تعريف الخدمة الاجتماعية

الخدمة الاجتماعية Social Worke

تعريف الخدمة الاجتماعية

نشاة الخدمة الاجتماعية

وظائف الخدمة الاجتماعية

أقسام الخدمة الاجتماعية

مجالات الخدمة الاجتماعية

الاتجاهات الحديثة فى الخدمة الاجتماعية

تصميم البحوث فى الخدمة الاجتماعية

دليل الرسائل العلمية فى الخدمة الاجتماعية

مقترحات القراء

اتصل بنا

الأخصائي الاجتماعي شمعة تحترق ليضيء لغيره من الناس

نشأة  مهنة الخدمة الاجتماعية

نشأة و تطور مهنة الخدمة الاجتماعية  

نشأت مهنة الخدمة الاجتماعية فى المجتمع الأمريكي كاستجابة تلقائية لمعاناة الإنسان الذى طحنته المتغيرات الاجتماعية وخاصة فى المجتمع الرأسمالي وقد أدت هذه التلقائية الى تأثرها المستمر بالاتجاهات المختلفة السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية السائدة فى المجتمع الأمريكي و الحروب و الأحداث العالمية الكبرى .

الخدمة الاجتماعية كمهنة : منظور تاريخي :

امتدت نشأة الخدمة الاجتماعية كمهنة فى المجتمع الأمريكي على مراحل مختلفة نعرضها فيما يلى : -

1- مرحلة العمل التطوعي ( 1860 – 1905 ) :-

نمت جذور الخدمة الاجتماعية من حركة المتطوعين التى انتشرت خلال النصف الثاني من القرن الماضي وان امتدت روافدها الأولى الى القرون الماضية خاصة بين الهيئات الطائفية التى زخر بها المجتمع الأمريكي و تعدد جنسيات وعقائد المهاجرين الأوائل و طبيعي ان تنتشر حركة المتطوعين من خلال الفئات المقهورة و الأقل حظا فى مجتمع يتسم بالصراع العرقي والرأسمالي والطبقي مثل الزنوج و اليهود و الأصول الهندية ووسط أوروبا وأمريكا الجنوبية .

 بحث عن

 العلاج الأسرى

مقدمه الباحث

حمدى عبدالله عبد العال عبدالله

 

المحتـــويــات

الصفحة

الموضوع

م

 

-         نظرية العلاج الاسر

-         تعريف العلاج الاسرى

-         اهم الاختلافات بين العلاج الاسرى و العلاج المبنى على التعامل  الفردى

-         اهم المفاهيم المستخدمة فى العلاج الاسري

-         اهداف العلاج الاسرى

-         خصائص الاسرة السوية

-         خصائص الاسرة غير السوية

-         استراتيجيات العلاج الاسرى

-         اساليب العلاج الاسرى

-         مراحل العلاج الاسرى

-         دور المعالج الاسرى

 

        1.         

        2.         

        3.         

        4.         

        5.         

        6.         

        7.         

        8.         

        9.         

     10.       

     11.       

نظرية العلاج الأسري Family theory

تمد الممارس بزاوية رؤية خاصة وهى تنطوي على مفهوم وركائز هامة كالنظريات الأخرى من شأنها ان تساعدنا على فهم و تناول كثير من المشاكل التى تمثلها الحالات التى غالبا ما تعرض علينا فى صورة مشاكل متعلقة بالسلوك او التكيف الشخصي .(1)

تعريف العلاج الأسرى

يمكن ان نعرف العلاج الأسرى بانه العلاج النفسي الاجتماعي للنسق الاجتماعي الطبيعي ( الأسرة ) مستخدما الوسط الأساسي مع التركيز على المقابلات الأسرية .

والعلاج الأسرى عملية يتم من خلالها تغير الأسرة ككل وأنماط تفاعلها حتى يستشعر أفرادها القدر الأقل من الألم ويصبحوا اكثر حرية فى أن ينمون فى الاتجاه الأكثر ملائمة وارتياحا لهم .

وعلى هذا فالعلاج الأسرى يعنى ان الأسرة كلها و ليس الفرد هى الحالة التى يتطلب العمل معها للعلاج و العلاج الأسرى على هذا الأساس هو علاج نفسي اجتماعي يعمل على كشف المشاكل الناتجة عن التفاعل بين أعضاء الأسرة كنسق اجتماعي ومحاولة التغلب على هذه المشاكل عن طريق عن طريق مساعدة أعضاء الأسرة كمجموعة على تغيير أنماط التفاعل المرضية داخل الأسرة .(2)

أهم الاختلافات بي العلاج الأسرى و العلاج المبنى على التعامل الفردي

1- من حيث طبيعة وموقع القوة المؤثرة فى نمو الشخصية :-

-    العلاج الفردي يضع كل اهتمامه فى التركيز على الصراعات و المشكلات الداخلية للفرد بالإضافة الى العمليات النفسية الداخلية التى أدت الى وجود الفرد فى موقفه الإشكالي الحالي مع عدم الاهتمام بتأثير البيئة او إعطاءها القدر القليل من الاهتمام .

-    بينما العلاج الأسرى بجانب انه يهتم بالفرد كشخص الا انه يضع الاهتمام و يركز على تأثير القوى الخارجية فى تشكيلها للشخصية وبصفة خاصة الخصائص السلوكية للأسرة التى عن طريقها تتحكم فى تشكيل الخصائص الشخصية لأفرادها .

2- النظرة الى تكوين العرض او المشكلة :-

-    العلاج الفردى فى تحديده للأعراض المرضية لدى الشخص المريض على انها هى النتيجة الحتمية للصراعات الداخلية لدى الشخص ( الحالة ) بجانب الاضطراب فى حياته النفسية الداخلية .

-    بينما العلاج الاسرى يضع الصراعات و الاعراض المرضية كنتيجة لتأثير التفاعل المتبادل داخل نسق الأسرة المضطرب و العلاج الأسري اذن لا ينظر الى الفرد على انه المريض و لكنه قد يكون عرض او ضحية لاسرة مضطربة وهذا الاضطراب يتمثل او يتضح من خلال تفاعلاتها وعلاقاتها بين افراد هذه الأسرة .

3- اتجاه العلاج :-

-    ان العلاج الفردي يركز على مساعدة الحالة على تحقيق شئ من البصيرة للحصول خبرات جديدة لفهم مواقف الفشل الماضية و التخلص من الأعراض المرضية .

-    بينما العلاج الأسري يعطى الاهتمام الأكبر لعملية التفاعل و العلاقات المتبادلة فى الأسرة وكيف ان الأسرة كنسق اجتماعي ممكن ان تؤثر فى أعضاءها وكيف كل عضو فى الأسرة ممكن ان يؤثر و يتأثر بالآخرين .(1)

و من هنا يمكن ان نضع باختصار وجهة النظر الأسرية فى النقاط التالية :-

1- الأسرة هى نسق اجتماعي يتكون من مجموعة من الأجزاء ( أعضاء الأسرة )

2- أجزاء الأسرة ( أعضاءها ) تربطهم علاقات وتفاعلات متشابكة

3- أن اى جزء فى نسق الأسرة لا يمكن فهمه فى معزل عن باقي أجزاء النسق

4- ان فهم الأسرة ككل لا يمكن نصل اليه عن طريق فهم كل جزء من أجزاءها على حدة .

5- ان بناء الأسرة و تنظيمها عوامل هامة وضرورية فى تحديد سلوك أعضاء الأسرة

6-ان نماذج التفاعل فى نسق الأسرة تحدد و تشكل سلوك أعضاءها .(2)

أهم المفاهيم المستخدمة فى العلاج الأسري

1- الأسرة كنسق اجتماعي The family as social system 

ان العلاج الأسرى ينظر الى الأسرة كنسق اجتماعي يتكون من مجموعة من العناصر التى تتفاعل مع بعضها وبينها علاقات متشابكة وكل عنصر فى هذا النسق يؤثر و يتأثر بالعناصر الأخرى و لفهم هذا النسق لا يجب ان نفهم كل أجزاءه على حدة بل يجب ان ندرك و نفهم كيف تتفاعل كل هذه الأجزاء مع بعضها .

و بالتالي فليس هناك اى اهتمام فى ضوء نموذج العلاج الأسرى بالعمليات النفسية الداخلية و الصراعات النفسية و لكن الاهتمام بعمليات التفاعل التى تحدث بين عناصر النسق نفسه .

2- القواعد التى تحكم الأسرة             Family Rules

أن الأسرة كنسق اجتماعي محكوم بقواعد معينة هذه القواعد تؤثر و تتحكم فى سلوك أعضاء هذا النسق و تجعل نماذج سلوكهم تتحرك فى نطاق هذه القواعد معروفه ضمنيا و لكنها سواء هذا او ذاك فهى تتحكم فى التفاعلات التى تتم داخل نطاق الأسرة وكذلك فى علاقات الأسرة الخارجية و بالبيئة المحيطة فقواعد الأسرة آذن تعمل كعرف عن طريقها يقاس السلوك فى الأسرة .

3- توازن الأسرة Family Hamea stasis

ان مفهوم توازن الاسرة من المفاهيم الهامه فى العلاج الاسرة وهو يعنى ان الأسرة تحاول دائما ان تحتفظ بتوازنها وتكون دائما فى حالة من التوازن وتقاوم كل شئ يحاول ان يهذ ويزعج هذا التوازن ولكن هذا التوازن ينبغى ان يشير الى انه توازن دينامى لان الاسرة يجب عليها كنسق اجتماعى ان يحدث به شئ من التغير اذا حدثت ظروف جديدة تتطلب هذا التغير فمثلاً الاسرة الحديثة التى تتكون من زوج وزوجه يجب ان تغير من قواعدها وظروفها حين ياتى مولود جديد الى الاسرة فهنا سيحدث تغيرات فى النظام الذى تسير عليه الاسرة لتواجه هذا الحدث الجديد وهو ولادة الطفل فاذا كانت الزوجة تعمل قبل ولادتها للطفل قد تترك عملها بعد الولاده مما يزيد من اعباء الزوج . (1)

4- عملية التغذية العكسية Feed back            

وقد اشار جاكسون الى ان كل نماذج التفاعل بين الناس يمكن النظر اليها على انها قنوات تغذية تأخذ وتعطى لان كل شخص يؤثر ويتأثر بالآخرين والتغذية العكسية تعني ان نتائج المخرجات تؤدى الى تأثيرات فى المدخلات مرة أخرى .

5-عمليات الاتصال ونقل المعلومات فى الأسرة

communication information processing in the family

ان نماذج الاتصال فى الأسرة تحدد طبيعة العلاقات داخل الأسرة وهنا يمكن ان يحدد شكلين من أشكال الاتصال فى الأسرة :-

أ- الاتصال الكلامي ( الشفهي ) Verbal

ب-الاتصال التعبيري Non-verbal        

اما الاتصال الكلامي او الشفهي فيرجع الى استخدام الكلمات والمفاهيم لنقل المعلومات ولقد أشار كل من ( وازلاويك ، وبيفين و جاكسون ) الى ان الاتصال الكلامي يعتبر قليل القوة فى تحديد معنى العلاقة بين الأطراف المشتركة فى عملية الاتصال داخل النسق .

اما الاتصال التعبيري فيرجع الى ما يسمى نغمة الصوت ، تعبيرات الوجه ، الإشارات او الحركات التى تظهر من أجزاء الجسم مثل اليد …… الخ  وهذا النوع من الاتصال يمتاز بالقوى والتأثير وهو يعطى المعنى الحقيقى للرسالة المرحله بين أطراف عملية الاتصال وهو الذى يعطى للكلمات معناها الحقيقي . (2)

أهداف العلاج الاسرى

1- العمل على مساعدة الاسرة على كشف ومعرفة نقاط الضعف التى تؤثر فى علاقات وتفاعلات الأسرة كنسق اجتماعى يتكون من عناصر متفاعلة يؤثر كل منها فى الآخر .

2- العمل على تقوية القيم الإيجابية للأسرة ومساعدتها على تدعيم قواعد الأسرة وحدودها التى تحقق التوازن والاستقرار فى الأسرة .

3- مساعدة الأسرة وأعضائها على ترك وإهمال الجوانب والقيم السلبية والتي تؤثر فى توظيف الأسرة

4- مساعدة الأسرة على رفع مستوى أداءها الاجتماعى و أداء وظائفها بالصورة التى تجعلها كنسق اجتماعى جزء من نسق اكبر وهو المجتمع تؤدى وظائفها بما يتكامل ولا يتعارض مع هذا المجتمع .

5- العمل على تحقيق التوازن والتماسك فى العلاقات بين أعضاء الاسرة . (1)

خصائص الأسرة السوية

1- تكون نماذج الاتصال المستخدمة فى الأسرة تمتاز بالوضوح وأمانة التعبير .

2-الجوى الذى يسود علاقات الأسرة ممتاز ويشوبه الحب والتعاطف والشعور بان اتجاه كل فرد فى الأسرة يهتم بالآخرين فى جوى من الثقة و التآلف .

3- القوه يجب أن تكون متمركزة و موجودة فى نسق الوالدين الفرعى اى أن قوة التوجيه والقيادة فى الأسرة تكون فى سلطة الوالدين ولكن صورة هذه القيادة هى القيادة الموجهة الحكيمة البعيدة عن السلطوية .

4-كل فرد عضو الاسرة يشعر بشخصيته وكيانه وبذاته داخل نسق الأسرة ويجب أن يشعر باستقلال شخصيته بصورة غير معزولة عن كيان الأسرة ولكن بصورة مكمله لكيان الأسرة ككل .

5- خلو الأسرة من التحالفات المرضية مثلا قد يتحالف الأبناء مع الام ضد الاب .

6-الأسرة السليمة يجب ان تكون قواعدها وحدودها واضحة وان تكون هذه القواعد والحدود مفهومه لكل اعضاء الاسرة كنسق متكامل .

7- خلو الأسرة من الصراع على السيطرة والقوة للتحكم فى الأسرة وهذا بالطبع يسير مع خلو الأسرة من التحالفات المرضية داخلها .(2)

خصائص الأسرة الغير سوية

هناك ثلاثة مستويات من سوء التوظيف الاجتماعي للأسرة يمكن عن طريقها الحكم على عدم سواء الأسرة ودرجتها وهى :-

المستوى الاول :-

وهو يمثل اقل مستوى من سوء التكيف داخل الأسرة حيث لا تبتعد الأسرة كثيراً عن خصائص الأسرة السوية السابقة توضيحها بالتالى :-

1- حدود هذه الأسرة واضحة ومعروفه ويحاول أعضاء الأسرة الحفاظ عليها .

2- أعضاء هذه الأسرة يعرفون حدود مسئولياتهم ويعبرون عن افكارهم ولكن قد توجد بعض الصراعات التى لم تحل داخل الأسرة .

3- التحالف الابوى الذى يشمل الزوج والزوجة اقل عنه فى الأسرة السوية .

4- درجة الحب والتعاطف والتالف بين اعضاء الأسرة اقل من الأسرة السوية .

5- العلاقات يشوبها نوع من التوتر وعدم الاستقرار .

6- لا يوجد استقلالية فى الشخصية مثل الأسرة السوية .

7- افراد الأسرة لديهم القليل جداً من الاعتزاز بالرأي الشخصي .

المستوى الثانى :-

 وفيه سوء التكيف أو سوء التوظيف الاجتماعى فى الأسرة من المستوى المتوسط وتتسم الأسرة فيه الى التالى :-(1)

1- تواجه الأسرة صعوبات كثيرة فى حياتها اليومية اثناء ادائها لوظائفها الاجتماعية .

2- اطفال هذه الاسرة يكون لديهم مشاعر قلق كثيرة وشعور بالاكتئاب لكن لا تظهر لديهم مشاكل سلوكية خطيرة .

3- التحالف الابوى داخل الأسرة مهتز وليس قوى أو مؤثر .

4- بالرغم من وجود الحدود داخل الأسرة الأ انه يكون هناك بعض الأمور التى لم تحل والتى لم يوضع لها حدود غير متفق على انسب الوسائل للتصرف فيها .

5- ليس من السهل على هذه الاسرة قبول التغير فى الوقت الذى تحتاج فيه الأسرة للتغير لمواجهة موقف جديد .(2)

6- التفاعل والعلاقات بين اعضاء هذه الأسر يشوبه الصراع الخفى والتنافس والاحباط .

7- هذه الأسر تحاول أن تثبت فى اطفالها صورة سيئه عن صورة الرجل والمرأة فى المجتمع فالرجل الشخص القوى العدوانى والمرأة هة الشخص الضعيف .

8- العنف يستخدم احيانا لفرض السيطرة على الأسرة حيث يشوبها طابع السلطة .

9- الشعور بالاستقلالية بين اعضاء هذه الأسرة غير متوافر .

المسئول الثالث :-

 الأسرة سيئة التكيف " المستوى الحاد من مستوى التوظيف الاجتماعى للأسرة أو سوء التكيف " وهى تمثل القدر الاكبر من الحالات فى مؤسسات العلاج الأسرى وتتسم بالتالى :-

1- هذه الأسر يشوبها دائما الجمود وعدم المرونة .

2- وسائل الأسرة فى مواجهة الضغوط والمواقف الإشكالية غير مؤثرة .

3- بناء القوة فى الأسرة غير واضح وضعيف البناء .

