الكشف في المعجم

الكشف في المعجم

فوائد المعجم:

-        تحديد دلالات المفردات و معانيها المتعددة واللهجية.

-        شرح طرق الاستخدام اللغوي و السياقي للمفردات.

-        ضبط شكل المفردات.

-        التحقق من فصاحة المفردات وعاميتها.

-        التحقق من اصل الكلمة العربية و المعربة و الدخيلة

-    التعرف على البنية الصرفية والاشتقاقية للمفردات: ( اسم فعل اسم فاعل اسم مفعول اسم آلة .... )

-    تحديد طريقة نطق الكلمة، مثل : ( أولئك) فالواو لا تنطق، (هكذا) بألف محذوفة بعد الهاء من (هاء التنبيه).

-    تحديد طريقة الإملاء الصحيحة والكتابة الدقيقة للكلمة، مثل: جواز( مسؤول و مسئول)، (رمى) بالألف اللينة.

 

قواعد عامة في الكشف عن مفردات المعجم:

1- معرفة الترتيب الهجائي لحروف اللغة العربية: " أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ وي"

2- تجريد المفردات إلى أصولها اللغوية، فإذا كان الفعل مزيدا ثلاثيا نحو ( استعطف، تعاطف) يرد إلى مادته اللغوية الأصلية(عطف) وإذا كان الفعل رباعيا مزيدا نحو: ( اطمأنَّ، تَطَمْأَن) يرد إلى أصله الرباعي (طمأن)، مع ملاحظة أن اللغة العربية تتضمن بعض المواد خماسية الأصول، وهي قليلة جدا مثل: "فرزدق" ، "زبرجرد" فلا تحتاج إلى تجريد و إذا كانت الكلمة جمعا أو مثنى ردت إلى مفردها وجردت من الزيادات، نحو: ( فَكِهون، فَكِهان) يردان إلى المفرد(فكه) وهو المادة الأصلية، ونحو: ( صالحون، صلحاء، صَالحان) ترد إلى المفرد (صالح) ويجرد إلى أصله (صلح)، ونحو (تلاميذ وتلميذان) ترد إلى المفرد (تلميذ) و يجرد إلى أصله اللغوي (تلمذ)، مع ملاحظة أن بعض الجموع قد تكون على صورة مادتها اللغوية الأصلية نحو(كُتُب)، مادتها اللغوية هي (كَتَب)

 

3- رد حروف الكلمة غير الأصلية إلى أصلها: فالألف اللينة في الفعل (جرى) ليست أصلية، فهي منقلبة عن ياء ويمكن معرفة هذا الأصل من خلال المضارع (يجري)، و إن لم يتبين الأصل في المضارع، يؤتى بالمصدر، نحو:"سعى: يسعى: السعي"، و على هذا فمادة (جرى: جري)، و مادة (سعى: سعي) و يجب أن نلاحظ أن ألف الفعل الأجوف، وألف الفعل الناقص ليستا أصليتين على الدوام، ويعرف أصلهما من خلال المضارع أو المصدر كما بينَّا، وعليه فإن كلمة (قيادة) من الفعل الماضي (قاد)،  ومضارعه (يقود)، ومادته (قود)، وكلمة(استراحة) من الفعل الثلاثي المجرد(راح) ومضارعه (يروح) ومادته الأصلية (روح).

4- فك الحرف الأصلي المضعف، فعلى سبيل المثال كلمة (حِدَّة) فعلها الماضي (حَدَّ)، ومادتها اللغوية الأصلية (حدد)، والمصدر(استمرار) من الفعل الثلاثي المجرد (مرَّ)، ومادته اللغوية الأصلية (مرر)

5- رد الحرف المحذوف، فهناك بعض الكلمات في اللغة  يحذف بعض أصولها في الاستعمال، مثل كلمة (ثقة) و(صفة)، حيث حذفت الواو من أولهما، ونجد ذلك في فعليهما الماضيين، وهما (وثق، وصف) ومثلهما الكلمات (صلة، جهة، زنة .....).

الكشف في المعجم الوسيط وأمثاله:

وهذا المعجم أخرجه مجمع اللغة العربية في القاهرة سنة 1960م،  ويتميز عن معجم لسان العرب، وأمثاله من المعاجم القديمة بما يلي:

-    اهتمامه بتصنيف مواد كل باب، حيث يقدم الفعل على الاسم، والمجرد على المزيد، واللازم على المتعدي، وتقديم المعنى الحقيقي على المجازي.

-        تخفف من الشواهد التي غمرت المعاجم التراثية القديمة.

-        تخفف من المفردات التي هُجرت في الاستعمال العصري الحديث.

-    أدخل كثيرا من المفردات التي تطلبها العصر، ولم توجد في المعاجم القديمة، ورمز لها برموز خاصة، فالكلمة المعربة رمز لها بـ"مع"، والكلمة الدخيلة رمز لها بـ"د"، والكلمة المولدة رمز لها بـ"مو"، والكلمة التي أقرها المجمع رمز لها بـ"مج".

 

أما عن طريق الكشف فيه فإنه يتبع نظام أوائل الأصول اللغوية وفق الترتيب الهجائي لحروف اللغة، بحيث تجمع الكلمات التي تبدأ بأصل واحد في باب واحدة فالكلمات التي أصلها الأول الهمزة جمعت في باب الهمزة، والتي تبدأ بالباء جمعت في باب الباء، وهكذا حتى باب الياء الأخير الذي يتضمن الكلمات التي تبدأ بأصل الياء، وقد رُتبت هذه الأبواب أيضا هجائيا من الهمزة إلى الياء.

فمثلا كلمات (بعد تمر ثأر أسد جهل .....)، تُرتَّب على التوالي في الأبواب: الهمزة (أسد)، الباء (بعد)، التاء (تمر)، الثاء (ثأر)، الجيم (جهل).....

وترتب كلمات كل باب وفق ترتيب الحروف الهجائية للأصل الثاني ثم الأصل الثالث، فلو تشابه الأصل الثاني من كلمتين في باب، ينظر إلى الحرف الثالث، فتقدم الكلمة ذات الأصل الثالث الأسبق في الترتيب الهجائي، فمثلا كلمات باب العين التالية (عبد عبر عبأ عبس عبق) ترتب وفق أسبقية الأصل الثالث في الترتيب الهجائي على النحو التالي (عبأ عبد عبر عبس عبق).

وعليه فان نظام الكشف في المعجم الوسيط وأمثاله يسير وفق نظام: (باب الحرف الأول، فصل الحرف الثاني وما يليه).

 

 

حاول أن ترد الكلمات التالية إلى أصولها المجردة، وأن ترتبها وفق طريقة الكشف في المعجم الوسيط:

(القيود المجتمع استقى الإسلام مستوطنة الإحساس الشهامة ).

1