الـــحــكــرة

 

 

 

 

ميلاد أزمنة لا زالت قائمة أربعون سنة بدايتها نكبة ومسارها رهبة والبقية آتية.

في جادة الصواب أنتشي وآمر أناملي: لا ترتعشي لأن الكـتابة تخشى الأوراق البـيضاء لذا سأتخطى الكمين ولن أبقى سجين الأنين.

 

الرعشة الأولى:

ما بين الجلاد والسياط وما بين المدونة وغياب الوعي إلى حـدود الانحطاط، وما بين حزب الله عفوا نصر الله وجنبلاط رأيت الحلم يتكسر فوق صخرة العقاب، فلنا العذاب ولهم كل ما طاب، بعدها سمعت صوتا يناديني سوف لن يترك لك هذا الأسلوب أحباب.

 

الرعشة الثانية:

ضاق الظلم على المظلوم فغصت الساحات بالصور المتحركة ناطقة بشعارات هزيلة هزالة أبدانهم ولافتات صفراء صفرة وجـوههم، لم يعـودوا يملـكون ما يخفونه، لا كرامة، لا أمن، لا اسـتقرار، لا حـافزا للاستمرار، لا شغل، لا إدماج، ولا وجـود إلا لخطبة الحجاج، نعيش منطق الاستفزاز، والديموقراطية موجودة لكن في التلفاز.

 

الرعشة الكبرى:

هيهات لو نهض الحسين من مرقده لارتوى من الدماء حتى يزول الظمأ، ولشجع كل الفـرق ذات القمصان الحمراء وأكـد أن الدين بـراء والتهمة بالفقر عالـقة لا وطـن يحمي ونجزل له الشـكر بالـتجـنيد الإجـباري، بـتـقـبـيل الـتراب، لا ولا ولا ولا.....لذا سنرى من يختار البحر مـلاذا على الـوطن حضنا، وسـنرى من يعـشق الانـفجار كـلغـم على العـيش مذلولا حـقيرا، إنها"الحكرة" من لطخت شوارع البيضاء فأصبحت حمراء.....

                                                                       

 

 

                                                                           عبد الرحيم الزهاري

                                                                               منشط تربوي

                                                                              071.56.78.14

1