4- اساليب الاتصال وتبادل المعلومات داخل الأسرة غير واضحة وغير مؤثرة .

5- عدم الوضوح فى الحدود والقواعد التى تحكم الأسرة و بالتالى فانه ليس هناك تحديد واضح للأدوار بالنسب للأفراد داخل الأسرة .

6- التحالف الابوى ضعيف وليس له اى تأثير أو قوة مع عدم وجود القيادة داخل الأسرة .

7- اعضاء هذه الأسرة لديهم الكثير من مشاعر الاحباط والغضب وعدم الرضا والاقتناع عما يدور فى هذه الأسرة .

8- هروب اطفال هذه الاسرة الى خارجها وتعرضهم للانحراف .

استراتيجيات الصراع الأسرى

1- الاستراتيجية الاولى : بناء الاتصالات داخل وخارج النسق الأسرى .

تتمثل فى بناء الاتصالات وتوظيف مفاهيم نظرية الاتصال لتحسين عملية الاتصال ويشمل ذلك فتح قنوات اتصال جديدة أو إعادة فتح قنوات كانت موجودة أو إعادة توزيع المسئوليات حيث قد تكون مشكلات الاتصال راجعه الى أن بعض القنوات محمله اكثر أو اقل مما يجب مما يوضح للمعالج الأسرى ضرورة التغير لاعادة توزيع المسئوليات مما يتيح فرص لإيجاد اتصال اكثر فاعلية واقل ضعف من بعض القنوات وتخفيف حدة الضغط عن بعض الأشخاص . (1)   

2- الاستراتيجية الثانية : تغير القيم الأسرية او إعادة بناءها

وهى استراتيجية تتضمن تغير القيم أو إعادة بناؤها عند التفكير فى التغير فأن على المعالج ان يقيم الموقف الأسرى وهل بناء الأسرة ثابت ولم يتغير لمواجهة التغيرات التى حدثت فى المجتمع وقد يكون هناك اختلاف بين قيم افراد الاسرة بعضهم ببعض ويحاول المعالج تحديد هذه الاختلافات فى القيم ليكون التغبير موجه لصالح الأسرة والمجتمع .

3- الاستراتيجية الثالثة : إعادة التوازن الأسرى وتحويل النسق الأسرى من نسق مغلق الى نسق مرن فى مقابلة التغيرات والاحتياجات الأسرية .

وهى تتمثل فى إعادة التوازن الأسرى عن طريق تحديد حاجات الأسرة بناء على موقفها الحالي وهل الأسرة فى حالة استقرار وثبات ام انها تواجه بعض متطلبات تتفق والتغيرات الحادثه فى المجتمع .

وتستلزم هذه الاستراتيجية من المعالج الأسرى التعرف على مواطن الضعف فى النسق الأسرى والتى تحول دون أداء الأسرة لادوارها بفاعليه و التالى يمكنه ان يحدد نوعية التغيرات المطلوب أحداثها وتوجيهها فى النسق الأسرى .

أساليب العلاج الأسرى

يستخدم الأخصائي الاجتماعي خلال الجلسات الأسرية مجموعة من الأساليب أهمها :-

1- التوضيح والتفسير : بإلقاء الضوء على المناطق الخاصة فى الرسالة حتى يتم فهم مضمون الرسالة الحقيقية و بالتالى يتحقق عملية الإرجاع ورد الفعل مما يحقق لدارة الاتصال هدفها فى التعامل .

2-التلخيص والعرض : حيث يقوم الأخصائي الاجتماعي بتلخيص ما تما و إعادة عرضه حتى يمكن توسيع دارة الاتصال ويتضح ما تما مناقشته وما تم الاتفاق عليه كما يشعر الأسرة بمدى اهتمام الأخصائي بهم وبأفكارهم .

3-الأسئلة والتعليقات : لابدا أن يراعى الأخصائي الاجتماعي فى هذه الأسئلة والتعليقات شروط الأسئلة الجيدة والمناسبة من حيث الوضوح والإيجاز وان تناسب الموقف والبعد عن الأسئلة المركبة والمعقدة و التى لا تتناسب لغتها ثقافة الأسرة .

وأن يستخدم التعليقات مواد لفظية أو مركبة ليشعر الأسرة بمدى الاهتمام والتقدير للمشاعر والاستثارة واستثمار عمليات التفاعل .

4- احترام لحظات الصمت :- فعلى الأخصائي الاجتماعي احترام لحظات الصمت واستثمارها فى تحقيق أهداف المقابلة كذلك عليه أن يفرق بين الصمت لجمع الأفكار أو عند الانتقال من موضوع الى آخر والصمت كهروب من الحديث .

5-الملاحظة :- وتعتبر وسيله هامة يستخدم فيها الأخصائي الاجتماعى المعالج مهارته وإمكانياته حيث انها نشاط عقلي يدور حول مدركات حسيه وهى تساعد الأخصائي الاجتماعي على التفسير والتوضيح و بالتالى تكوين الصورة الحقيقية عن الأسرة وطريقة تفاعلها .(1)  

 

 

مراحل العلاج الأسرى

وتنقسم الى ثلاثة مراحل (مقابلة مبدئية تمثل مرحلة اولى مقابلات متتالية تمثل مرحلة وسطى مقابلات متباعدة وتمثل مرحلة ختامية )

المرحلة الاولى ( المقابلة المبدئية )

 أن معظم معالجى الأسرة يفضلون التعامل مع كل افراد الأسرة خلال المقابلة المبدئية وأن كان المعالج بعد ذلك قد يختار العمل مع بعض افراد الأسرة فقد ويستبعد البعض الآخر .

وفى هذه المرحلة كما يقول ( boll سنة 1975) على المعالج دعوة كل افراد الاسرة للحضور ولكن يختلف ( Satir سنة 1964 ) حيث ترى انه فى البداية يكفى الوالدين والطفل صاحب المشكلة مثلاً حيث انهم يحضروا كرفقاء وليسو كأبوين لهم سلطات عليه .

وعموما فان هذه المقابلة وهى فى الواقع كما يري Halley سلسلة مقابلات استطلاعية هادفة الى معرفة افراد النسق الاسرى ، اهدافه ، قيمه ، عاداته ، مشكلاته ، ازماته ، موارده ، نقاط الضعف فيه ، مصادر الضغط الداخلي و الخارجي ، مركز اتخاذ القرار فيه ، و يقسم " هالى " هذه المرحلة الى مراحل فرعية هى المرحلة الاجتماعية ، مرحلة المشكلة ، مرحلة التفاعل ، مرحلة وضع الهدف ، مرحلة تقييم التقدم .

و ببساطة كما يري Kempler فان هذه المرحلة تحدد فيها ماذا حدث ، كيف حدث ، ماذا نريد ، ماهى مواردنا .(1)

المرحلة الوسطى

وهى قلب و جوهر العملية العلاجية و تتم من خلال عدة جلسات يكون متوسط الجلسة ساعة او ساعة و نصف و تكون منتظمة كل اسبوع تقريبا و توجد مواجهة كبيرة فى هذه المرحلة من قبل الافراد لكشف الاسرار الاسرية و لقد وجه Framo اهمية سؤال لكل فرد فى الاسرة عن خبراته و مشكلاته و تصوراته للحل حتى تتضح مناطق الضغوط و الصراع .

وهذه المرحلة يتم فيها تعلم كل فرد لادواره المطلوبة و علاقاته التى يمكن ان تتغير و هنا ايضا يتم تكسير التكتلات و التجمعات الهدامة . (2)

المرحلة الاخيرة

يرى ( Bell سنة 1975 ) ان العلاج الاسرى يستغرق من 8 -20 جلسة و ان الاسرة فى المراحل الاخيرة تكون قد تعودت على العمل معا وبدأت تدعم بنائها و قيمها ومراكز قرارها دون الاستناد على تدعيم خارجي يتمثل فى المعالج لان قنوات الاتصال اصبحت اكثر انفتاحا بين افراد الاسرة و بعضهم و سلوكياتهم تكون قد تغيرت نحو الايجابية و الحركة لصالح المجموعة  .

وبصورة عامة فان اهم دور للمعالج الاسري فى هذه المرحلة هو مساعدة الاسرة على توكيد و زيادة فاعلية و قوة التغيرات و المكاسب التى اكتسبتها الاسرة من العلاج و التأكيد معهم بوضوح على اهم المهارات و الأدوات التى يجب الحفاظ عليها للاستمرار فى عملية التغير بعد العلاج .

دور المعالج الاسري :-(1)

1-يرتبط المعالج الاسري بالاسرة معتبرا نفسه عضوا فاعلا متفاعلا معهم .

2- خلال مقابلات الاخصائي المعالج لافراد النسق الاسرى سوف يلاحظ و يستثير الأعضاء للتعبير عن مشاعرهم و اتجاهاتهم و هم فى هذا قد يجيدون التعبير عن مشاعرهم و اتجاهاتهم او لا يجيدون و بصفة عامة فعلى المعالج ان يساعد الأعضاء جميعا على الدخول فى المناقشات وخاصة عند اتخاذ القرارات .

3- يعمل المعالج على اكتشاف الاتجاهات غير المعلنة لبعض الاشخاص بالاسرة .

4- يساعد الاسرة على فهم متطلبات الانساق الاخرى منها .

5- يعمل على تخفيف حدة القلق لدى الأفراد سريعي التأثر و الغضب خاصة بالنسبة لأمور هم جزء رئيسي فى أحداثها .

6- يصحح إدراك بعض الأفراد الخاطئ للمعاني المشار اليها من خلال الآخرين فى النسق الاسري .

7- يفسر المعالج الخبرات الذاتية لكل فرد المتحكمة فى سلوكه الحالى .

8- يتغلغل المعالج بين النسق الأسرى لعمل اتصالات بناءه وتفاعلات إيجابية فى ضوء فهم افضل للموقف .

9- يستخدم المعالج أسلوب التوحد عند ما يرغب فى تقوية شخص ما مضطهد فى الاسرة او يمثل كبش الفداء .

10- يعمل خلال استخدمه لأساليب الاتصال و التفاعل على أحداث التوازن الاسرى مع إيضاح المعايير و الحدود الأسرية .

 

 المــــراجــع

 

  1.   إقبال محمد بشير ، إقبال إبراهيم : الاعتبارات النظرية لممارسة الخدمة الاجتماعية فى العمل مع الأفراد ، الإسكندرية ، المكتب الجامعي الحديث . د.ت ،  .

  2.   زينب حسين أبو العلا و آخرون : الاتجاهات الحديثة فى خدمة الفرد ، د.ط ، 1990 .

  3.   سالم صادق ، على الدين السيد : خدمة الفرد ، اتجاهات معاصرة ، 1990 ،  .

  4.   على الدين السيد محمد و آخرون : خدمة الفرد اتجاهات معاصرة ، القاهر ، د،ن ، 1990 .

  5.   مصطفى الحسينى النجار : اتجاهات خدمة الفرد المعاصر ، القاهرة ، دار الثقافة للنشر والتوزيع ، 1990 ص ، ص 26، 27.

 


(1) إقبال محمد بشير ، إقبال إبراهيم : الاعتبارات النظرية لممارسة الخدمة الاجتماعية فى العمل مع الأفراد ، الإسكندرية ، المكتب الجامعي الحديث . د.ت ، ص 27 .

(2) على الدين السيد محمد و آخرون : خدمة الفرد اتجاهات معاصرة ، القاهر ، د،ن ، 1990 ، ص  ص 142 143 .

(1) زينب حسين أبو العلا و آخرون : الاتجاهات الحديثة فى خدمة الفرد ، د.ط ، 1990 ، ص ص 57 58 .

(2) سالم صادق ، على الدين السيد : خدمة الفرد ، اتجاهات معاصرة ، 1990 ، ص 8 .

(1) زينب حسين أبو العلا و آخرون : الاتجاهات الحديثة فى خدمة الفرد ، مرجع سابق ، ص 59.

(2) مصطفى الحسينى النجار : اتجاهات خدمة الفرد المعاصر ، القاهرة ، دار الثقافة للنشر والتوزيع ، 1990 ص ، ص 26، 27.

(1) زينب حسين أبو العلا و آخرون : الاتجاهات الحديثة فى خدمة الفرد ، مرجع سابق ، ص ،ص 63،64.

(2) على الدين السيد محمد و آخرون : خدمة الفرد اتجاهات معاصرة ، مرجع سابق ،ص ص 155، 157

(1) زينب حسين أبو العلا و آخرون : الاتجاهات الحديثة فى خدمة الفرد ، مرجع سابق ، ص ،ص 63،64

(2) سالم صادق ، على الدين السيد : خدمة الفرد ، اتجاهات معاصرة ، 1990 ، ص ص 19 - 21

(1) مصطفى الحسينى النجار : اتجاهات خدمة الفرد المعاصر، مرجع سابق ، ص 28.

(1) على الدين السيد محمد و آخرون : خدمة الفرد اتجاهات معاصرة ، مرجع سابق ،ص172

(1) مصطفى الحسينى النجار : اتجاهات خدمة الفرد المعاصر، مرجع سابق ، ص 34 .

(2) على الدين السيد محمد و آخرون : خدمة الفرد اتجاهات معاصرة ، مرجع سابق ،ص164 .

(1) مصطفى الحسينى النجار : اتجاهات خدمة الفرد المعاصر، مرجع سابق ، ص  ص 40

نحو دور فاعل للأخصائي الاجتماعي في التنظيمات المدرسية          

( دراسة حالة للمدرسة كوحدة منتجة )

الباحث / حمدى عبدالله عبدالعال

 

مقدمة

الاخصائى الاجتماعي مهنى متخصص فى العمل مع الناس بقصد مساعدتهم على مقابلة  احتياجاتهم ومواجه مشكلاتهم الاجتماعية سواء بتنمية قدراتهم الذاتية أو تطوير أو تعديل مسار البيئات والمجتمعات التى يعيشون فيها او هما معاً لمواجهه هذه الاحتياجات أو المشكلات .

والمدرسة أو المؤسسة التعليمية هى وحدة العمل المباشر فى المجال التعليمى تمارس فيها الخدمة الاجتماعية لتحقيق اغراض تعليمية من خلال خدماتها الفردية والجماعية والمجتمعية لذلك تتضمن جهود الاخصائى الاجتماعي الذى يعمل من داخل المدرسة ممارسة مباشرة مع الطلاب الدارسين وكذلك يمارس علاقاته مع الهيئة التعليمية فيها من إدارة وقيادة تعليمية على أساس أن لها دور فى الخدمات الاجتماعية بالإضافة الى عمله مع البيئة المحلية والمجتمع المحلى المؤثر والتأثر بالمدرسة سواء بالنسبة الى الاحتياجات أو المشكلات المدرسية .

ويمارس الاخصائى الاجتماعي عمله فى المدرسة كعضو فى الهيئة التعليمية وسوف أتناول فى هذا الفصل تصور مقترح لدور الاخصائى الاجتماعى فى المدرسة كوحدة منتجة وأيضا ًدوره فى تفعيل التنظيمات المدرسية للمدرسة المنتجة و أيضا المعوقات التى تواجه الاخصائى الاجتماعى المدرسى فى ممارسته لهذا الدور .

المدرسة المنتجة ومتطلبات سوق العمل (1)

تعتبر كفاءة وانتاجية التعليم، وكذلك المقارنة بين تكلفة التعليم والعائد منه، أهم المسائل الاقتصادية التي يناقشها خبراء وأساتذة التربية والاقتصاد لقياس مدى فاعلية العملية التعليمية في التنمية والمجتمع، وعادة يتم تناول مثل هذه القضايا من خلال ما يعرف باقتصاديات التعليم، الذي يبحث افضل طرق الاستثمار للموارد التعليمية (البشرية وغير البشرية) من أجل تنمية المعارف والقدرات واكتشاف المواهب والمهارات الفردية والانتفاع منها في عملية التنمية في الحاضر والمستقبل.ويمكن تبسيط فكرة المدرسة المنتجة عند مقارنتها بمصنع لانتاج سلع وطنية مطلوبة في السوق، والتي تتطلب قبل انتاجها التخطيط الجيد لها، كيف يمكن جعلها تخترق السوق المحلي والسوق الخارجي وتحظى بالقبول العام؟ وكيف يمكن جعلها قادرة على المنافسة والصمود امام السلع الاجنبية او السع البديلة الأخرى؟ وماهي مراحل العملية الانتاجية لانتاج هذه السلع؟ ومادور كل من الادارة والعاملين والبيئة في انتاجها؟ وهل العائد المتوقع منها يغطي التكاليف التي تحملها المصنع في سبيل انتاجها؟.. بيد ان الامر لا يعني المقارنة المطلقة التي تفقد معنى الإنسانية وتضيع في ثناياها صورة الإنسان الحقيقي، بحيث يصبح الانسان كالسلعة تباع وتشترى ومحلا للمساومة من خلال نظام السوق.

