الـفـصــل الـرابــع

الـفـصــل الثالث

مشكلة الهجرة من الريف إلى المدن

أنواع الهجرة

1- هجرة داخلية   وهى انتقال الأفراد من مكان لآخر داخل الدولة .

2- هجرة الخارجية ( دولية) هى انتقال الأفراد من مكان إلى آخر خارج حدود الدولة

حركة السكان :- هى انتقالهم الى أماكن عملهم ثم العودة او انتقالهم لأداء فريضة الحج أو حركة الرعاة بحثا عن العشب .

 

أنواع الهجرة حسب البعد الزمنى

1- هجرة دائمة :-  تكون اقامة المهاجر فى المكان الجديد بشكل دائم .

2- هجرة مؤقتة :-  تكون اقامة المهاجر فى المكان الجديد  لمدة قصيرة ثم يعود إلى وطنه مرة أخرى( هجرة المصرى الى الدول العربية)

3- هجرة موسمية :- تتم فى مواسم معينة مثل (المصايف وهجرة سكان تشاد الى السودان فى موسم جنى القطن )

أنواع الهجرة حسب الرغبة

1- هجرة اختيارية :- وتتم بارادة المهاجر بغرض تحسين مستوى المعيشة   ( هجرة المصريين الى الولايات المتحدة)

2- هجرة إجبارية :-

]مثل 1- تهجرة سكان النوبة بعد غرق أراضيهم

        2- تهجرة سكان مدن القناة عام 1967 .

        3- الهروب من إرهاب ( هروب الفلسطينيين من الارهاب الاسرائيلى)

] قدرعدد اللاجئين 1983 بـ 7.8م نسمة معظمهم من الدول النامية يعيشون خارج بلادهم

بالاضافة الى مليون داخل وطنهم بسبب الكوارث.

الهجرة الداخلية

& تتم من المناطق الفقيرة إلى الغنية  داخل الدولة

& لا يوجد عقبات (لغة مناخ .... الخ )

& نفقاتها قليلة .

&بياناتها غير دقيقة لأنها لا تحتاج الى تصريح  

طريقة دراسة الهجرة الداخلية

       مقارنة محل الميلاد بمحل الإقامة فإن اتفقا فلا يوجد هجرة وان اختلفا ً فهناك هجرة .

       مقارنة بين الزيادة السكانية عامة والزيادة الطبيعية

أنواع الهجرة الداخلية

1- الهجرة النازحة :- نزوح الأفراد من مكان لآخر داخل الدولة .

2- الهجرة الوافدة :- قدوم الأفراد من مكان لآخر داخل الدولة .

3- الهجرة الصافية :- الفرق بين الهجرة النازحة والوافدة .

4- الهجرة العائدة :-وهى هجرة المواطن من مكان لآخر ثم عودته إلى موطنة الأصلى  .

5- الهجرة المؤقتة :- وهى هجرة المواطن من مكان لآخر خارج الدولة بشكل مؤقت ثم العودة مرة أخرى

* قد تكون الهجرة إيجابية إذا زاد عدد القادمين على عدد المغادرين وتكون سلبية إذا زاد عدد المغادرين على عدد القادمين ( ومنها يظهر إذا كانت البلد تخسر أم تكسب ) سكان جدد.

الهجرة الداخلية :-

تعرف باسم التحضر وقد بدأت فى أوربا بعد الثورة الصناعية ومازالت مستمرة فى كل الأنحاء وبوضوح فى الدول النامية .  

أسباب الهجرة فى الدول النامية :-هو الأخذ بأساليب التصنيع وتقدمها الاقتصادي وخاصة فى المدن مما دفع السكان إلى الهجرة من الريف للمدن

* نتيجة للهجرة ذاد عدد سكان المدن وأصبح هناك نمو هائل فى المدن وخاصة فى الدول النامية مما ترتب علية مشكلات كثيرة .

* الأن يعيش فى المدن 2010 م نسمة مما يوضح قوة الجذب التى تمارس بالمدن .

نتائج الهجرة من الريف للمدن

أولا ً النتائج الديموجرافية للهجرة إلى المدن

1- تؤدى إلى تغير حجم السكان

حيث يزداد سكان المناطق المستقبلة ( المدن ) ويقل سكان المناطق المرسلة ( الريف ) .

2- تؤدى إلى زيادة النمو الحضرى

لقد ساهمت الهجرة بدور كبير فى نمو المراكز الحضرية فأصبح هناك عدم توازن بين الريف والمدن .

