007 بشارع محمد الخامس بأرجل حافية مع حمل كسر من الخبز والأواني المطبخية، وقد تمت تغطية هذا الشكل النضالي من طرف قناة الجزيرة الفضائية و وكالةReuters للأنباء، والصحافة الوطنية.

وقد حضر السيد الكاتب العام للولاية واستدعى أعضاء السكرتارية الوطنية وهدد بتدخل القوات العمومية إن لم يتم تفريق المسيرة مقابل عقد لقاء يوم الخميس 30/08/2007 بمقر الولاية، لكن المسيرة استمرت وجابت شارع محمد الخامس مرورا بباب الأحد باتجاه مقر الاتحاد المغربي للشغل بشارع جان جوريس.

 

الخميس 30/08/2007: على الساعة الثانية زوالا تم لقاء السكرتارية الوطنية مع الكاتب العام للولاية بمقر الولاية، ونظم لقاء عبر الهاتف مع السيد الكاتب لعام للوزارة الأولى يوم الإثنين 03/09/2007 للتداول في مستجدات ملف منشطي التربية غير النظامية بالوزارة الأولى، وقد حدد السيد الكاتب العام للولاية لقاء آخر مع السكرتارية الوطنية يوم الأربعاء 05/09/2007 لإطلاعها على فحوى لقاءه مع السيد الكاتب العام للوزارة الأولى.

 

الأربعاء 02/05/2007: السيد وزير التربية الوطنية يصرح أمام مجلس النواب جوابا على سـؤال شفوي أنه قـام بعدة حوارات مع من يمثل المنشطين على مستويات مختلفة، وتقدم الحـوار، و الوزارة الآن بصدد صياغة حـلول مـتـنوعة ومـناسبة ستكون موضع لقاء مع من يمثل هذه الفئة قريبا إن شاء الله.

 

الخميس 10/05/2007: تدخل بوليسي قمعي في حـق المنشطين المعتصمين أمـام وزارة التربية الوطنية حـين قـام الـمنشطون بـمسيرة في اتجـاه بـاب الـرواح وقـد أدى هذا التدخل إلى عدة إصابات في صـفوف المنشطين.

 

الأربعاء 23/05/2007: اعتصام أمام مبنى وزارة التربية مصحوب بإقامة مخيم ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال بمناسبة لقاء الوزارة مع ممثلي نقابات التعليم رفعت خلالها شعارات تندد باستثناء ملف المنشطين من حوار النقابات مع الوزارة.

 

الخميس 24/05/2007: تنظيم مسيرة من وزارة التربية الوطنية باتجاه باب الرواح أوقفت من طرف قوات الأمن والقوات المساعدة مما دفع بالمنشطين إلى الاعتصام جلوسا أمام باب الرواح ثم العودة إلى مقر وزارة التربية الوطنية.

 

الأربعاء 05/09/2007: لقاء السكرتارية الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية بالـكاتب الـعام لولاية الرباط سلا زمـور زعير بمقر الولاية على الساعة الواحدة زوالا، وقد أكـد الـكاتب العام للولاية أنه التقى يـوم الإثنين 03/09/2007 بالـسيد الكاتب العام للوزارة الأولى الذي أكد أن ملف المنشطين يوجد بالوزارة الأولى مع بطاقاتهم التقنية، وأن الحل سيكون بعد الانتخابات التشريعية في شهر شتنبر، و أن الإدماج سيكون عن طريق اجتياز مباراة.

 

الخميس 13/09/2007: لقاء السكرتارية الوطنية بالكاتبة العامة للوزارة بطلب من وزير التربية الوطنية، أكدت خلاله على أن الحل قريب و جزئي لكن ذلك سيكون بموجب اجتياز مباراة طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

 

الاثنين 01/10/2007: كان من المقرر لقاء السكرتارية الوطنية بالكاتبة العامة للوزارة حسب اتفاق وزير التربية الوطنية مع السكرتارية الوطنية للبداية في أجرأت تسوية ملف المنشطين التربويين، لكن هذا اللقاء لم يتم حيث أكدت الكاتبة العامة للوزارة أن الوزير بالفعل اتصل بها لكن ليس للقاء السكرتارية لكن لمتابعة الملف بالوزارة الأولى، مما أكد التماطل الذي تنهجه الوزارة في طي هذا الملف.

 

الثلاثاء 02/10/2007: اقتحام وزارة التربية الوطنية من طرف منشطي التربية غير النظامية على الساعة الثانية و الربع بعد الزوال، وهم محملين بقنينات البنزين و مواد أخرى قابلة للاحتراق مهددين بانتحار جماعي حرقا إن لم يتم تسوية ملفهم. و بعد مرور حوالي ساعة من تاريخ الاقتحام تم لقاء السكرتارية الوطنية بالكاتبة العامة للوزارة، و بحضور ممثلي الأمن و السلطات العمومية، و اقترحت حل الملف عن طريق ولوج مراكز تكوين المعلمين لمدة سنة و اجتياز مباراة التخرج، لكن السكرتارية الوطنية رفضت هذا الحل، و تم الاتفاق على التنسيق مع الوزارة الأولى من طرف الكاتبة العامة للوزارة لإيجاد حل عاجل للملف، و حددت الكاتبة العامة لقاء آخر بالسكرتارية الوطنية ليوم الغد: الأربعاء 03/10/2007 على الساعة الثانية عشر و النصف زوالا. و انسحب المنشطون المقتحمون الوزارة طبقا لهذا الاتفاق.

 

  الأربعاء 03/10/2007: لقاء السكرتارية الوطنية لمنشطي التربية غير النظامية، بمقر وزارة التربية الوطنية، مع تقنيي الوزارة الذين كانوا منكبيين على إيجاد الصيغة النهائية لتسوية ملف المنشطين، و قد تم الاتفاق على حل الملف عن طريق اجتياز امتحان التخرج من مراكز تكوين المعلمين في بداية شهر دجنبر 2007 و البدأ في ممارسة العمل بداية شهر يناير 2008 بإطار أستاذ التعليم الابتدائي السلم العاشر.

 

 الأربعاء 03/10/2007: عقد جمع عام بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط لإطلاع المنشطين التربويين بتفاصيل الاتفاق مع الوزارة لتسوية الملف، و خرج الجمع العام بإجماع المنشطين على قبول الحل المقترح و رفع الاعتصام المفتوح من أمام مقر وزارة التربية الوطنية بباب الرواح الذي ابتدأ منذ 23/05/2005، وتكليف السكرتارية الوطنية بمتابعة مستجدات الحل مع مسؤولي الوزارة.

 

 

 

animateureducatif@hotmail.com

 

 

 

 

 

1