إن المصنع كماهو معروف ينتج مختلف الأشكال والأحجام من سلع معينة، بغرض بيعها في السوق والبحث لها عن منافذ جيدة للتوزيع، حتى تستطيع أن تنافس السلع الأخرى، وهذه السلع المنتجة لا يمكن باي حال من الاحوال الحصول عليها بمجرد اقامة المصنع بتوفير منشآته وآلاته ومعداته مع وفرة مواد الخام اللازمة للإنتاج النهائي، بل لابد من وجود الادارة المحنكة، المطلعة على أحوال السوق وحاجات المستهلكين وأذواقهم وميولهم ورغباتهم، وكذا حجم الطلب على المنتج والأسعار، اضف الى أن انتاج هذه السلع يتوقف بشكل كبير على العاملين في المصنع الذين يقفون على خطوط الانتاج، ويتابعون المشاكل التي قد تعترض العملية الانتاجية ليقوموا بعلاجها ومتابعتها حتى خروجها كمنتج نهائي. وعلى ذلك لن تجد هذه السلع مشكلة في طريقها طالما كانت الجهود متضافرة وعناصر الانتاج متوفرة وأعد لها الدراسة المتكاملة للجدوى الاقتصادية منها.

فهل ياترى يمكن تطبيق هذا المثال على المدرسة التعليمية ليقال انها مدرسة منتجة، أم عكس ذلك فيقال انها مدرسة غير منتجة؟

ان تقريب النظرة الى المدرسة باعتبارها مصنعاً تعليمياً يتكون من مدخلات ومخرجات تتوسطهما عملية الانتاج والمنتجات والناتج النهائي، يفسر كثيرا السبب وراء عدم ملاءمة مخرجات العملية التعليمية مع نظام السوق، ولماذا يعاني الخريجون والخريجات من الطلبة والطالبات، صعوبة التوظيف والالتحاق بأعمال مناسبة لهم، ولماذا القطاع الخاص لا يستقطب هذه المخرجات الهائلة من التعليم في مجتمعنا؟

إن المشكلة الأساسية وراء كل ما سبق، هي غياب النظرة الواقعية والمستقبلية لوظيفة التعليم ودورها في التنمية، وخاصة النظر الى المدرسة على أنها مصنع تعليمي لانتاج الكفاءات من الطلاب والطالبات الذين يحملون مؤهلات تتناسب والوضع الاقتصادي والتنموي حين تخرجهم، بحيث يندر ان يصبح منهم عاطلا عن العمل أو لا يجده، فالمدرسة كالمصنع تكون او لا تكون، لأن المصنع الذي ينتج سلعاً رديئة في السوق لن تجد الاقبال عليها بل تتكدس لديه وتمتلئ بها مخازنه ولا يجد لها مخرجا الا اعادة انتاجها بشكل آخر يتناسب مع رغبات المستهلكين وحاجة السوق، واذا مافشلت المحاولات فلن يجد المصنع طريقا سوى رميها في البحر او حرقها واتلافها وربما يصل به الحال الى اقفال المصنع، وكذلك المدرسة عندما يتخرج منها طلبة فاشلون في دراستهم وتعليمهم لن يجدوا من يستقبلهم اويفتح لهم الابواب لتوظيفهم، الا بعد تطويرهم بالتدريب الجيد الذي يؤهلهم للأعمال المناسبة لهم، اما اذا استمرت المدرسة تخرج اعدادا من الفاشلين فلابد ان ينظر في وضعها ودراسة الجدوى الاقتصادية منها، ومعرفة هل هي مدرسة منتجة أم غير منتجة؟ حيث تمثل المباني والادارة المدرسية والمعلمون والطلاب والأنظمة واللوائح والوقت والرواتب والأجور والحوافز والمكافآت والكتب والمناهج والخدمات الأخرى والأهداف والمشكلات مدخلات المدرسة، اما العملية الانتاجية فتتكون من النظام الدراسي اليومي وحجم الصف المدرسي ونسبة المعلم للتلاميذ وأساليب التدريس وطرق التقويم والامتحان، وبالنسبة للمنتجات الوسيطة للمدرسة فهي تتألف من التقارير اليومية عن الطلاب والمدرسين والمناهج وكذلك الأنشطة اللامنهجية وتجارب او اختبارات القياس الموضوعية، واخيرا المنتج النهائي للمدرسة والمتمثل في طلاب أنهوا مستوى معيناً من الانجاز التربوي ويحملون شهادات ومؤهلات دراسية، ومعلمون ازدادوا معرفة ودراية اكثر بطرق التعليم واساليبه وادارة مدرسية ازدادت كفاءة وخبرة.(1)

وتبقى الإجابة على السؤال المهم والذي من أجله ادخل الطلاب المدرسة وأنفقت في سبيل تعليمهم وتربيتهم الجهود والأوقات والأموال الطائلة: ما نوعية المخرجات التعليمية؟ وماهي المواصفات التي يحملها الخريجون بعد العناء الطويل من الجهد والبذل والانفاق؟ هل امتلك الخريجون المعارف والمواهب والمهارات التي تتطلبها عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية؟ وهل يستطيع الخريجون ممارسة الأنشطة في المجتمع والاسهام في عمليات التطوير ليكونوا خير خلف لخير سلف؟ أم انهم سيصبحون عالة على المجتمع وكأن شيئا لم يكن بعد مضي الاعوام وانقطاع الكثير من السنين في طلب العلم، وهل ما انفق على التعليم يعد تكلفة اجتماعية فقط دون النظر الى المردود الاقتصادي منه، بحيث ينظر الى التعليم على أنه مسألة اجتماعية بحتة، وانه من حق كل فرد الحصول عليه مجانا دون الانتظار منه تقديم أي اسهام يمكن ان يفيد المجتمع في الحاضر او في المستقبل.

بهذا الطرح لقضية التعليم تتضح الأدوار المختلفة للمدرسة، وتتضح معالم الطريق تجاه انتاجيتها للطالب، واذا ما اتضح الأمر في هذه المسألة، يبقى الأمر الآخر واضحا في الكشف عن اساليب الخلل في ضعف انتاجية المدرسة والتعليم، فهل السبب تدهور البيئة المدرسية خاصة الصفوف الدراسية والمكتبة والتهوية والاضاءة والامكانيات التعليمية.. أم أن السبب ناتج عن ضعف الادارة المدرسية ذاتها وعجزها عن الاستفادة من هذه الامكانات او العجز عن فهم الأنظمة واللوائح وقصورها في البحث عن وسائل جديدة في التعليم واكتشاف المواهب وعدم المامها بما يحتاجه الطلبة بعد التخرج من الاعمال التي تناسب ميولهم واتجاهاتهم.. ام ان السبب عائد الى المعلمين وقصورهم في الالتزام بالمناهج الموضوعة أو عدم وجود القدوة السليمة امام الطلاب او عجز المعلم عن ادارة النقاش والحوار داخل الصف او طرح قضايا تهم المجتمع او تحديات يمكن أن تواجه الطلاب في المستقبل، أم أن السبب عائد الى المناهج والمقررات الدراسية وعدم ملاءمتها لمتطلبات الحاضر والمستقبل أو وضعها بشكل يشجع على الحفظ دون الفهم والاستيعاب او انها تعتني بطرح مشكلات الحاضر دون الاستفادة من تجارب الماضي او توسيع خيال الطالب للتأمل في احوال المستقبل، أم أن السبب عائد على الطلاب انفسهم وعدم اهتمامهم بالتعليم او احترام المعلم، وعدم اكتراثهم بما يقدم لهم من تسهيلات للتعليم، وانما يلقون باللائمة على الادارة المدرسية والمعلمين وربما المجتمع وهم الذين يفترض ان يسألوا انفسهم عما يمكن ان يقدموه للمجتمع في المستقبل لا ان يسألوا عما يستطيع المجتمع ان يقدمه لهم.

لهذا فان مسؤولية المدرسة تجاه التعليم مسؤولية مشتركة، ولا يمكن القاء اللوم على جانب دون آخر فالمسؤولية على الجميع الادارة والمعلم والطالب والبيئة، ولا يغيب عن البال كذلك ـ للانصاف ـ دور المجتمع والاسرة في ذلك، الا ان دور المدرسة بحكم اختصاصها وما ينفق عليها من جهد ومال، تكون اللائمة عليها اكبر، فالطالب يدخل باب المدرسةمنذ نعومة اظفاره كمادة خام لا يعرف القراءة ولا الكتابة، وكان المؤمل ان تعنى المدرسة بصناعة عقل هذا الطالب وفكره ليصبح عضوا فاعلا في مجتمعه قادرا على تحمل مسؤوليات الحياة ومتطلبات التنمية والاسهام فيها.(1)

كما ان المدرسة مصنع تعليمي ينبغي ان تخدم الاجيال القادمة لا ان تضعهم على حافة حرجة ومستقبل مجهول، ينبغي ان تتغير نظرتها من الاهتمام بالكم الى الكيف، لا يهم ان نعرف كم عدد الخريجين بقدر ان نعرف ماذا استطاع الخريجون أن يكتسبوه ويتسلحوا به من المعارف والمواهب والمهارات التي تسعفهم في المستقبل وتجعلهم في موقف أقوى مما هم عليه الآن، ليس من مصلحة المجتمع ان نوجد طاقات بشرية منفصلة عن واقعها ومصيرها، والمطلوب من المدرسة ان تعي ان الجيل الحالي وخاصة من هم في المراحل الأولية من التعليم، هو الجيل الذي سيقود التنمية في المستقبل وهذه التنمية المستقبلية لن تكون متطلباتها وتحدياتها هي متطلبات اليوم وتحدياته، لهذا ليس من الحكمة أن تعامل المدرسة جيل المستقبل كصورة مكبرة من مجتمعنا الحالي بما يحمله من افكار وما يواجهه من مشكلات، ان تكنولوجيا الغد كما يقول آلفين في كتابه ـ صدمة المستقبل ـ لا تتطلب ملايين الرجال السطحيي التعليم.. ولكن تتطلب رجالا قادرين على اصدار احكام حاسمة، رجالا يستطيعون ان يشقوا طريقهم وسط البيئات الجديدة، ويستطيعوا أن يحددوا موقع العلاقات الجديدة في الواقع السريع التغير، انها تتطلب رجالا يحملون المستقبل في عظامهم.. وبالله التوفيق.

 المسئوليات العامة للاخصائى الاجتماعى المدرسى

أولاً فى مجال الدراسة للخدمات الاجتماعية فى المدرسة

تتبع الخدمة الاجتماعية مناهج عليمية عند ممارستها لخططتها وأنشطتها فى المدرسة ويتطلب ذلك أن نعتمد على المعلومات الموضوعية عن الوحدات التى يتعامل معها الاخصائى الاجتماعى وهى أساساً الافراد والجماعات والمجتمع المدرسى وهذه المعرفة تستمد من الدراسة المستمرة والمنظمة ويتطلب ذلك قيام الاخصائى الاجتماعى سواء كان قديماً فى عمله بالمدرسة أو حديثاً فيها لدراسة أوضاع المدرسة ومتغيراتها ومشاكلها وكذلك أوضاع المجتمع المحلى وقدراته التأثيرية ومصادره التى يمكنها أن تمتد الى المدرسة وسوف تتضمن هذه الدراسة التعرف على إحتياجات الطلاب ومشكلاتهم كأفراد وكذلك الجماعات والتنظيمات المجتمعية المدرسية ومدى فاعلية كل ذلك بقصد التمهيد لوضع خطة عمل يتبعها فى إطار السياسة الاجتماعية التعليمية ويفضل أن تجرى هذه الدراسات دورياً وأن يعتمد على الاساليب الحديث فى البحث المباشرة كالمقابلات والاتصالات والملاحظات والسجلات والتقارير والوثائق كما يراعى الدراسة للطلاب والاهالى والقيادة المدرسية . (1)

ثانياً فى مجال التخطيط للخدمات الاجتماعية فى المدرسة

لاشك أن التخطيط ضرورة للإنسان والمجتمعات وخصوصاً إذا ما قلت الإمكانيات وتعددت الاحتياجات وهو كعملية يتأثر بأوضاع المجتمع ومتغيراته كما يعتمد على الإمكانيات البشرية والمادية المتاحة ويمكن استخلاصه من مصادر مختلفة .

ثالثاً فى مجال التنفيذ للخدمات الاجتماعية المدرسية

للاخصائى الاجتماعى دور فى الخدمات الاجتماعية المدرسية سواء أكانت خدمات اجتماعية فردية أو جماعية مجتمعية وفيما يلى تلخيص لمسئولياته التنفيذية علماً بأن هذه المسئوليات تتفاوت كماً وكيفاً مع طبيعة المواقف والأوضاع المدرسية كما إن المدارس التى يعمل بها أكثر من أخصائى اجتماعى واحد يتطلب الامر فيها أن توزع عليهم هذه المسئوليات فى إطار خطة عمل مشتركة ومتفق عليها . (2)

رابعاً فى مجال التسجيل للخدمات الاجتماعية المدرسية

يعتبر التسجيل للخدمات الاجتماعية المدرسية من المسئوليات التى يهتم بها الاخصائى الاجتماعى المدرسى باعتبار أنها الاداه التى يمكن عن طريقها قياس مدى تطور ونمو الطالب والمدرسة و الاخصائى الاجتماعى نفسه .

 خامساً فى مجال التقويم

يقصد بالتقويم عملية تحديد المتغيرات التى طرأت نتيجة لتنفيذ برنامج معين والتقويم بالنسبة للخدمة الاجتماعية يعنى تحديد القيمة الفعلية التى تبذل فى أى ناحية من نواحى الخدمات كتقويم مشروع أو تقويم برامج أو قيادات . (1)

وفى ضوء ما سبق يمكن تحديد دور الاخصائى الاجتماعى فى مجال الخدمات المجتمعية المدرسية كما يلى :

1- تكوين تنظيمات على مستوى المدرسة للانطلاق من خلالها للعمل فى المجتمع المدرسى نفسه وفى المجتمع الخارجى الذى تقوم المدرسة على خدمة أبنائه .

2- وضع برامج هذه التنظيمات والعمل على نموها وتطورها .

3- تدريب القادة المسئولين عن هذه التنظيمات .

4-  توضيح مسئولية هذه التنظيمات وتحديدها و حصوصاً فيما يتعلق باتصالاتها بهيئات ومؤسسات المجتمع خارج المدرسة .

5- تشكيل مجلس الآباء والمعلمين وما يتبع ذلك من تنظيم اجتماعاته والإعداد لها وتسجيلها ومتابعه قراراته والعمل على تنفيذها .

6- تشكيل مجلس الرواد وما يستتبع ذلك من مساعدة هؤلاء الرواد على تنظيم وتنسيق العمل لتجنب أى ازدواج أو تضارب بين جماعات النشاط المختلفة بالمدرسة .

7- تشكيل مجالس الاتحادات الطلابية وفق القواعد المنظمة لها .

8- تنفيذ مشروعات الخدمة العامة ومشروعات الخدمة الاجتماعية التى تقوم المدرسة بتنفيذها لخدمة سكان المجتمع .

9- وضع وتنفيذ خطة لتنظيم تبادل الخدمات الاجتماعية بين المدرسة وهيئات ومؤسسات وتنظيمات المجتمع .

10- تقوية الروابط بين المدرسة والبيت والمجتمع بكل الوسائل والاساليب المشروعة والمقبولة اجتماعياً لإيجاد التعاون المتبادل بينهم . (2)

11- القيام بعمل الدراسات والبحوث وتنفيذ مشروعات النشاط التى تخدم أغراض المدرسة وتساعدها على تحقيق هدفها .

12- مساعدة اللجان والجماعات والمجالس المكونة داخل المدرسة والتى يمكن أن تستفيد من خبراته المهنية .

13- تقديم مشورته الفنية لمن يحتاجها من رواد الفصول والمشرفين على الجماعات من أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة وأيضاً المشرفين على المشاريع المنتجة بالمدرسة .

14- مساعدة المدرسة على تقديم خدماتها لسكان المجتمع المحلى بحيث تصبح المدرسة المركز الثقافى الذى يتجمع فيه أولئك السكان .

15- تنسيق وجود التنظيمات والتشكيلات المكونة داخل المدرسة لتلافى التكرار والتضارب فى ممارسة البرامج . (1)

التنظيمات المدرسية ودور الاخصائى الاجتماعى فيها

أولاً  مجلس الإدارة المدرسية

تحتاج المدرسة كمنظمة اجتماعية الى إدارة وبناء وظيفى لتأدية مسئولياتها وتحقيق أهدافها ويتولى إدارة المدرسة مديراً أو ناظراً يشارك أعضاء الفريق المدرسى مسئولياتهم الإدارية ويجب أن يتحلى مدير المدرسة بالصفات الديمقراطية فى أسلوب إدارته وخاصة أثناء إجتماعات المجالس أو اللجان المتفرعة عنها وتتحد مسئولية الاخصائى الاجتماعى بالنسبة لمجلس ادراة المدرسة فى الاعداد للجلسات وإجراءاتها وتسجيلها ومتابعة تنفيذ قراراتها . (2)

 ثانياً مجلس الآباء والمعلمين

دور الاخصائى الاجتماعى فى مجلس الآباء والمعلمين كالتالى :-

1- إعداد مكان الاجتماع وتحديد الموعد والمشاركة مع المدير فى إعداد دعوة الاجتماع والعمل على تشجيع أولياء الامور على حضور اجتماع الجمعية العمومية للمجلس وخاصة فى بداية العام الدراسي  

2- وضع جدول الاعمال ومساعد الجمعية العمومية لانتخاب أعضاء المجلس من أفضل العناصر .

3- إعداد مشروع النشاط للمجلس طوال العام ومشروع الميزانية ومساعدة الاعضاء على تفاهم الأسباب التى من أجلها تم صياغة هذه البرامج ويستعين فى ذلك بمراقب مالى متخصص فى النواحي المالية ويختار من الآباء .