* لقد تغير نمط الهجرة فلم يعد المهاجر هو العامل البسيط أو الخادم بل أصبح المتخصص .

* كان المهاجر سرعان ما يعود لبلدة بعد فترة وجيزة أما الآن فغالبا ً ما يكون هناك استقرار . 

التحضر الزائف  هو هجرة الفرد دون الارتفاع بمستوى معيشتة وتصبح الهجرة مجرد تغير فى محل الإقامة فقط .

* لقد اصبح نمو المدن فى الدول النامية أكثر وضوحا ً , ومعدل نمو المدن فى الدول النامية 3.6% بينما المعدل فى الدول المتقدمة 00.8 فقط . 

* يرجع هذا التدفق السكانى للمدن فى الدول النامية إلى التطور الصناعى بها .

* معدل النمو السكانى فى الدول النامية يفوق المتحضرة سواء الريف أو المدن .

* مما تقدم يتضح أن هناك علاقة بين التحضر والهجرة فى الوطن العربى .

* أن الهجرة تعتبر عامل هام فى نمو المراكز الحضرية .

3- تؤدى إلى تغير التركيب النوعى والعمرى للسكان

أ- بالنسبة للتركيب النوعى * أكثر اللذين يستجيبون للهجرة هم الشباب الذكور بسبب توافر فرص عمل تناسب الذكور أكثر من الإناث .

* كذلك تعمل الصناعة على جذب هؤلاء العمالة من الذكور .

* تختلف الصورة فى الدول المتقدمة حيث ترتفع أعداد الإناث فى المدن عن الريف لتوافر فرص عمل للإناث .

ب- من حيث التركيب العمرى  الفئات من 15 : 35 سنة هى التى تهاجر ومن الدراسة يتضح أن الشباب يزيد فى المدن عن الريف والعكس يقل الأطفال والشيوخ فى المدن .

* تؤثر هجرة الشباب من الذكور على الريف حيث يقل شباب الريف وترتفع نسبة الصغار والشيوخ

المشاكل التى ترتبت على النمو الهائل للمدن

أ- ظهور علب الصفيح .                 ب- نقص الخدمات .              

ج- اختلاف عدد سكان المدن بالليل عن النهار بسبب رحلة العمل اليومية .

د- ظهور المناطق العشوائية .

ثانيا ً: النتائج الاقتصادية للهجرة من الريف للمدنأ- ( بالنسبة للمدن )

1- أصبحت وسيلة لاستيعاب فائض العمالة فى الريف .

2- نشأة حرف جديدة فى المدن لسد مطالب المهاجرين .

3- توجية الاستثمارات للمدن لإنشاء المشروعات .

4- ارتفاع مستوى المعيشة فى المدن بسب ارتفاع الأجر عن الريف .

5- تؤدى إلى زيادة الضغط على العمل فى المدن ووجود بطالة .

ب- بالنسبة الريف

1- نقص الأيدى العاملة الزراعية وانخفاض الإنتاج .

2- ارتفاع أجر العمال الزراعيين نتيجة للطلب عليهم .

3- افتقار الريف للكفاءات العلمية .

4- ارتفاع عدد المعولين فى الريف ( الشيوخ والأطفال ) بسبب هجرة الشباب 

ثالثا ً : النتائج الاجتماعية للهجرة من الريف للمدن :-

أ- على الريف

1- زيادة أعداد الإناث فى الريف وظهور مشكلات اجتماعية .

2- عدم وجود فائض فى الاستثمار لتطوير الريف .

ب- على المدن

1- تكدس المهاجرين يؤدى إلى ظهور المناطق العشوائية التى تفتقر الخدمات . 

2- تؤدى ممارسة المهاجرين من الريف لعاداتهم إلى وجود صراعات اجتماعية .

3- تؤدى الهجرة للمدن إلى عدم قدرة المدن على الوفاء بمتطلبات السكان .

4- بسبب الهجرة للمدن تنتشر البطالة فتكثر الجرائم .

عوامل الطرد والجذب للسكان فى الريف والمدن:-

عوامل الطرد ( مرتبط بالريف )

عوامل الجذب ( مرتبط بالمدن )

1- انتشار الفقر وانخفاض مستوى المعيشة

2- تدنى مستوى الخدمات الصحيحة والاجتماعية .

3- انتشار البطالة لصغر الملكية بالنسبة للسكان

4- انخفاض أجور العمال الزراعيين .