4- تسجيل الاجتماعات ومتابعة تنفيذ القرارات .

5- إعداد التقرير السنوي لنشاط المجلس .

6- المساعد فى تشكيل اللجان الفرعية ومساعدة من يتولى بعض المسئوليات للقيام بها .

7- يكون الاخصائى الاجتماعى مسئولاً تنفيذياً لقرارات المجلس واللجان التى تدعو الى دعم العلاقات داخل المدرسة أو بالمجتمع الخارجى . (3)

ثالثاً دور الاخصائى الاجتماعى فى الاتحادات الطلابية

1- العمل على تنظيم المجتمع المدرسى وذلك بتنظيم الطلاب نحو أغراض موحدة يتبادلون فيها الرأى والمشورة وتدريبهم على المشاركة فى تقديم الخدمات وإرساء الديمقراطية فى نفوسهم بهدف تدعيم الأساليب التربوية والحكم الذاتى فى المدارس .

2- تدعيم العلاقات وإذكاء روح الاخوه والتعاون بين الطلاب وتوثيق العلاقات الطيبة بينهم وبين معلميهم .

3- العمل على إشباع حاجات الطلاب وتنمية ميولهم واستثمار قدرتهم عن طريق أوجه النشاط المتعددة فى النواحي الاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية والعلمية بما يتناسب مع إمكانيات الطلاب وإمكانيات المدرسة .

4- اكتشاف القيادات وتنميتها عن طريق تشكيلات الاتحاد ولجانه .

5- تدريب الطلاب على ممارسة الديموقراطية من خلال انتخابات الاتحاد وكذلك من خلال المناقشة الحرة المنظمة التى يواجهها الاخصائى الاجتماعى للصالح العام . (1)

6- مساعد الطلاب على تنظيم وتبادل الزيارات مع القيادات الطلابية سواء داخل البلاد أو على مستوى الدول العربية وبذلك يساعد على نشر الوعى القومى بين الطلاب ويعرفهم بمعالم الوطن العربي وتاريخه وأمجاده وكفاحه فى سبيل الحرية والوحدة وإمكانياته من أجل التقدم الاقتصادي والاجتماعي .

7- تبصير الطلاب وتعريفهم بأهداف ومبادئ الاتحادات الطلابية من خلال الإذاعة المدرسية و الاعلام داخل الفصول والتعرف بمراحل التشكيل اختصاصات كل تشكيل على مستوى المدرسة .

8- إتاحة الفرصة المتساوية للطلاب للتعبير عن آراءهم وأفكارهم من خلال عملية الانتخابات والبرامج والمشروعات المنفذة للمدرسة .

9- تنظيم معسكرات التعارف بين الطلاب من خلال انتخابات المكتب التنفيذى للمدرسة .

10- تبصير الطلاب بحقوقهم و واجباتهم .

11- مد الرواد بدليل عدد الطلاب داخل الفصل أثناء العام الدراسي . (2)

12- مساعد الطلاب وتدريبهم من خلال أوجه النشاط المختلفة على التمسك بالقيم الخلقية والروحية وإتباع التعاليم الدينية وتمثلها فى السلوك اليومي .

13- تدريب الطلاب على مشروعات الخدمة العامة المحلية منها والقومية بما يعود على الطلاب بالنفع

من خلال توظيف الاتحادات فى مجالات الخدمة العمة وفق ظروف البيئة واحتياجاتها وإمكانياتها وأيضاً تدريب الطلاب على المشروعات المنتجة بالمدرسة . (1)

رابعاً دور الاخصائى الاجتماعى فى مجلس الرواد

1- يساعد الرواد على وضع الخطط وتقويمها ويساعدهم على فهم بعض مشكلات الطلاب وكيفيه مواجهتها .

2- دعم نشاط الرواد باستخدام إمكانياتهم وقدراتهم .

3- يساعد جماعة الفصل باستخدام الوسائل المناسبة لجعلها جماعة اختيارية وليست إجبارية .

4- مساعدة بعض الطلاب الذين يعانون صعوبات بالنسبة لنظام الريادة والاستفادة منها .

5- مساعدة جماعة الفصل فى وضع البرامج وتقويمها .

6- إرشاد جماعات الفصول الى الأنشطة التى يمكن ممارساتها . (2)

7- حث الرواد على استثارة الطلاب نحو المشاركة فى المشروعات المنتجة بالمدرسة .

خامساً دور الاخصائى الاجتماعى فى البرلمان المدرسي

1- يقوم بعقد اجتماع كل شهر مع أعضاء البرلمان المدرسى لمناقشة إحدى القضايا بعرض الاسئلة التى تخص هذا الموضوع ويتولى الاجابة عليها هو أو مدير المدرسة أو وكيل المشاط أو أحد الأخصائيين الاجتماعيين الذين تتوفر لديهم المعلومات الخاصة بمناقشة هذا الموضوع .

2- ويقوم الاخصائى الاجتماعى بعقد جلسة قبل جلسة البرلمان المدرسة لتجهيز الاسئلة مع الطلاب قبل بدء موعد الجلسة .

دور الاخصائى الاجتماعى فى المشروعات المنتجة من خلال لجنة الاشراف والتنفيذ والمتابعة لهذه المشروعات .

1- خصر جميع طلاب المدرسة حسب ميولهم ورغباتهم للعمل بالمشروعات المدرسية ويستفاد من الطلاب ذوى المهارات المكتسبة من ذويهم لنقل خبراتهم للمدرسة .

2- عقد اجتماعات مع مدرسين لمجالات المختلفة وجميع العاملين بالمدرسة ذوى المهارات المختلفة لمناقشة كافة المشروعات التى تم حصرها مع الطلاب .

3- عقد اجتماع موسع للجمعية العمومية بالمدرسة لعرض المشروعات التى تم اختيارها لأخذ الموافقة على المشروعات الممكن تنفيذها بالمدرسة .

4- يقوم الاخصائى الاجتماعى بالمساعدة فى عملية الإعداد للمشروع وعمل دراسة الجدوى الخاصة بها .

5- عقد إجتماع لمجلس إدارة المدرسة لاتخاذ القرار النهائى على المشروع .

6-القيام باتخاذ الخطوات التنفيذية للبدء فى المشروع بعد أخذ الموافقةمن الإدارة والمديرية التعليمية (1)

تفعيل دور مجالس الاباء و المعلمين فى تحقيق شعار مدرسة متطورة منتجة (2)

أصبحت الحاجة اليوم أكثر إلحاحاً وإصرارا على أهمية وجود مجالس الآباء،ويرتبط ذلك بظروف العصر، وما تمر به المجتمعات المعاصرة من تغيرات مادية وعصرية رهيبة..كان لها أثرها السلبي على أساليب التربية لدى الأبناء مما جعل الحاجة إلى التعاون ودعم الصلة بين المدرسة والبيت قضية وجود..ففى ظل غياب دور الأسرة إلى حد كبير ما بين العمل ، وانشغال الوالدين، أصبحت مهمة المدرسة أساسية فى التربية، وباتت مجالس الآباء بل وزيارات الآباء للمدارس هى القيمة وهى الإسهام المحدود الذى يقدمه البيت للمدرسة، وفى هذا السياق صدرت قرارات وزارية عديدة كان آخرها القرار 613 فى 6/12/1998، ولذلك تعاظم اهتمام برنامج تحسين التعليم بدور مجالس الآباء، الأمر الذى دعا إلى دراسة حول تفعيل دور مجالس الآباء فى دعم الجهود الذاتية من أجل مجتمع مدرسي متطور

صعوبات تعوق تطور المجالس

وكانت أهداف الدراسة تتلخص فى دراسة الإيجابيات الخاصة بالقرار الوزاري رقم »5« لسنة 93 بشأن مجالس الآباء والمعلمين والقرارات الوزارية المعدلة له »464 لسنة 613،96 لسنة 98« وكيفية الوصول لتوصيات ومقترحات تحقق تفعيل هذه القررات، وكذلك البحث عن أساليب وطرق تفعيل لدور الجمعيات الأهلية فى دعم رسالة مجالس الآباء.

وفى البدء طرحت الدراسة الصعوبات التى تواجه أعمال بعض المجالس وتحول دون أهدافها،منها سيطرة الأفكار القديمة على مجالس الآباء مثل أن حضورهم للمدرسة يقترن ببعض المطالب المادية للمدرسة، خاصة أن رئاسة مدير المدرسة للمجالس تؤثر بدرجة كبيرة على أعماله، إضافة لذلك فهناك عدم تفرغ الأباء وعدم حضورهم، هذا إلى جانب توجيه الانتخابات لاختيار بعض الأشخاص لاعتبارات شخصية خاصة بوظيفة العضو أو مكانته،وكذلك عزوف بعض ممثلي الهيئات الحكومية والأهلية عن حضور الاجتماعات، وعدم اعتراف مديري المدارس بالأدوار الجديدة التى يجب أن يقوم بها الآباء سواء فى متابعة العملية التعليمية أو الجوانب الأخرى التى تضمها القرارات الوزارية، وارتفاع نسبة الأمية فى المجتمع المصري وعدم فهمهم بشكل إيجابي لدور مثل هذه المجالس،واعتقادهم أن دور هذه المجالس بمثابة جهاز رقابي يحد من فاعليتها.

وللتغلب على هذه الصعوبات أوصت الدراسة بضرورة استخدام وسائل الإعلام للتوعية بدور المجالس فى إنجاح وتفعيل العملية التعليمية، وتوعية الإدارات المدرسية بعدم جمع الأموال من الآباء بصفة إجبارية، أن يخصص أخصائي اجتماعي متمرس ولديه الرغبة والإيجابية فى العمل ومتابعة أعماله، والتغلب على عزوف الآباء عن الحضور بإعداد جيل واع مدرب من الأخصائيين الاجتماعيين فى كل مدرسة تكون لديهم وسائل الجذب والترغيب للآباء، وكذلك مشاركة الآباء بالمعسكرات والندوات والاحتفالات المدرسية، وحفل تنصيب مجلس اتحاد الطلاب، وتنظيم زيارات للآباء فى فصول التقوية والفصول الدراسية.

وقد اهتمت الدراسة بشكل خاص بجهود رجال الأعمال والأفراد والجمعيات الأهلية لدعم مجلس الآباء، عن طريق التنسيق من اجل توفيرها لفرص عمل لغير القادرين من أولياء الأمور، وفى سياق تحقيق شعار المدرسة المنتجة الاعتماد عليهم فى تسويق المنتجات، وزيادة وعى الآباء بالجمعيات الأهلية الموجودة فى المجتمع المحلى وتوظيف خدماتها والاستفادة منها، حصر المتسربين ومتكرري الغياب ومعرفة مشكلاتهم ومحاولة مساعدة المدرسة فى حلها سواء بالمساعدات، او توفير فرص العمل، وتشجيع الموهوبين والمتفوقين وربط المنهج الدراسي بالتدريب العملي لهذه الهيئات، وكذلك لابد أن يكون ضمن الاتحادات المنظمة لهذه الجمعيات مندوب يمثل مجلس الآباء والمعلمين، والمطالبة بزيادة تمثيل المنظمات الأهلية فى مجالس الآباء والمعلمين جنبا إلى جنب مع أهمية عقد مؤتمر للجمعيات الأهلية والتربية والتعليم ورجال الأعمال لمناقشة قضايا التعليم ووضع الرؤيا المستقبلية وخدمة العملية التعليمية .(1)

إيجابيات وسلبيات القرارات الوزارية:

وحول الإيجابيات الخاصة بالقرارات الوزارية اعتبر الدراسة أن إنشاء مجالس الآباء والمعلمين فى كل مدرسة فى حد ذاته يوثق العلاقة بين مكوناته، خاصة أن هذه القرارات تنظم العلاقة بشكل جيد بين المعلمين والآباء، وكذلك فالقرار يكون للمجالس ميزانية تساعد فى تنشيطها، وأيضا القرارات تنص على تشكيل مجموعات من اللجان منبثقة عن المجلس تقوم بتغطية جميع الأنشطة والأدوار المطلوبة.

أما عن السلبيات الخاصة بالقرارات الوزارية فقد رآت الدراسة فى عدم تحميل الجمعيات الأهلية فى تشكيل مجالس الآباء على مستوى الإدارات والمديريات، وعدم وجود نص يؤكد ضرورة إرسال تقرير شهري عن أعمال مجلس الآباء والمعلمين، يوضح أهم الصعوبات والمشكلات التى تواجه المدارس إلى الإدارات حتى تكون فى الصورة، وتسهيل وتبسيط إجراءات جمع التبرعات النقدية والعينية والاكتفاء بإعطاء المتبرع إيصالا و لم يكن للجمعيات الأهلية دور حقيقي فى القرارات الوزارية الخاصة بالمدارس، و لدرء هذه السلبيات وغيرها من الاراء التى قدمت أوصت الدراسة بالعديد من المقترحات التى من شانها تفعيل دور هذه المجالس، خاصة فى إقناع أولياء الأمور بسداد الرسوم المدرسية، وضرورة التوعية وبتوافر المعلومات حول مهمة هذه المجالس، ووضع مجالس الآباء ضمن البرامج التى تتم للترقية للوظائف الأعلى، وتفعيل دور هذه المدارس جنبا إلى جنب مع رجال الأعمال والجمعيات والاتحادات الطلابية و الأهم هو ضرورة تغيير صورة ومفهوم هذه المجالس لدى أولياء الأمور على أنها ليست مقترنة بالتبرعات والمطالب المادية للمدرسة.

فى دراسة لمواجة القضايا التى تواجه عمل برنامج تحسين التعليم (1)

أسفرت الدراسة عن العديد من المقترحات والتوصيات للتغلب على هذه الظاهرة، تبلورت فى ثمانية أسئلة رئيسية هى:

1- كيف نجعل المدرسة عامل جذب؟

2- كيف ندعم التلاميذ الضعاف تحصيلياً لمواصلة التعليم ؟

3- كيف ندعم الأسر غير القادرة على مواصلة تعليم أبنائها ؟

4-  كيف ننشط دور مجلس الآباء لدعم العملية التعليمية ؟

5- كيفية تفعيل دور الهيئات والجمعيات الأهلية لدعم العملية التعليمية ؟

6- كيف ننظم عملية زيادة موارد العملية التعليمية لدعم المدرسة ؟

7- كيفية تحقيق مشروع المدرسة المنتجة ؟

8- كيفية ربط المدرسة بالمجتمع المحلى ؟

وحاول الدراسة جاهدة طرح حزمة من مشاريع الإجابات لدعم برنامج تحسين التعليم لتقديم مشاريع حلول للأسئلة الثمانية..وفى البدء كان السؤال:كيف نجعل المدرسة عامل جذب؟

مدرسة جذابة

وحول ذلك كانت المقترحات تدور حول تطوير وتحسين أطراف العملية التعليمية، من المعلم للتلميذ للمدرسة، وفيما يخص المعلم طرح الدراسة : ضرورة رفع مستواه المهني بالتدريب المستمر، وعقد الدورات التدريبية لمدرس المرحلة الابتدائية فى كيفية التعامل مع التلاميذ، جنباً إلى جنب مع اختيار أفضل المدرسات لفصول صغار التلاميذ، مع مراعاة الحالة الاقتصادية للمعلم حتى يتمكن من مواكبة العصر وضرورات الحياة، ومساعدة المعلم للقيام بدوره الاجتماعي الخاص بربط المدرسة بالبيئة.

أما المقترحات المرتبطة بالتلاميذ فقد اكدت على أهمية الاهتمام بالوسائل التعليمية إشراك التلاميذ فى انتاجها،وتوفير وسائل الترفيه والألعاب المناسبة تربويا ًلسن التلاميذ،والاهتمام بمواهب التلاميذ وفق قدراتهم ،مع ضرورة ترشيد الواجبات المنزلية، وأهمية منح التلاميذ فرصاً للتعبير عن آرائهم وإزالة شكاواهم.

المدرسة المنتجة تؤكد:الموارد فى كل مكان إذا تفتحت الأذهان

أما ما يخص المدرسة والبيئة المحيطة والمناهج فكان فى القلب المقترح الخاص بأهمية تحديث وسائل التعليم والتعلم، جنباً إلى جنب مع الاهتمام بالأنشطة المصاحبة للمواد الدراسية، وممارسة الأنشطة التربوية عبر تنشيط المسابقات ومسرحة المناهج، وتطوير دور المكتبات، دون نسيان العناية بصيانة وجمال المدرسة،وكذلك الملعب والحديقة، أما عن البيئة المحيطة فقد أكد الحضور الأهمية البالغة لتوفير المواصلات، وتمهيد ورصف الطرق بين المدرسة والمجمعات السكانية.

التقوية المعرفية والغذائية

وردا ًعلى سؤال: كيف ندعم التلاميذ الضعاف فى التحصيل الدراسي؟ أجاب الحضور بضرورة وضع برنامج لتعليم مثل هؤلاء التلاميذ، وتقسيم الفصل الدراسي إلى مستويات،وتطوير مجموعات التقوية وجعلها مجانية،وركزوا على أهمية تقديم وجبة غذائية متكاملة لهم، وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة.

مكافحة البطالة ترفع القيد

وحينما برز السؤال الخاص بـ:كيف ندعم الأسر غير القادرة على مواصلة تعليم أبنائها؟طرحت العديد من المقترحات بدأت بقيام الأخصائي الاجتماعي والجمعيات الأهلية ببحث أحوال الأسر غير القادرة ووضع الحلول المناسبة لمساعدتهم على عودة أبنائهم للانتظام فى الدراسة، كذلك أهمية مساعدة أسر التلاميذ المحتاجين بتوفير فرص عمل لهم عن طريق رجال الأعمال، وتفعيل مشاركة رجال الدين الإسلامي والمسيحي فى حث القادرين ورجال الأعمال لدعم التلاميذ الفقراء.ومشاركة هؤلاء التلاميذ فى مشاريع المدرسة المنتجة .

أولياء الأمور وتسيير الأمور

أما عن كيفية تنشيط دور مجالس الآباء لدعم العملية التعليمية فقد رأت الدراسة ضرورة مشاركة مجالس الآباء فى اقتراح الأساليب التى تحقق المشاركة الإيجابية بين أولياء الأمور والمدرسة، ومساعدة إدارة المدرسة فى تحصيل الرسوم المدرسية، ومشاركتهم فى سداد رسوم التلاميذ غير القادرين، إضافة لمشاركتهم فى نشاطات المدرسة،مع عدم الإخلال بالانتظام فى عقد مجالس الآباء فى مواعيدها المحددة.وايضا المشاركة فى تحديد و تنفيذ المشاريع المنتجة بالمدرسة .

الجمعيات الأهلية لدعم العملية التعليمية

ومن تفعيل دور مجالس الآباء إلى كيفية تفعيل دور الهيئات والجمعيات الأهلية، طرحت الدراسة بعض المقترحات مثل:إشراك الجمعيات فى مجالس الآباء، وتقديمهم مساعدات مالية وعينية للتلاميذ أو سدادهم مصروفات غير القادرين، أو مساندتهم المالية لمجموعات التقوية،وإدارة الجمعيات لبعض الأنشطة التربوية، ودعمها مشروع المدرسة المنتجة، واشتراكهم فى برامج توعية أولياء الأمور، وذلك عن طريق تدريب كوادر من الجمعيات على كيفية المشاركة الفعالة فى مجال التعليم، وإيجاد لجنةخاصة بالتعليم داخل كل جمعية، وتأسيس صندوق للتعليم داخل الجمعية ليكون مصدرا للإنفاق على الأسر التى لديها مشكلة فى تعليم أبنائها وعمل اتصال بين الجمعية والجهات التى يمكن أن تقدم المساعدات للتلاميذ وأسرهم،وتهيئة المناخ الذى يمكن الجمعيات من توفير قروض وإقامة مشروعات توفر فرص العمل فى المجتمع المحلى، وكذلك قيام الجمعيات بتدريب الأسر على كيفية إدارة القروض وإقامة المشروعات التى توفر فرص العمل، كل ذلك جنباً إلى جنب فى حث ودعم الجمعيات للقيام بدورها فى مواجهة الدروس الخصوصية والغش والتسرب والقيد المنخفض.

المدرسة كنز لا يفنى

أما عن عملية تنظيم زيادة الموارد فى العملية التعليمية لدعم المدرسة فقد اتجه الدراسة إلى ضرورة اتباع القواعد المنظمة لتلقى التبرعات، والاستفادة من عائدات المبيعات من مشروع المدرسة المنتجة، كما طرح إمكانية تمويل المشروعات من سلفة من رصيد المدرسة فى ”البريد.البنك.أسهم.عائد المقصف.التبرعات“واستغلال كل جزء فى المدرسة كمزرعة لإنتاج الخضر وات البسيطة والزهور، وإنشاء بطاريات أرانب وحظائر دواجن وخلايا نحل، كذلك يمكن بمساعدة ومساندة مدرسة الاقتصاد المنزلي عمل مرايا وزي مدرسي وحلويات ومخللات وشربات وحلويات وأعمال تريكو وأشغال يدوية، وكذلك إمكانية تدريب أبناء القرية على الكمبيوتر بالمدرسة بمقابل رمزي، وكل ذلك يمكن أن يجعل فكرة إنشاء صندوق لدعم المحتاجين من الطلاب برعاية رجال الأعمال ناجحة.

وارتبطت بذلك الإجابة على سؤال: كيفية تحقيق النجاح لمشروع المدرسة المنتجة وذلك عبر الاستخدام الأمثل لموارد وحرف البيئة المحلية فى المشروع، واستثمار دور مجالس الآباء فى التمويل والتسويق، واستثمار دور التلاميذ الموهوبين فنياً، جنباً إلى جنب مع تنشيط دور الجمعية التعاونية للمدرسة من جهة..وتزويد المدارس بالأدوات التى تيسر تحقيق المشروعات من جهة أخرى.

 الديمقراطية و اصلاح التعليم (1)

مما لا شك فيه أن الإطار الديمقراطي يعتبر من الركائز المهمة في أي إصلاح‏,‏ باعتباره أحد أهداف الإصلاح فضلا عن كونه إحدي الاستراتيجيات الفاعلة في تحقيق إصلاح التعليم ولذلك يصبح ضروريا لإصلاح التعليم تدعيم الديمقراطية وتوسيع قاعدة المشاركة المجتمعية‏,‏ والعمل علي تأكيد التحولات التالية‏:

‏*‏ من المسئولية الفردية إلي المشاركة في اتخاذ القرار‏.‏

*‏ من المسئولية التنفيذية إلي المسئولية المجتمعية‏.‏

‏*‏ من ديمقراطية التعليم إلي تعليم الديمقراطية‏.‏

وحيث إن المشاركة المجتمعية في صنع واتخاذ القرارات التربوية تمثل أحد المعايير المهمة لضمان تحقيق الجودة الشاملة في مجال التعليم لذلك يجب أن تعدد قنوات المشاركة المجتمعية‏,‏ كالمؤتمرات القومية‏,‏ واللقاءات المباشرة بالفيديو كونفرانس‏,‏ ووسائل الإعلام‏,‏ ومجالس الآباء والمعلمين‏,‏ ومجالس الأمناء‏,‏ ومجلس مديري المديريات‏,‏ والمجلس الأعلي للتعليم قبل الجامعي‏.‏

وحيث إن مشاركة الآباء والمجتمع المحلي في دعم دور المدرسة ودراسة الظواهر والمشكلات التي تتعرض لها والتعاون في تشخيصها ووضع خطوات الحل يعتبر مؤشرا مهما للشعور بالمسئولية المجتمعية تجاه المؤسسة التعليمية التي تقوم بإعداد أبنائنا صدر القرار رقم‏(5)‏ لسنة‏1993‏ ليحدد أهداف مجالس الآباء والمعلمين واختصاصاتها متضمنة‏:‏

ـ توثيق الصلات بين الآباء والمعلمين‏.‏

ـ تعميق قيمة الانتماء والولاء للمدرسة والمجتمع والوطن‏.‏

ـ تأصيل الديمقراطية وتعميق الاتجاهات السلوكية والقيم الأخلاقية‏.‏

ـ رعاية الفئات الخاصة من الطلاب‏.‏

ـ تشجيع الجهود الذاتية الاختيارية للمواطنين‏,‏ بهدف الإسهام في دعم العملية التعليمية‏.‏

ـ العمل علي رفع كفاءة العملية التربوية التعليمية بالمشاركة الفعالة التي تحقق المتابعة الكاملة‏.‏

ـ توجيه جهود الآباء والمعلمين لرفع المستوي العام للمجتمع المحلي وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية والاندماج في حياة الأمة‏.‏

وصدر القرار رقم‏464‏ لسنة‏1998‏ لتفعيل مجالس الآباء والمعلمين الذي يعتبر خطوة إيجابية مهمة علي طريق مشاركة المجالس مشاركة فعلية في إدارة المدارس وذلك بتبني مشروع التكنولوجيا بالمدارس‏,‏ وبتشجيع مشروع المدرسة المنتجة‏,‏ وكيفية الاستفادة منه في تدريب الطلاب علي المشروعات الصغيرة‏..‏ الخ‏.‏

ولا يقتصر الأمر علي مشاركة الآباء في العملية التعليمية فقط بل لابد من الاستفادة بالخبرات الموجودة في المجتمع ولذلك تم إنشاء مجلس الأمناء وهو مجلس مكون من الشخصيات العامة في المجتمع المحلي ومهمتهم المشاركة في إدارة المدرسة وذلك لتحقيق مزيد من المشاركة والمراقبة المجتمعية في إدارة المدرسة‏.‏

مما سبق يتضح أن هناك جهودا بذلت في تفعيل دور مجالس الآباء والمعلمين في تدعيم الديمقراطية والمشاركة المجتمعية‏,‏ الأمر الذي يعمل علي تحديد الخطوط الفاصلة بين المركزية واللامركزية واختيار وإعداد قيادات تستطيع ممارسة عملها علي النحو التالي‏:‏

*‏ تأكيد أن المسئولية القومية للوزارة عن تطوير التعليم وتنمية مواردها هي تعبئة القدرات علي التخطيط والتنظيم والمساندة ثم المساءلة والرقابة لضمان تحقيق الحفاظ علي النسيج الوطني ودعم الهوية والسلام الاجتماعي وحماية الأمن القومي وتحقيق تكافؤ الفرص وعدالة التوزيع والقدرة علي تصحيح الأخطاء أو الانحراف وإصلاح ما تثبت التجربة ضرورة تعديله‏,‏ وقبول التقويم المحايد بشكل دوري للاطمئنان علي تحقيق الأهداف القومية للتعليم‏,‏ وتنمية الكوادر والقيادات التي تملك قدرات إدارية فعالة ورؤية مستقبلية‏.‏

*‏ تأكيد التوسع في اللامركزية بتفويض السلطة من خلال ما هو أكفأ أو أعلي‏,‏ ونمو المجتمع المحلي سياسيا واجتماعيا‏.‏

*‏ الأخذ بتوزيع المسئولية والتدرج بين المستويات المختلفة‏:‏ المستوي المركزي ـ مستوي المحافظات والإدارات ـ ومستوي المدرسة‏.‏

كل ذلك يشير إلي أن هناك تحولا من المفهوم التقليدي للديمقراطية إلي المفهوم الواسع لها القائم علي أبعاد متعددة الذي يتواكب مع جهود إصلاح التعليم نحو تحقيق هدف التعليم للتميز والتميز للجميع‏.‏

تصور مقترح نحو دور فاعل للأخصائى الاجتماعى فى المدرسة كوحدة منتجة (2)

1- دراسة احتياجات البيئة المحيطة لبعض المنتجات التى يمكن أن تقوم المدرسة بتوفيرها عن طريق وحدة الانتاج بالمدرسة .

2- توجيه الطلاب الى المشروعات المنتجة المناسبة لمهاراتهم الفنية والمهنية والتى يمكن إنشاءها داخل المدرسة .

3- إتاحة الفرصة للطلاب للممارسة أعمال يميلون إليها ويكتسبون خبرات من الحياة فى عمليات التجهيز للمشروعات وأيضاً التسويق والبيع والشراء .

4- تنظيم وإدارة جماعات النشاط المنتجة بما يفى باحتياجات أعضاءها ويخدم التنظيم المدرسى .

5- تنمية العلاقات بين الطلاب وتدريبهم على الاعتماد على النفس واحترام النظام العام والمشاركة والتضامن مع الغير والعمل الجماعي .

6- العمل على إكساب الطلاب الاتجاهات الايجابية مثل تحمل المسئولية وتدعيم الولاء والانتماء للمدرسة والمجتمع وتدريبهم على القيادة .

7- الإشراف الاجتماعي على المشروعات المنتجة بالمدرسة وتكوين لجان وجمعية عمومية لهذه المشروعات حتى تكتسب الإطار التنظيمي داخل المدرسة .

8- عمل الدعاية اللازمة لهذه المشروعات داخل وخارج نطاق المدرسة .

9- تقديم مشورته الفنية لمن يحتاجها من المسئولين عن المشروعات المنتجة بالمدرسة .

10- تصميم بعض النشرات والكتيبات عن المشروعات المنتجة وتوزيعها على طلاب المدرسة .

11- عمل الندوات والمحاضرات عن أهمية المشروعات المنتجة داخل المدرسة ومدى إمكانية استفاد الطلاب منها .

12- حث مدرسين المواد العملية على المشاركة والإشراف الفني على هذه المشروعات داخل المدرسة

13- الاشتراك مع ناظر أو مدير المدرسة ومجلس الإدارة فى توزيع إرباح المشروعات المنتجة على الأعضاء المستفيدين منها وفقاً بالقرار المنظم لها .

14- عمل السجلات الخاصة بالمشروعات المنتجة داخل المدرسة .

كيفية تفعيل دور الاخصائى الاجتماعى المدرسى فى المدرسة كوحدة منتجة .

عن طريق عمل دورات تدريبية للأخصائيين الاجتماعين فى كيفية الإشراف على المشروعات التى يمكن أن تقوم المدارس باختلاف أنواعها بإنتاجها وكيفية إدارة هذه المشروعات وما هى الشروط الواجب توفرها للقيام بهذه المشروعات وأيضاً الصفات المطلوب توفرها للأخصائي الاجتماعي المكلف بالإشراف والمشاركة فى هذه المشروعات وأيضاً إصدار لوائح ونشرات الى المدارس بضرورة مشاركة الأخصائيين الاجتماعيين فى هذه المشروعات مع الاحتفاظ بدورهم الاساسى كأخصائيين اجتماعيين مهنيين داخل المدرسة .

 

مراجــع الفصـل الثالث

    1. أحمد مصطفى خاطر : إسهامات الخدمة الاجتماعية فى المجال المدرسى ورعاية الشباب ، الاسكندرية ، دار المعرفة الجامعية ، 1982 .

    2. تفعيل دور مجالس الآباء و المعلمين فى تحقيق شعار مدرسة متطورة منتجة انظر موقع

www.ppmu.org/magazin/magales%20abaa.htm

    3. حمدى عبد الحارث : الخدمة الاجتماعية المدرسية ، أسيوط ، مطبعة الجنيدى ، 1997.

  4. حمدى عبد الحارث ، سيد سلامة إبراهيم : ممارسات الخدمة الاجتماعية فى المدرسة ، الاسكندرية المكتب العلم للنشر والتوزيع ، 1999.

    5. دراسة لمواجة القضايا التى تواجه عمل برنامج تحسين التعليم انظر موقع

www.ppmu.org/magazin/werash%20ked.htm

    6. رضا حجازي : ديمقراطية التعليم الى تعليم الديمقراطية انظر موقع 

web2.ahram.org.eg/Archive/2002/12/7/OPIN10.HTM

    7. سحر فتحى مبروك : الخدمة الاجتماعية فى المجال المدرسى ، الاسكندرية ، المكتبة الجامعية ، 2000  .

    8. سليمان الطفيل : المدرسة المنتجة ومتطلبات سوق العمل  انظر موقع

 server1.alriyadh.com.sa/writers/kpage.asp?art=1162&ka=172

    9. سيد أبو بكر حسانين : الخدمة الاجتماعية فى المجال المدرسى ، القاهرة  ، مكتبة الانجلو المصرية ، 1993.

10. عدلى سليمان : الوظيفة الاجتماعية للمدرسة ، القاهرة ، دار الفكر العربى ، 1989

11. عدلى سليمان ، فؤاد موسى : الوظيفة الاجتماعية للمدرسة ، القاهرة  ، د . ط  ، 1992 .

12. عونى محمود توفيق : تنظيم المجتمع فى المجال المدرسى ، القاهرة ، د . ط ، 1988 ، ص 179 .

13. محمد نجيب توفيق : الخدمة الاجتماعية المدرسية ، القاهرة ، مكتبة الانجلو المصرية ، 1996.

14. وزارة التربية والتعليم : إدارة الوحدة المنتجة ومدة الدخل ، نشرة باقتراحات المواد المختلفة التى تشارك فى مشروعات المدرسة كوحدة منتجة ، 2002 .

15. وزارة التربية والتعليم ، إدارة التربية الاجتماعية : النشرة التوجيهية للعام الدراسى 2000 – 2001

 

 

 

 

 

 


 


(1)     سليمان الطفيل : المدرسة المنتجة ومتطلبات سوق العمل  انظر موقع

server1.alriyadh.com.sa/writers/kpage.asp?art=1162&ka=172

(1) المرجع السابق

(1)  المرجع السابق

(1) عدلى سليمان : الوظيفة الاجتماعية للمدرسة ، القاهرة ، دار الفكر العربى ، 1989 . ص ص 109 : 110 .

(2) عدلى سليمان ، فؤاد موسى : الوظيفة الاجتماعية للمدرسة ، القاهرة  ، د . ط  ، 1992 . ص 30  .

(1) عدلى سليمان : الوظيفة الاجتماعية للمدرسة  مرجع سابق ، ص 110 .

(2) سيد أبو بكر حسانين : الخدمة الاجتماعية فى المجال المدرسى ، القاهرة  ، مكتبة الانجلو المصرية ، 1993 ، ص 129 .

(1)  حمدى عبد الحارث : الخدمة الاجتماعية المدرسية ، أسيوط ، مطبعة الجنيدى ، 1997 ، ص 18 .