5- انخفاض خصوبة التربة وتعرضها للتجريف .

6- ارتفاع معدل الزيادة الطبيعية فى الريف عن المدن

1- ارتفاع مستوى دخل الفرد .      

2- توافر فرص العمل لأعداد كبيرة ولجميع المستويات .

3- توافر الخدمات الصحية والثقافية والاجتماعية .

4- مركزية الإدارة فى المدن الكبرى .

5- رغبة الفرد فى تحسين مستوى دخله .

6- ازدهار الحياة الاقتصادية فى المدن .

  7 - الإحساس بأن الفوائد التى يحصل عليها الفرد فى المدن تفوق الريف .

 

العوامل المؤثرة فى الهجرة

* سهوله المواصلات .                               * العادات والتقاليد .    

* اختلاف اللغة .                                      * مدى اتساع مساحة الدولة .

مراحل الهجرة من الريف للمدينة

1- مرحلة التفكير فى الهجرة .        2- مرحلة الإعداد للهجرة .    

3- مرحلة اتخاذ القرار .               4-  مرحلة الهجرة الفعلية .

من الذى يهاجر ؟  

الذكور متوسطى الأعمار والمتزوجين حديثا ً ومعهم أطفال صغار السن وهم من ذوى المستوى المعيشى المنخفض فيعشون على أطراف المدن مما يؤدى إلى ظهور مدن الصفيح .

تيارات الهجرة الداخلية من الريف للمدن فى العالم

* أقدم تيارات الهجرة كان فى بريطانيا بعد الثورة الصناعية ثم انتشرت بعد ذلك فى باقى دول أوربا مع انتشار الصناعة منها .  

* تختلف الهجرة من حيث الحجم من دولة لأخرى حسب الأحوال الاقتصادية والاجتماعية .

* تركزت تيارات الهجرة فى الدول النامية فى الفترة من 1950- 1980م حينما أخذت هذه الدول بأسلوب       التصنيع فى تلك الفترة بعد أن تخلصت من الاستعمار .

الهجرة من الريف للمدن فى الولايات المتحدة كنموذج

* تعتبر من مظاهر الهجرة الداخلية فى العالم إذا يهاجر شخص من كل خمسة أشخاص

ويغير محل اقامتة كل عام .

* يتحرك السكان دائما ً من ولايات الغرب بعكس ولايات الشمال والشمال الشرقى المستقرة نسبيا ً

* يوجد فى أمريكا تيارات مختلفة للهجرة وستقتصر الدراسة على نوعين هما :-

أ- الهجرة من الريف للمدن بصفة عامة    وهى المسئولة عن التضخم فى المدن الكبرى فمثلا ً تم تقدير المهاجرين من الريف إلى لوي أنجلوس من 1950- 1960 ب 1.5م نسمة لدرجة أن بعض مدن الساحل الغربى قد فقدت سكانها .  

ب- هجرة الزنوج من الجنوب  تتم هجرة الزنوج من الريف فى الجنوب إلى المدن فى الشمال حتى بعد تحرير العبيد لأن الجنوب ظل يمارس التفرقة العنصرية وكان الشمال أكثر تسامحا ً مما أدى إلى تغير توزيع الزنوج من 10% سنة 1910 فى الشمال والغرب إلى 40% سنة 1960 .

* إذا كان الزنوج اللذين هاجروا من الجنوب للشمال منذ الحرب العالمية الأولى حتى سنة 1960 يقدر ب 5م فإن 3م منهم هاجروا فى الفترة من 1940- 1960 م . 

* لقد كان العامل الاقتصادي بجانب العامل الاجتماعي والإنساني وراء هجرة الزنوج من الجنوب إلى الشمال .  

المقارنة بين الدول النامية والمتقدمة فى الهجرة من الريف للمدن

* فى الدول المتقدمة تعتبر الهجرة اسبق فقد بدأت فى منتصف القرن الماضي أما فى الدول النامية فبدأت بعد الحرب العالمية الثانية.

* فى الدول المتقدمة هناك هجرة من المدن الصغير للكبيرة أي من الحضر للحضر .

* ارتفاع نسبة الحضر لا يعبر عن مستوى المعيشة ( هناك تحضر زائف ) .

*يتضح من الدراسة أن سكان الريف تقل على مستوى العالم وخاصة فى أفريقيا التى تشهد حركة ضخمة للمدن

 الهجرة من الريف إلى المدن المصرية

* تنتشر بين السباب وخاصة المتزوجين حديثا ً غالبا ً ما تنتشر بينهم الأمية .