(2) محمد نجيب توفيق : الخدمة الاجتماعية المدرسية ، القاهرة ، مكتبة الانجلو المصرية ، 1996 ،ص 480

(3) أحمد مصطفى خاطر : إسهامات الخدمة الاجتماعية فى المجال المدرسى ورعاية الشباب ، الاسكندرية ، دار المعرفة الجامعية ، 1982 ، ص 101

(1) حمدى عبد الحارث ، سيد سلامة إبراهيم : ممارسات الخدمة الاجتماعية فى المدرسة ، الاسكندرية المكتب العلم للنشر والتوزيع ، 1999 ، ص ص 231 :  332 .

(2) وزارة التربية والتعليم ، إدارة التربية الاجتماعية : النشرة التوجيهية للعام الدراسى 2000 – 2001

(1) سحر فتحى مبروك : الخدمة الاجتماعية فى المجال المدرسى ، الاسكندرية ، المكتبة الجامعية ، 2000 ، ص 162 .

(2) عونى محمود توفيق : تنظيم المجتمع فى المجال المدرسى ، القاهرة ، د . ط ، 1988 ، ص 179 .

(1) وزارة التربية والتعليم : إدارة الوحدة المنتجة ومدة الدخل ، نشرة بإقتراحات المواد المختلفة التى تشارك فى مشروعات المدرسة كوحدة منتجة ، 2002 .

(2)  تفعيل دور مجالس الآباء و المعلمين فى تحقيق شعار مدرسة متطورة منتجة انظر موقع 

www.ppmu.org/magazin/magales%20abaa.htm

(1) المرجع السابق

(1)  دراسة لمواجة القضايا التى تواجه عمل برنامج تحسين التعليم انظر موقع  www.ppmu.org/magazin/werash%20ked.htm

(1)  رضا حجازي : ديمقراطية التعليم الى تعليم الديمقراطية انظر موقع    web2.ahram.org.eg/Archive/2002/12/7/OPIN10.HTM

(2) الباحث

دليل الرسائل العلمية فى الخدمة الاجتماعية

 

 رسائل الماجستير

تنظيم

حلوان

2

1976

وظيفة مجالس الآباء والمعلمين فى المدارس الثانوية 0

عونى محمود توفيـــق

        1   

 

آداب

عين شمس

1

1984

نمط الإدارة العليا والتصنيع فى مصــــــر 0

شحاتة السيد صيـــام

        2   

 

خدمة

الأسكندرية

1

1984

ديناميات الأدوار فى تنظيم السجـــــــن 0

سامى صبرى سامـــى

        3   

 

آداب

عين شمس

1

1983

العوامل الشخصية المرتبطة بالاستهداف فى الصناعة 0

حسن محمد الكاشــف

        4   

 

خدمة

الأسكندرية

1

1985

تقويم فاعلية ممارسات الخدمة الاجتماعية فى الحد من عودة الأحداث الى الانحراف فى مدينة الإسكندرية 0

يسرى سعيد حســـين

        5   

 

فرد

حلوان

2

1985

العلاقة بين غياب الاب بالخارج وبين المشكلات الاجتماعية والنفسيـــة للأطفال ودور خدمة الفرد في مواجهتها 0

مصطفى محمد الحسيــنى

        6   

 

تنظيم

حلوان

1

1978

دور الاتحادات النوعية فى تنمية المجتمع : دراسـة وصفية تحليلية على اتحاد هيئات رعاية الأسرة والطفولة والأمومة فى القاهرة  0

محمد رضا عنــــان

        7   

 

معهد الإحصاء

القاهرة

1

1982

المشكلة السكانية والتعليم بالمرحلة الابتدائية فى مصر( 1960 _ 2000 )

كوثر محمد الحسيــنى

        8   

 

فرد

حلوان

1

1985

العلاقة بين حجم الأسرة والمشكلات المدرسية لتــلاميذ مرحلة التعليم الأساسي ودور  خدمة الفرد فى علاج تلك المشكلات 0

كوثر محمد الحسيــنى

        9   

 

أنثروبولوجيا

القاهرة

1

1985

اثر بعض مشروعات التنمية  الريفية على التغير الثقافي فى قريــة مصرية وأخرى سودانية 0

السيد عبد الفتاح عفيفـى

      10 

 

تخطيط

الفيوم

2

1987

التخطيط لتحقيق الرضا الوظيفي لدى موظفي وزارة الداخلية بدولة الكويت

مسعود فارس الجويـــر

      11 

 

فرد

حلوان

3

1987

ممارسة اتجاهات سيكولوجية الذات فى خدمة الفــرد فى إحداث التوافق النفسي والاجتماعي للمسجونين المفرج عنهم 0

عرفات زيدان خليـــل

 

      12 

 

تنظيم

حلوان

3

1978

الصعوبات التى تواجه الوحدة الاجتماعية الريفية في تأدية وظائفها التنموية

محمود محمد محمـــود

      13 

 

خدمة

الفيوم

4

1988

الآثار الاجتماعية والاقتصادية لمشروع الآسر المنتجة على الآسرة 0

مجدى محمد مصـــطفى

      14 

 

جماعة

حلوان

2

1981

العلاقة بين ممارسة طريقة خدمة الجماعة ، مع جماعات المسنين ومشاركتهم فى تنمية مجتمعهم  المحلى 0

سعيد يمانى عبــــده

      15 

 

جماعة

حلوان

1

1987

العلاقة بين ممارسة طريقة  خدمة الجماعة والتوافق الاسرى للعمال 0

احمد محمد البسيونـــى

      16 

 

تنظيم

المعهد

2

1984

العوامل التى تحد من عمل الأخصائيين الاجتماعيين بالمنظمات الاجتماعية بالقطاع الشعبى  0

عبد العزيز محمد الحاكـم

      17 

 

خدمة

الفيوم

5

1989

تقويم جهود مكلفى الخدمة العامة فى مجال التنمية بالمجتمعات المحلية 0

على عباس دنــدراوي

      18 

 

جماعة

حلوان

2

1986

العلاقة بين تأثير طريقة العمل مع الجماعات وتعديل السلوك الأنطوائى للأعضاء 0

أحلام محمد الدمرداش ضيف

      19 

 

جماعة

حلوان

2

1985

العلاقة بين ممارسة خدمة الجماعة والعدوانية فى سلوك تلاميذ المرحلة الإعدادية 0

عبد المنعم محمد أبو حشيش

      20 

 

خدمة

الفيوم

5

1989

العلاقة بين التكامل الوظيفى للأخصائى الأجتماعى والمدرس وتحقيق  الوظيفة الاجتماعية للمدرسة 0

محمد جمال الدين عبد العزيز

      21 

 

آداب

الأسكندرية

1

1987

تقويم برامج التدريب الميدانى على ممارسة الخدمة الأجتماعية  0

حسن محمد قاســـم

      22 

 

خدمة

الفيوم

5

1989

دراسة وصفية تحليلية للأسر الطلابية الجامعية مطبقة على كليات فرع الفيوم

مشيرة محمد شعــراوى

      23 

 

آداب

الأسكندرية

1

1981

تجربة الحكم المحلى وأثرها فى تحقيق أهداف الرعاية الأجتماعية 0

محمد عبد الفتاح  عبد الله

      24 

 

آداب

الأسكندرية

2

-

دور القيادات التطوعية فى تنمية المجتمع الريفى : دراسة ميدانية بقرية أسمان بكفر الشيخ 0

حميدة محمود محمـــد

      25 

 

آداب

الأسكندرية

2

1981

معوقات تخطيط برامج الرعاية الأجتماعية فى المجال العمالى : دراسة ميدانية

أبو بكر السيد أحمـــد

      26 

 

خدمة

الفيوم

4

1989

دراسة وصفية لدور الخدمة الأجتماعية فى مواجهة الآثار الأجتماعية والنفســية المترتبة على تدخين تلاميذ المرحلة الثانوية : مطبقة على مدرسة بور سعيد الثانوية0

فتحى فتحى أحمد السيسى

      27 

 

خدمة

الفيوم

5

1989

ممارسة الخدمة الأجتماعية مع جماعات النشاط المدرسي ودورها فى تحقيق التكيف الأجتماعى للطلاب : مطبقة على طلاب المعهد الديني بأبشواى 0

شريف سنوسى عبد اللطيف

      28 

 

خدمة

الفيوم

4

1989

دراسة تقويمية لبرامج وأنشطة أندية الأطفال بمحافظة الفيوم 0

هالة خورشد طاهـــر

      29 

 

تخطيط

المعهد

1

1975

نحو وضع خطة متكاملة لرعاية الأحداث بمحافظة القاهرة 0

عائشة عثمـــــان

      30 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

دراسة تطوير مناهج تنظيم المجتمع فى المعاهد العليا للخدمة الأجتماعية فى ج.م.ع

أحمد وفاء زيتـــون

      31 

 

تخطيط

المعهد

1

1973

دراسة تمهيدية لتقويم مشروع التكوين المهنى للفتيان والفتيات فى مجتمع أسوان 0

الفاروق أبراهيم بسيونى

      32 

 

خدمة

المعهد

1

1975

الأتجاهات التخطيطية للأسر المتزوجة حديثـــاً 0

سميرة كامل محمــــد

      33 

 

خدمة

المعهد

1

1975

نحو وضع خطه متكاملة لرعاية الأحداث بمحافظة القاهرة 0

منى محمود أبراهيــــم

      34 

 

آداب

القاهرة

1

1972

الهجرة الداخلية والتكيف الأجتماعى مع دراسة تطبيقية لعينة من منطقة غرب القاهرة  0

عبد الحميد محمود محمــد

      35 

 

تخطيط

المعهد

1

1972

دراسة تحليلية لدور المجلس القروى كجهاز لتنمية المجتمع الريفى 0

كمال اغــــــا

      36 

 

فرد

المعهد

1

1972

القيادة السرية وبناء الشابات : دراسة وصفية ميدانية مقارنة 0

سحر أبراهيم محمــود

      37 

 

خدمة

المعهد

2

1971

دراسة تقويمية لخدمات الرعاية الجتماعية للعاملين بشركة النصر لصناعة السيارات بوادى حوف 0

محمد نجيب توفيـــق

      38 

 

تنظيم

حلوان

1

1988

طريقة تنظيم المجتمع وحل مشكلات المواطنين على المستوى المحلى 0

أشرف محمود غيـــث

      39 

 

جماعة

المعهد

1

1973

أثر خدمة الجماعة فى تعديل مفهوم القيادة عند الجماعة  0

طه عبد العزيز محمـــد

      40 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

العوامل التى تحد من عمل الأخصائيين الإجتماعيين بالمنظمات الإجتماعية بالقطاع الشعبى 0

عبد العزيز محمد محمــد

      41 

 

تنظيم

المعهد

1

1972

دراسة آثر الأتصال المنظم بين أفراد المجتمع على المشاركة فى العمل السياسى الشعبى   0

عبد العزيز عبد الله مختــار

      42 

 

خدمة

المعهد

1

1972

تخطيط احتياجات سكان أقليم القاهرة الكبرى من مياه الشرب 0

ليلى على العاصــــى 

      43 

 

خدمة

المعهد

1

1973

دراسة استطلاعية عن المشكلات الإجتماعية لمرضى السرطان بمحافظة القاهرة كما يراها المرضى بمعهد السرطان 0

مجدى عبد الله عبد الحميد

      44 

 

خدمة

المعهد

1

1985

العوامل الثقافية المؤثرة على دور الأخصائي الاجتماعي المدرسي : مطبقة على منطقة الليث للتعليم بالمملكة العربية السعودية 0

حسن بلقاسم المالكــى

      45 

 

 

عين شمس

1

-

أثر تماسك الجماعة على قدرتها الأنتاجية 0

صبرى جرجــــس

      46 

 

فرد

المعهد

1

1974

دراسة تقويمية للتدريب الميدانى بمدرسة الخدمة الأجتماعية بالقاهرة فى مؤسسات الخدمة الأجتماعية الدولية فى مجال الخدمات الفردية 0

على الدين السيــــد

      47 

 

فرد

حلوان

1

1986

دراسة مقارنة لمدى فاعلية الإتجاة السلوكي والإتجاة النفسى الأجتماعى فى علاج مشكلة التبول اللاإرادي 0

هشام سيد عبد المجيــد

      48 

 

تخطيط

المعهد

1

1973

دراسة ميدانية لتحديد الاتجاهات الواجبة للتخطيط القومي لرعاية الطفولة فى ج.م.ع 0

ملك عبد الستار حلمـى

      49 

 

تنظيم

المعهد

1

1973

دراسة ميدانية لتحديد أولويات الحاجات للخدمة الاجتماعية  لبعض قرى محافظة الجيزة 0

ثريا محمود خطـــاب

      50 

 

جماعة

المعهد

1

1974

العلاقة بين أوجة نشاط البرنامج فى العمل مع الجماعات والتحصيل الدراسى لأعضاء الجماعة  0

فوقية أبراهيم عجمــى

      51 

 

تنظيم

المعهد

2

1972

التنظيم السياسى ودورة فى التغير الأجتماعى فى القرية المصرية 

محمد أحمد عبد الهــادى

      52 

 

 

المعهد

3

1972

تطوع المرآة فى أعمال الهيئات الأجتماعية 0

هدى عبد الفتاح محمــد

      53 

 

آداب

القاهرة

1

1972

تنمية المجتمعات المحلية الحضرية مع دراسة ميدانية على مدينة العقبة 0

فادية عمر الجولانـــى

      54 

 

 

المعهد

1

1974

دور الجمعية التعاونية الريفية على تنمية المجتمع الريفـــى 0

محمد رشدى محمـــد

      55 

 

 

المعهد

1

1974

علاقة تنظيم المجتمع بتماسكها : دراسة مطبقة على مدرسة الرعــــاية الأجتماعية للبنين بالجيزة  0

نصيف فهمــــــى

      56 

 

تربية فنية

معهد

1

1972

الرسوم العشوائية لعينة من نخبة الأحداث فى سن التاسعة وصلتها بسلوكهم الاجتماعي وتوجيههم التربوى 0

عايدة عبد الحميد محمـد

      57 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

دراسة استطلاعية لدور الأخصائي االأجتماعى فى التخطيط لتنمية القرية من خلال الوحدة الاجتماعية    0

أبراهيم عصام عبد الرحمن

      58 

 

 

المعهد

2

1972

دراسة ظاهرة التسرب فى مراكز محو الأمــــية بالكويت ودور الخدمة الاجتماعية فى علاجها 0

هاشمية محمد صالـــح

      59 

 

فرد

المعهد

1

1970

آثر البرنامج التليفزيوني : رسالة ( مشكلة ورأى ) فى تناول وعلاج المشاكل الأسرية 0

عبد الستار محمد الدمنهورى

      60 

 

 

 

1

1974

أثر الأندية الرياضية الاجتماعية على انحرافات الأحداث بمحافظة الإسكندرية 0

صفاء محمد متولــــى

      61 

 

تنظيم

حلوان

1

1984

دور الخدمة الاجتماعية فى تطوير أجهزة الدفاع الاجتماعي : مطبقة على الجمعية العامة للدفاع الاجتماعي بالقاهرة  0

سميرة محمد الجوهـــرى

      62 

 

آداب

القاهرة

1

1973

الهجرة  الخارجية وآثارها فى تغيير البناء الاجتماعي فى مجتمع البحرين 0

فيصل أبراهيـــــم

      63 

 

آداب

القاهرة

1

-

الأسرة والبناء الأجتماعى فى مجتمع الكويت 0

غنيمة يوســـــف

      64 

 

تخطيط

حلوان

1

1983

العوامل الاجتماعية المؤثرة على إنتاجية العاملين فى القطاع العام بمجال صناعة البلاستيك 0

عاطف مصطفى مكـاوى

      65 

 

تخطيط

المعهد

175

1974

دراسة لمدى فاعلية المشـــاركة الشعــبية فى تخطيط وتطوير الخدمات بالمستشفيات الحكومية 0

محمد على جعفــــر

      66 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

دراسة لدور الجمعية المصرية للدراسات الاجتماعية فى مجال تنظيم المجتمع 0

نبيل محمد صـــادق

      67 

 

تنظيم

المعهد

1

1972

دراسة لعملية أتخاذ القرارات فى أحدى أجهزة المجتمع الأولية : الاتحــاد الأقليمى للجمعيات والمؤسسات الأهلية 0

أبراهيم عبد الرحمن أبراهيم

      68 

 

تنظيم

المعهد

 

1974

العلاقة بين مؤسسات الرعاية الاجتماعية وأجهزة الاتحاد الاشتراكي العربي بقسم الزيتون بالقاهرة 0

وفاء هاشم محمــــد

      69 

 

تربية فنية

الزمالك

1

1972

أثر الرسوم الجماعية فى تنمية السلوك الاشتراكي عند تلاميذ المرحلة الإعدادية 0

مديحة عمر لطـفـــى

      70 

 

 

المعهد

1

1972

الآثــار الاجتماعية لحوافز الإنتاج لعمال شركة النصر للدخان والسجائر وشركة الملح والصودا المصرية بالإسكندرية  0

جلال الدين عبد الخالـق

      71 

 

 

المعهد

1

1675

دور مكاتب الخدمة الاجتماعية المدرسية مع المشكلات السلوكية لطلبة المرحلة الثانوية بمنطقة الجيزة التعليمية  0

ناهد عباس حلمــــى

      72 

 

 

المعهد

1

1974

أدوار المنظم الاجتماعي بجمعيات تنمية مجتمع المساكن الشعبية بمحافظة الأسكندرية

أحمد مصطفى محمـــد

      73 

 

آداب

القاهرة

1

1973

دراسة دور المشـــرفين فى التنظيم الاجتماعي للمصنع : دراسة ميدانية للمشرفين بشركة النصر لصناعة السيارات  0

محمود عادل الهــوارى

      74 

 

تنظيم

المعهد

2

-

ممارسة طريقة تنـــظيم المجتمع في المستشفيات : دراسة استطلاعية على المستشفيات العامة بالقاهرة  0

شادى وديع رومـــان

      75 

 

آداب

القاهرة

1

1972

التصنيع والتحضر فى مدينة جدة:دراسة أثر التصنيع على البناء الاجتماعى للمدينة

عواطف فيصل بيــارى

      76 

 

تنظيم

المعهد

2

1974

معوقات تنمية المجتمع المحلى فى الريف المصري : دراسة مطبقة توضح وجهة نظر أخصائي التنمية الريفية بالفيوم 0

فوزى بشرى أحمـــد

      77 

 

 

المعهد

1

1975

دور الأخصائي الاجتماعي فى استثمار الجهود الشعبية فى الدعوة لتنظيم الأسرة

فايز ذكى طــــه

      78 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

ممارسة تنظيم المجتمع وصعوباتها بالوحدات المجمعة بالمنيا :دراسة استطلاعية 0

محمد رفعت قاســـم

      79 

 

تنظيم

حلوان

1

1976

دراسة كشفية عن نوادي الاستماع (الراديو ) ومدى مساهمة أعضائها فى برامج تنمية القرية : دراسة ميدانية 0

رفعت عبد الباسط محمود

      80 

 

 

المعهد

1

1974

ممارسة طريقة تنظيم المجتمع فى المدرسة :دراسة مطبقة على منطقة مصر  التعليمية 0

نادية زغلول سعيـــد

      81 

 

 

المعهد

1

1971

ممارسة طريقة تنظيم المجتمع فى المصانع فى المجال المحلى : مصانع شبرا الخيمة0

عبد الحليم رضا عبد العال

      82 

 

 

المعهد

1

1971

دراسة وصفية لمدى وعى الأسرة بحاجات الطفل الكفيف وأساليب مواجهة القيود التى يفرضها علية كف البصر 0

عبد العزيز فهمى النوحـى

      83 

 

تخطيط

المعهد

1

1972

الدور التخطيطي للأخصائي الاجتماعي عضو لجان الاتحاد الاشتراكي العربي

محمود محمد رحيـــم

      84 

 

تنظيم

حلوان

2

1976

دراسة استطلاعية للعوامل التى تستخدم فى تحديد الأولويات فى الإدارة العامة للأسرة والطفولة بوزارة الشئــون الاجتماعية 0

رياض امين حمـــزاوى

      85 

 

 

المعهد

1

1972

علاقة تكوين الجماعة بفاعليتها 0

محمد صالح بهجـــت

      86 

 

تخطيط

المعهد

1

1975

دراسة ميدانية حول دور رعاية الشباب فى التعليم العالي فى تحقيق أهداف التنمية 0

رجاء عبد الحميد أحمــد

      87 

 

تخطيط

حلوان

1

1986

الاغتراب المهني للأخصائي الاجتماعي :دراسة وصفية مطبقة بمدارس محافظة الفيوم

فؤاد حسين حســــن

      88 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

العوامل التى تحد من عمل الأخصائيين الاجتماعيين بالمنظمـات الاجتماعية بالقطاع الشعبي 0

عبد العزيز محمد الحاكـم

      89 

 

 

حلوان

1

1976

دراسة استطلاعية لوضع سياسة متكاملة للتخطيط لرعاية الشباب العربي فى ضوء التجربة المصرية 0

فيصل محمود غرايبـــة

      90 

 

فرد

المعهد

1

1974

دراسة استطلاعية لممارسة خدمة الفرد بإدارة وسط الإسكندرية التعليمية : عملية الدراسة الاجتماعية كإحدى عمليات خدمة الفرد 0

محمد سلامة غبـــارى

      91 

 

فرد

المعهد

1

1974

دراسة اجتماعية لأطفال الأسر البديلة : دراسة وصفية لعينة من مديرية غرب القاهرة للشئون الإجتماعية لسن من 6 سنوات إلى 12 سنة 0

عبد الصبور إبراهيم سعدان

      92 

 

فرد

المعهد

1

1974

دور باحثات الشرطة فى العمل مع الأحداث المشردين فى محافظة القاهرة  0

على حسين زيــــدان

      93 

 

تنظيم

المعهد

1

-

دراسة تقويمية للجهود الذاتية فى مشروع تنمية المجتمع المحلى 0

محمد حسين إسماعيـــل

      94 

 

تنظيم

المعهد

1

1975

القيادات الريفية ودورها فى تنمية المجتمع المحلى : دراسة تطبيقية على قرية الروضة ، مركز فارسكور محافظة دمياط 0

محمود عبد الخالق إسماعيل

      95 

 

فرد

المعهد

1

1973

دراسة استطلاعية على المشكلات الاجتماعية لمرضى السرطان كما يراها المرضى بمعهد السرطان 0

مجدى عبد الله عبد الحميـد

      96 

 

 

المعهد

1

1972

دراسة تقويمية عن اللجان الشعبية للتنمية الاجتماعية بمحافظة الجيزة 0

مسعد الفاروق محمد علـى

      97 

 

تخطيط

حلوان

1

1982

أساليب تحديد الأولويات فى تخطيط برامج الرعاية الاجتماعية بمحافظة الدقهلية 0

جلال عبد الفتاح منصـور

      98 

 

تخطيط

المعهد

1

1972

دراسة تقويمية للجهود الذاتية فى مشروعات تنمية المجتمع المحلى  0

محمد حسين أسماعيــل

      99 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

دراسة استطلاعية عن ممارسة تنظيم المجتمع فى النقابات العمالية  0

محمد عبد الحى نــوح

     100          

 

 

فرد

المعهد

1

1975

دراسة تتبعية لمشكلات التكيف الأسرى والمهني لمرضى عصاب الحرب 0

كوثر عبد الرحيم محمـد

     101          

 

 

تخطيط

المعهد

1

1974

دور الأخصائى الأجتماعى الطبى فى تقديم خدمة متكاملة للمريض بالمستشفى العام

عائشة محمد أحمد ذيـادة

     102          

 

 

فرد

المعهد

1

1972

أتجاهات المرأة العاملة فى الصناعة ، نحو رعاية أطفالها أثناء العمل 0

إحسان زكى عبد الغفـار

     103          

 

 

تخطيط

المعهد

1

1975

نحو خطة قومية لرعاية الشباب بدولة الكويت : دراسة للخدمات الاجتماعية والرياضية  بالقطاع الطلابى 0

فتوح سليمان الجاســم

     104          

 

 

فرد

المعهد

2

1972

دراسة اجتماعية عن العلاقة بين خدمات التأهيل واستعادة القدرة على الانتاج لمبتــــورى الأطــــراف 0

زينب حسين أبو العــلا

     105          

 

 

آداب

القاهرة

1

1972

دراسة أنثروبولوجية ميدانية للتغير الاجتماعى على قبائل منطقتى جرش والمفرق فى الاردن 0

أحمد حمدان الربايعـــة

     106          

 

 

فرد

المعهد

1

1972

دراســة اجتماعية مقارنة عن آثر مراكز تنظيم الأســرة على اتجاهــات عامـآلات الصناعـة نحو تنظيم الأســرة  (شركة النصر للغزل والنسيـج والتريكــو وشركة الشــرق بامبابة ) 0

قــدرية محمد يوسـف

     107          

 

 

تربية رياضية

معهد

1

1973

التنــمية المهنيــة لمدرس التربيــة الرياضيــــة 0

محمد عاطف مصــطفى

     108          

 

 

تخطيط

المعهد

1

1974

دراسة استطلاعية لتجربة المراكز الصحية والعيادات الشاملة بمحافظتــى القاهرة ودميــاط فى تكامــل الخدمـات المختلفة : دراســـــة تطبيقية لدور الخدمة الاجتماعية بالمراكز الصحية والعيادات الشامــلة 0

ثريا محمد فهيم  الجنـدى

     109          

 

 

فرد

المعهد

1

1975

دور مكاتب الخدمة الاجتماعية المدرسية مع المشكلات السلوكيــة لطلبة المرحلة الثانوية بمنطقة الجيزة  التعليمية 0

ناهـد عبـاس حلمــى

     110          

 

 

فرد

المعهد

1

1974

دراسة لجهود مكتب التوجية والاستشارات الاسرية بالجيزة : دراســـة أستطلاعية 0

أبتسام مصطفى عبد الرحمن

     111          

 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

دور الاتحاد الاقليمى كجهاز لتنظيم المجتمع  فى تدعيم الجمعيات بمحافظة القاهرة  : دراسة استطلاعية عن جمعيات حى غرب القاهرة الأعضاء فى الاتحاد 0

ملاك أحمد محمد الرشيدى

     112          

 

 

تنظيم

حلوان

1

1976

إعداد قادة الشباب فى ج0م0ع : دراسة ميدانية لاعداد القادة المهنيين العاملين فى مراكز الشباب بمحافظة القاهــــــرة 0

محمد عزمى عبد السلام صالح

     113          

 

 

اقتصاد منزلي

معهد

1

1973

مشاكل ربة الآسرة العاملة مع دراسة ميدانية على عينة من مدرسات المرحلة الإعدادية بمنطقة شمال القاهرة التعليميـــــــة 0

فلورا اسـتيرو فــرج

     114          

 

 

 

المعهد

1

1972

الآثار الاجتماعية لحوافز الانتاج : لعمال شركة النصر لصناعة الدخــان والسجائر وشركة الملح والصودا المصرية بالإسكنــــــــدرية 0

جلال الدين عبد الخالـق

     115          

 

 

تنظيم

المعهد

1

1974

ممارسة تنظيم المجتمع فى الوحدات السكنية بمحافظة القاهــرة 0

مديحة مصـطفى فتحـى

     116          

 

 

تنظيم

المعهد

1

1973

استراتيجيات تنظيم المجتمع فى المجالس السكنية ( دراسة ميدانية لبعض النماذج ) 0

شوكت الأباصيرى حسين

     117          

 

 

آداب

القاهرة

1

1973

العوامل الاجتماعية المؤثرة فى خصوبة المرآة العاملة : دراسة ميدانية على مجموعة من النساء العاملات فى قسم الوايلى بمحافظة القاهـــــــرة  0

وداد سليمــان مرقس

     118          

 

 

تنظيم

حلوان

1

1976

دور الأخصائي الاجتماعي مع الاتحادات الطلابية :دراسة تطبيقية لدور الأخصائيين الاجتماعيين بأقسام رعاية الشباب مع اتحادات الطلاب بكليات جامعة حلوان  0

سعودى عبد الهادى حسين

     119          

 

 

آداب

القاهرة

1

1982

كانــط ومــوقفة مــن الميتافيـــــــزيقا 0

محمــود سيـد أحـمد

     120          

 

 

آداب

الإسكندرية

1

1969

الأصـــول الرواقـــية فى الفلسفة الاســـلامية 0

عبد الفتاح أحمد فــؤاد

     121          

 

 

آداب

القاهرة

1

1965

الحياه الأجتماعية لقبيلة الدنــكا : دراسة انثروبولوجية اجتماعـية 0

توفيق الحسينى  عبــده

     122          

 

 

آداب

القاهرة

1

1974

الحســن والقبــح العقليــان عنــد المعتــــــزلة   0

محمد صالح محمد السيـد

     123          

 

 

كلية البنات

عين شمس

1

1977

المنطق ومناهج البحث فى فلسفة جــون ستيــوارت ميـــل 0

سهام محمود محمد النوبهى

     124          

 

 

آداب

الإسكندرية

1

1979

دراسة نقدية مقارنة بين الفلسفة والدين عند ديكارت ومالبرانــش 0

راوية عبد المنعم عبــاس

     125          

 

 

آداب

عين شمس

1

1976

دراسة تجريبية فى أدراك الزمن لدى الفصــــــــــاميين 0

أحمد خيرى حـــافظ

     126          

 

 

ك0 تربية

الازهر

1

1974

دراسة بالتحليل العاملى لابعاد الشخصية " السمات المزاجيـــة " 0

السيد كامل أبو شعيشع

     127          

 

 

دار العلوم

القاهرة

1

1977

الوجهة الأخلاقية للتصوف الإسلامي فى القرن الثالث الهجـــرى 0

أبو اليزيد أبو اليزيد العجمى

     128          

 

 

كلية البنات

عين شمس

1

1975

الأمام عبد الوهاب الشعـــــرانى وتصـــــــــوفة 0

كوكب محمد أحمد عامر

     129          

 

 

آداب

عين شمس

1

1975

البناء الطبقى فى القرية المصرية : دراسة اجتماعية ميدانية فى قريتين مصريتين

أحمد مجدى محمود حجازى

     130          

 

 

ك0البنات

عين شمس

1

1978

الأتجاة التجريبي فى فلسفة أرسطو طاليــــس 0

محمد فتحى عبــد الله

     131          

 

 

دار علوم

القاهرة

1

1977

أهم الطرق الصــوفية فى القــرن السابع الهجــــــرى 0

عامــر يس محمد النجار

     132          

 

 

آداب

القاهرة

1

1979

الله والكون فى فلسفة الكنــــــــدى 0

صبرى عثمان محمد حسن

     133          

 

 

جماعة

المعهد

    

1974

العلاقة بين برامج خدمة الجماعة وانتظام العضوية بمراكز الشباب " دراسة تجريبية بمركز شبابالنصر بالأسكنـــــــدرية " 0

مصطفى أحمد محمد حسان

     134          

 

 

دار علوم

القاهرة

1  

1977

تطور المذهب الأشعـــرى على يد الباقــــلانى  0

عبد المقصود عبد الغنى

     135          

 

 

ك0بنات

عين شمس

1

1976

تقويم الروح المعنوية للمعلمين فى ضـــوء ا|لأعداد التربوي والتخصصي 0

حمدى محمد ياســـين

     136          

 

 

فرد

المعهد

1

1974

دور باحثات الشرطة فى العمل مع الأحداث المشردين فى محافظة القاهــرة 0

علىحسين زيـــدان

     137          

 

 

آداب

القاهرة

1

 

فلسفة برتراند راســـــل السياســــــة 0

نصار محمد عبد الله

     138          

 

 

آداب

عين شمس

1

1977

دراسة مقارنة لسمات  شخصية الحدث الجانح وشقيقة غير الجانح 0

محمد رمضان محمد مصطفى

     139          

 

 

آداب

القاهرة

1

1973

فلسفة التاريخ عند ابلن خلدون 0

زينب محمود الخضــيرى

     140          

 

 

ك0بنات

عين شمس

1

1970

بناء مقياس للاتجاهات الوالدية ازاء الفتاه المراهقة  0

عزيزة محمد السيد أحمـد

     141          

 

 

آداب

المنيا

1

1977

التنشئة الاجتماعية : دراسة فى المجتمعات  الريفية  والحضرية  0

عائدة هانم عبد اللطيـف

     142          

 

 

آداب

اسكندرية

1

1979

قضية التأويل عند الأمام الغـــــزالى  0

محمد محمود عبد الحميـد

     143          

 

 

دار علوم

القاهرة

1

1975

البيهقى ومشكلة الصفات الالهيـــــة 0

عبد الفتاح أحمد الفـاوى

     144          

 

 

آداب

القاهرة

1

1975

القيــم  فى فلسفـــة ديـــوى 0

محمد محمد مديـــن

     145          

 

 

آداب

اسكندرية

1

1974

عدم الاتزان الانفعالي ( الأنفعالية  ) وعلاقته بالتصور البصري المكاني  0

رمضان عبد الستار أحمــد

     146          

 

 

تربية

الزقازيق

1

1982

الأهبـــة للحاق بالمدرسة وعلاقتها بالنمط السلوكى للطفل 0

ممدوحة محمد سلامـــة

     147          

 

 

آداب

عين شمس

1

1973

العوامل الأسرية المؤدية الى تغيب العمال فى المجال الصناعي : مع دراسة ميدانية اجتماعية  لإحدى وحدات الإنتاج فى ج0م0ع 0

طلعـالتغير الاجتماعى ابراهيم لطفـى

     148          

 

 

البنات

عين شمس

1

1969

فلسفة ليبنتس  : الميتافيزيقا والآلهيــــات  0

قدريــة اسماعيل اسماعيل

     149          

 

 

آداب

القاهرة

1

1980

العملية الإبداعية فى القصـــــة القصــــــيرة  0

شاكر عبد الحميد سليمان

     150          

 

 

تنظيم

القاهرة

1

1974

العلاقة بين مؤسسات الرعاية الاجتماعية وأجهزة الاتحاد الاشتراكي العربي : بقسم الزيتون – محافظة القاهرة 0

وفاء هاشم  محمد الصاوى

     151          

 

آداب

المنيا

1

1978

التطوع لتنمية المجتمعات المحلية تحليل مشروع تدعيم التطوع بين المواطنـين بمدينة المنيا 0

محمد مصطفى محمد حبشى

     152          

 

دار علوم

القاهرة

1

1978

موقف الصوفيــة من العقل حتى نهاية القرن الرابع 0

محمد عبد الله الشرقـاوى

     153          

 