* تشير الدراسات أن أعلى نسبة من المهاجرين من أصحاب الحرف والفعلة والعتالين وتقدر بـ 31 % من المهاجرين كذلك تشير الدراسات إلى ارتفاع نسبة البطالة و البطالة المقنعة بين المهاجرين فيعملون بالحرف  الهامشية مثل الباعة الحائلين .

تيارات الهجرة إلى المدن المصرية  تعتبر من أسباب النمو الحضري وهى تعمل على إعادة توزيع السكان يوجد عدد قليل يهاجر من المدن للريف وهذا يفسر رغبة العديد من كبار السن فى العودة لموطنهم الأصلي ( ويعرف ذلك بالهجرة العائدة ) .  

الهجرة الصافية :-  توضح ما إذا كانت المحافظة تخسر من سكانها أم تكسب سكان جدد

( تخسر إذا كان المغادرين أكثر من الوافدين وتكسب لو كان العكس )

فمثلا ً:- صافى الهجرة فى القاهرة 1 م سنويا ً وهى تجذب 60                                    % من جمله المهاجرين .                                                                              

المحافظات الجاذبة للسكان فى مصر  القاهرة الجيزة الإسكندرية كفر الشيخ السويس الإسماعيلية بورسعيد ( مدن القاهرة ) .

ويوجد مدن جذب حديثة مثل:-  مدن سيناء والبحر الأحمر وكذلك أسوان .

 

 

أســبـاب الــجــذب

القـاهـرة   :- لتوافر فرص العمل والتعليم والمرافق والخدمات ومركزية الإدارة بها .

الإسكندرية   :- لتوافر فرص العمل والتعليم والمرافق والخدمات والصناعة .

الجـيـزة   :- لأنها امتداد للقاهرة

كفر الشيـخ :- لتوافر فرص العمل استصلاح واستزراع الأراضى الملحية .

السـويـس :- للعمل فى الصناعات البترولية .

الإسماعيلية  :- للعمل فى استصلاح الأراضى الصحراوية .

بور سعيــد :- لكونها منطقة حرة .

البحر الأحمر وسيناء :- للعمل فى التعدين والسياحة .

أســـــــوان :- للعمل فى السد العالى والسياحة .

كفر الشيـخ :- هى المحافظة الوحيدة فى مصر التى تجذب وتطرد فى ذات الوقت تجذب كما سبق أن ذكرنا  وتطرد مثل باقى المحافظات الطاردة لعدم كفاية فرص العمل وعدم كفاية فرص التعليم وعدم كفاية المرافق والخدمات الخاصة بها .

نتيجة للهجرة ترتفع فى جميع المحافظات الحضرية نسبة الذكور عن الإناث .

المحافظات الطاردة الرئيسية فى مصر

* المنوفية - * الدقهلية فى الوجه البحرى - * أسيوط - * سوهاج - * قنا - * أسوان فى الوجه القبلى .   

* تأتى المنوفية على رأس المحافظات الطاردة وخاصة إلى القاهرة فهى تسهم بـ 15.4 %

   من المهاجرين  للقاهرة .

* تأتى سوهاج فى المرتبة الثانية ويتجه السكان منها للقاهرة والإسكندرية ومدن القناة رغم بعد المسافة وكذلك يتجه السكان منها إلى مدن البحر الأحمر وسيناء .  

* كانت أسوان تطرد مع كل تعلية لسد أسوان حيث أن مياه النيل كانت ترتفع أمام السد مع كل تعلية فيتم غرق  جزء جديد من الأراضى الزراعية نتيجة لهذه الزيادة فيضطر السكان للهجرة . 

* بعد بناء السد العالى أصبحت من المدن الجاذبة

* بالنسبة للدقهلية يتجه السكان لمدن القناة بسبب قرب المسافة

* بالنسبة لقنا فينطبق عليها ما ينطبق على سوهاج

أهم آثار الهجرة من الريف للمدن فى مصر

1- ارتفاع معدلات الذكور فى محافظات الجذب عن الطرد

2- ارتفاع معدل نمو السكان فى محافظات الجذب عن الطرد بصورة تفوق النمو العادى .

3- ارتفاع معدلات الشباب ( خاصة الذكور ) فى محافظات الجذب عن الطرد .

أهم الآثار المترتبة على الهجرة إلى القاهرة

1- أصبحت تتميز بالضخامة على حساب القطاعين الحضرى والريفى .

2- أصبحت تحتل المراكز الـ 12 بين مدن العالم الضخمة حسب إحصاءات سنة 1982 .  

3- أصبحت تستنزف نسبة كبيرة من موارد البلاد فى توفير فرص العمل وأصبحت تفرض ثقافتها

    على ما يجاورها .

4- أصبحت تعانى من الضغط على المرافق والخدمات وظهور المناطق العشوائية وعدم تكيف

     بعض السكان مع الحياة فيها وهو ما يعرف بالتحضر الذائق وظهور المناطق العشوائية وعلب الصفيح وانتشار مظاهر الانحراف والجريمة .   

بعض الحلول المقترحة للتغلب على أثار الهجرة

بالنسبة للمناطق الطاردة :-

1- توجيه الاهتمام للريف والقضاء على عوامل الطرد .

2- استغلال خامات البيئة فى الصناعات المحلية .

3- تحسين ظروف العمل فى الريف ليمتص العمالة الزائدة  .

4- تحسين أسلوب العمل الزراعى عن طريق استخدام الميكنة الزراعية .

بالنسبة للمناطق الجاذبـة :-

1- التخفيف من مركزية الإدارة .

2- عدم تركيز الخدمات الصحية والترفيهية والثقافية فى المدن .

3- عدم تركيز الصناعات الحديثة فى القاهرة واقامتها

فى المناطق الجديد .

4- التوسع فى الجامعات الإقليمية .

5- استصلاح اراضى جديدة .

6- التوسع فى انشاء المدن الجديدة .

 

 

 

 

 

الفصل الرابع

ما النتائج المترتبة على :-

تيار الهجرة من الريف الى المدن فى بريطانيا بعد الثورة الصناعية

الآثار الاجتماعية للهجرة الى المدنع لى كل من الريف والمدن

 

اختر من بين الأقواس ما يناسب كل عبارة مما يأتى

1)     يطلق تعبير امة من الرحل لضخامة حركة الهجرة الداخلية على سكان ( البرازيل الولايات كندا المملكة المتحدة )

2)     أولى محافظات الوجة القبلى طرد لسكانها ( اسيوط سوهاج قنا اسوان )

3)     ثانى محافظا مصر جذبا لسكان محافظة ( بورسعيد الجيزة الاسماعلية الاسيكندرية - )

السؤال الخامس أجب عن الأسئلة الآتية :-

ما اهم مقترحاتك  لتخفيف آثار الهجرة فى المحافظات المستقبلة للمهاجرين فى مصر

أكتب بأسلوبك

a.       مراحل الهجرة من الريف الى المدن وأثر ذلك على التركيب الديموجرافى للسكان .

b.      أفضل الطرق لدراسة الهجرة فى مصر من وجهة نظرك .

c.      أهم الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على الهجرة الى مدينة القاهرة .

d.      الهجرة العائدة من المدن الى الريف فى مصر

السؤال الرابع :- ضع علامة ( صح ) أو ( خطا )

1-     يطلق تعبير امة من الرحل على الشعب الهندى لضخامة الهجرة الداخلية فى الهند

2-     ظهر حديثا فى لادول المتقدمة تيعر عائد من المدن الى الريف

3-     ترتفع نسبة عد الاناث عن الذكور فى باية فترة الهجرة من المدن الى الريف

4-     بدات حركة الهجرة الداخلية فى الدول النامية فى لاقرن 18

5-     البانات المتوفرة عن الهجرة أكثر دقة من بيانات الهجرة الخارجية

 

السؤال الثالث :- بم تفسر

1-     هجرة مسلمى الفلبين الى اقليم صباح

2-     اهمية الهجرة من الريف الى المدن

3-     هجرة الزنوج فى لاولايات المتحدة الامريكية من الريف فى لاجنوب الى المدن فى الشمال والغرب

4-     ظهور تيار عائد من المدن الى الريف فى السنوات الاخيرة

السؤال الثاني ما الفرق بين

التحضر - التحضر الزائف

الهجرة الموسمية - الهجرة الاجبارية  مع التطبيق بامثلة .

الهجرة الاختيارية - الهجرة الاجبارية مع التطبيق بامثلة .
حركة السكان الهجرة المؤقتة مع التطبيق بامثلة .
عوامل الطرد و عوامل الجذب
 مع التطبيق بامثلة .

ما المقصود بكل من :-

الهجرة الموسمية مع التطبيق بامثلة .

التحضر الزائف

الهجرة الصافية

 

 

 

1