آداب

اسكندرية

1

1970

دراسة تجريبية مقارنة لاثر الضغط الانفصالي على الأداء العقـــلى لدى الأسوياء والعصابيين 0

الفت أمام زادة محمــد

     154          

 

فرد

المعهد

1

1974

دراسة استطلاعية لتسجيلات الحالات الفردية التى يقوم بها الاخصائى فى المدارس التابعة لإدارتي مصر الجديدة وشرق القاهرة التعليميتين  0

محمد شريف على صقـر

     155          

 

معهد د0 افريقية

القاهرة

1

 

المراة الأفريقية دراسة أنثروبولوجية اجتماعية مقارنة للمرآة فى الطوارق والزولو 0

ثروت محمد محمد شلـبى

     156          

 

 

 

1

1977

الأنسان عند مصطفى عبد الرازق 0

على عبد الفتاح أحمــد

     157          

 

تنظيم

حلوان

1

1979

دور الخدمة الاجتماعية فى مواجهة ظاهرة تغيب سائقي هيئة النقل العام : دراسة ميدانية بمنطقة شمال القاهرة  0

رشاد أحمد عبد اللطيـف

     158          

 

ك0بنات

عين شمس

1

1979

السلوك الاستهـلاكي التــرفى – دوافعــه وتباينـــة (بحث ميدانى ) 0

عزة عبد الغنى حجـازى

     159          

 

فرد

الفيوم

4

1989

فاعلية أستخدام نموذج حل المشكلة فى طريقة خدمة الفــرد لزيادة التوافق الاجتماعي النفسى للأطفال المحرومين من الرعاية الوالدية  : دراسة تجريبية مطبقة على جمعية أولادى ( دجلة – بالمعادى – القاهرة  ) 0

أنهام إبراهيم عبد العــزيز الساعــى

     160          

 

جماعة

حلوان

2

1988

أستخدام البرنامج فى العمل مع الجماعات وزيادة أنتاج العاملات :دراسة تجريبية بمصنع الغزل والنسيج ببور سعيد 0

سهير مصطفى ابراهيم معيط

     161          

 

تنمية

الفيوم

4

1990

دور الوحدات الاجتماعية فى أنجاز المشروعات التنموية : دراسة تقويمــية للوحدة الاجتماعية ببندر أول الفيوم 0

سحر فتحى محمود مبروك

     162          

 

تنظيم

حلوان

2

1987

دراسة تقويمية لمشروعات التنمية بالجهود الذاتية : دراسة ميدانية 0

سيد سلامة أبراهيم محمـد

     163          

 

فرد

حلوان

2

1979

دراسة للعوامل المؤثرة فى أداء الأخصائي الاجتماعي لدورة مع الحالات الفردية المدرسية : دراسة تطبيقية 0

عبد الكريم العفيفى معوض

     164          

 

فرد

حلوان

1

1989

دور الأخصائي الاجتماعي مع الفريق العلاجي لحالات الإدمان لاسباب نفسية : دراسة وصفية مطبقة بمستشفى أبو العزائم للأمراض النفسية بمدينة نصر 0

فتحى عبد الواحد أمــين

     165          

 

خدمة

الفيوم

4

1990

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية فى المدارس الثانوية الزراعية ودورها فى تنمية المجتمع المحلى : دراسة مطبقة على مدرسة كفر الشيخ الثانوية الزراعية

عونى بسيونــى النجـار

     166          

 

خدمة

الفيوم

4

1991

الممارسة المهنية بمكاتب الخدمة الاجتماعية المدرسية : دراسة تقويمية مطبقة على مكتب الخدمة الاجتماعية المدرسية بالفيوم 0

محمود ناجى محمود السيسى

     167          

 

آداب

اسكندرية

2

1989

دراسة تقويمية لتجربة قرى الأطفال فى المجتمع المصري من منظور الرعاية الاجتماعية  0

وجيه الدسوقى المرســى

     168          

 

خدمة

الفيوم

4

1991

العلاقة بين ممارسة العلاج الأسرى وعلاج مشكلات السلوك العــدوانى للتلاميذ : دراسة تجريبية 0

فوزى محمد الهادى الهادى

     169          

 

خدمة

الفيوم

4

1991

دور الشباب الحزبى المتوقع والممارس فى التنمية المحلية : دراسة تطبيقية  0

 خليل  عبد المقصود عبد الحميد

     170          

 

مدرسى

الفيوم

4

1991

العلاقة بين استخدام مهارات العمل مع الجماعات وتنمية اتجاهات الفتيات نحو المشاركة فى مشروعات تنمية الجيزة الحضرية : دراسة تجريبية بمركز شباب عين الصيرة 0

وفاء حافظ عبد السـلام

     171          

 

تنمية

الفيوم

4

1991

دور الأخصائي الاجتماعي مع القيادات الشعبية لتنشيط الجهود الذاتية  دراسة مطبقة على جمعيات 000

هدى توفيق محمد سليمان

     172          

 

خدمة

الفيوم

4

1991

العمل مع الجماعات  والإسهام فى تنمية اتجاهات العاملين بالمصنع نحو زيادة الإنتاج : دراسة مطبقة على العاملين بشركة النصر لصناعة السيارات 0

عادل محمود مصــطفى

     173          

 

خدمة

الفيوم

4

1991

ممارسة العلاج السلوكي فى خدمة الفرد لتعديل العــلاج السلوكى لدى الاطفال : دراسة مطبقة على تلاميذ المدارس الابتدائية بمدينة أسوان 0

عبد المنصف حسن على رشوان

     174          

 

تخطيط

حلوان

2

1990

دراسة تقويمية لاندية الطفل بمحافظة القاهــرة 0

بواب شاكر على جمعــة

     175          

 

تنظيم

حلوان

1

1985

دور الجمعيات الأهلية فى تنمية المجتمع المحلى : دراسة مطبقة   0

أحمد عبد الفتاح ناجــى

     176          

 

آداب

القاهرة

1

1989

الحراك الاجتماعي وأزمة البورجوازية الصغيرة  ،تحليل سوسيولوجى لاعمال نجيب محفوظ 0

محمد على ابراهيــــم

     177          

 

خدمة

الفيوم

4

1992

تقويم برامج العمل مع جماعات الأطفال  ، بمؤسسات الرعاية الاجتماعية للطفولة بأسوان 0

أمل محمد منصور عرابـى

     178          

 

خدمة

الفيوم

4

1992

تقويم الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية فى مواجهة المشكلات الفردية المدرسية 0

يوسف اسحق إبراهيــم

     179          

 

تنظيم

حلوان

2

1977

دراسة استطلاعية لخطط تدريب الأخصائيين الاجتماعيين العاملين بوزارة الشئون الاجتماعية فى مجال تنمية المجتمعات المحلية بالوحدات الاجتماعية القروية 0

محمد عبد المنعم محمد توفيق

     180          

 

خدمة

الفيوم

3

1991

تقويم برامج الرعاية الايوائية للمسنين بالقاهرة الكبرى 0

قوت القلوب محمد فريـد

     181          

 

مجالات

الفيوم

4

1991

تقويم ممارسة الخدمة الاجتماعية مع الأطفال المتخلفين عقلياً : دراسة مطبقة على مدارس التربية الفكرية بجمهورية مصر العربية 0

أحمد محمد نصر محمــد

     182          

 

خدمة

الفيوم

4

1992

دور جهاز رعاية الشباب بالجامعة فى تحقيق أهداف النشاط الاجتماعي : دراسة وصفية تحليلية مطبقة على كليات جامعة القاهرة – فرع الفيوم 0

هدى محمود محمد عبــد اللطيف

     183          

 

مجالات

الفيوم

4

1992

تقويم جمعية أصدقاء المرضى بالفيوم 0

زينب معوض على الباهـى

     184          

 

مجالات

الفيوم

4

1992

دور الخدمة الاجتماعية فى مشكلة التسرب الدراسي فى مرحلة التعليم الأساسي 0

أحلام عبد المؤمن على محمد

     185          

 

تنمية

الفيوم

4

1992

دور الرائدات الريفيات فى التنمية المحلية : دراسة تقويمية مطبقة على قرى مركز سنـــــورس  0

محمود محمود عرفان  سرحان

     186          

 

مجالات

الفيوم

4

1992

مؤشرات تخطيطية لإشباع احتياجات الطفولة فى القرية المصرية  0

عماد حمدى داود

     187          

 

مجالات

الفيوم

4

1992

تقويم دور الأخصائي الاجتماعي بمستشفيات مدينة الفيوم 0

أيمـــان أحمد أبو رية

     188          

 

معهد طفولة

عين شمس

1

 

العلاقة بين سمات شخصية مشرفة الحضانة وتقبل الطفل لها 0

أسماء عبد العال محمد الجبرى

     189          

 

آداب

عين شمس

1

1986

الفروق بين الجانحين والجانحات فى الذكاء والشخصية  0

عبد المنعم طلعت عباس

     190          

 

ك0اسلامية

الازهر

1

1984

دراسة مقارنة للاتجاهات النفسية للمعلمين والمعلمات نحو مهنة التدريس فى المرحلة الابتدائية فى كل من التعليمي العام والخاص 0

شادية محمود حسين أحمد

     191          

 

آداب

أسكندرية

1

1984

فاعلية مراكز الخدمات الاجتماعية المتكاملة فى تنمية المجتمع الريفى : دراسة تقييمية لتجارب محافظات الغربية وأسيوط 0

أبو النجا محمد على العمرى

     192          

 

آداب

أسيوط

1

1985

الرعاية الاجتماعية للطلاب واتجاهاتهم نحوها دراسة ميدانية بفرع جامعــة أسيوط بسوهاج 0

السيد عوض على عيسى

     193          

 

آداب

إسكندرية

1

1983

العمل والفراغ : دراسة تطبيقية فىلا سوسيولوجيا التنظيمات الصناعية 0

محمد نجيب عبد العزيز

     194          

 

تنمية

الفيوم

1

1992

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع المنتفعين بالقرية المستحدثة ودورها فى زيادة الإنتاج : دراسة مطبقة على قرية عمر مكرم 0

عبد العزيز أبراهيم عبد الغفار

     195          

 

مجالات

الفيوم

1

1992

دور الأخصائي الاجتماعي فى مراكز تدريب الناشئين الرياضيين : دراسة مطبقة على مراكز محافظات ( الفيوم – الجيزة – القاهرة  ) 0

خلف مقداد عبد اللطيف

     196          

 

طبي

الفيوم

1

1992

دراسة تقويمية للممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية بالعيادات النفسية بمحافظة القاهرة 0

سلامـــة منصور محمد

     197          

 

تنمية

الفيوم

4

1922

تقويم برامج أعداد القادة فى التنمية المحلية : دراسة مطبقة على معهد الأعداد والتدريب بجبل الزينة بالفيوم 0

رضــا سلامة على أحمد

     198          

 

طبي

الفيوم

4

1992

المشكلات التى تعوق المنتفعين بخدمات التامين  الصحى بمحافظة الفيوم 0

عطيات أحمد ابراهيم على

     199          

 

طبي

الفيوم

4

1992

أثر التدخل المهني للخدمة الاجتماعية مع عمال صناعة  الأسمنت فى مواجهة مخاطر تلوث بيئة العمـــل 0

محمد فاروق رضوان رزق

     200          

                                       

مجالات

الفيوم

4

1992

دور الأخصائي الاجتماعي بالمراكز الرياضية للمعوقين : دراسة مطبقة بــ ج0م0ع 0

سمــير سالم حســن

     201     

طبى

الفيوم

4

1992

التعاون بين المؤسسات الحكومية والأهلية العاملة فى مجال الرعايـــة الصحية على المستوى المحلى 0

سامية بارح فرج أقلاديوس

     202     

آداب

اسكندرية

2

1990

العلاقة بين مشكلات المواطنين بالمجتمع الريفي  ومدى مشاركتهم فى الأنشــطة التنـــموية : دراسة مطبقة فى بعض قرى محافظة كفر الشيخ 0

محمد محمــود سرحان

     203     

آداب

اسكندرية

2

1990

الجــماعة المـــدرسية وعلاقتها بتغيير بعض القيـــم الاجتماعيـــة :دراسة على جماعة الخدمة العامة بمدارس كفر الشيخ 0

محمد بسيونى عبد العاطــى

     204     

مجالات

الفيوم

4

1993

المشكلات الاجتماعية المرتبطة بالحصول على الخدمات الصحية فى قرية مصرية 0

محمــود فتحى محمــد

     205     

آداب

اسكندرية

2

1989

دور الخدمة الاجتماعية فى مواجهة المشــــكلة السكانيـــــة :دراسة  تطبيقية لمراكز تنظيم الأسرة  0

مرفت مصطفى الشربيــنى

     206     

مجالات

الفيوم

4

1993

العوامل المؤثرة فى ممارسة الأخصائي الاجتماعي لعضويته فى الفريق العلاجي 0

خالد محمد سيد عبيدو

     207     

مجالات

الفيوم

4

1993

نحو نموذج مقترح لدور الأخصائي الاجتماعي بمراكز رعاية الأمومة والطفولة : دراسة وصفية مطبقة على حى شبرا بمدينة دمنهور ،محافظة البحيرة 0 

نجوى الحصافى حسن عمران

     208     

مجالات

الفيوم

4

1993

دور الأخصائي الاجتماعي فى مساعدة وحدات تنـــــظيم الأســــرة بالريف على تحقيق أهدافها 0

سلوى رمضان عبد الحليم

     209     

مجالات

الفيوم

4

1994

دور الأخصائي الاجتماعي فى مشروعات محـــــو الأمــــية  بجمعيات تنمية المجتمع بمحافظة الفيوم 0

منال حمدى محمد الطيــب

     210     

مجالات

الفيوم

4

1994

فاعلية تدخل الخدمة الاجتماعية فى جذب الإناث للمشاركة فى بـــــرامج مــــراكز الشبـــــاب الريــــــفية 0

عزة محمود مصطفى محمـود

     211     

مجالات

الفيوم

4

1993

مشكلات طالبات المدارس الإعدادية المهنية ،ودور الخدمة الاجتماعية فى مواجهتها 0

منال فاروق سيد علــى

     212     

مجالات

الفيوم

4

1993

تقويم الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية بمشروع تحسين خدمات تنــــظيم الأســـــرة بمحافظة المنيا 0

سيد أبو غنيمة صميــدة

     213     

تنمية 

الفيوم

4

1993

دراسة تقويمية لمدى تحقيق الأنـــدية النســائية لأهدافها بمحافظة الفيوم 0

أحمد محمد حسن البريـرى

     214     

مجالات

الفيوم

4

1994

العلاقة بين العوامل الاجتماعية والاقتصادية ومعدلات وفيــــات الأطفال الرضع فى محافظة الفيوم 0

عبد الحكيم أحمد عبد الهادى

     215     

مجالات

الفيوم

4

1994

دور الأخصائي الاجتماعي فى تحقيق التأهيل الجتماعى للمتــخلفين عقليـــا : دراسة تجريبية بمؤسسة التثقيف الفكري بحلمية الزيتون بالقاهرة 0

سهام سعد مــــراد

     216     

مجالات

الفيوم

4

1994

العوامل المؤثرة على دور الاخصائى الاجتماعى بــــدور الحضانة  0

ايمان عبد الوهاب محمــود

     217     

مجالات

الفيوم

4

1993

جدوى التدخل المهنى للخدمة الاجتماعية  فى تجنب العودة للإصابة بالبلهارسيا بين التلاميذ القرويين بالمرحلة الأساسية 0

إيناس محمد زكى المــدرك

     218     

م0طفولة

عين شمس

4

1993

أنماط الرعاية الأسرية لأطفال المرحلة الابتدائية بعد الطلاق وعلاقتها بتوافقهم النفسي والاجتماعى ، وتصور لدور الخدمة الاجتماعية فى هذا المجال 0

عفاف عبد الفادى دانيـال

     219     

مجالات

الفيوم

4

1994

تقويم عائد الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع الأطفال المرضــى بمستشفى الأطفال –جامعة القاهرة 0

رأفت عبد الرحمن محمد محمد

     220     

مجالات

الفيوم

4

1994

تقويم الأنشطة الصيفية بمدارس التعليم الأساسي : دراسة مطبقة على مدارس الحلقة الثانية من التعليم الأساسي بمدينة الفيوم 0

أسماء أبو بكر عبد القــادر

     221     

مجالات

الفيوم

4

1995

إمكانية استخدام الحاسب الآلى فى تطوير عمل الاخصائى الاجتماعى بالمجال الطبى 0

محمد عبد الهادى حسن محمد

 

     222     

طبى

الفيوم

4

1994

نحو دور للأخصائى الاجتماعى فى فريق السلامة والصحـــــة المهنية 0

سحر محمد أحمد البــدرى

     223     

مجالات

الفيوم

4

1994

تقويم مشروع تنـــــمية الجهود الذاتية بقرية الأعلام ، محافظة الفيوم 0

رقية محمد حسن حمـــاد

     224     

مجالات

الفيوم

4

1994

تعبئة جهود الشبــاب لحماية البيئة : تجربة ميدانية بقرية العدوة محافظة الفيوم 0

أحمد حسنى ابراهيـــم

     225     

مجالات

الفيوم

4

1994

المعوقات التى تواجه المشـروعات الإنتاجية الصغيرة فى الريــف ودور الخدمة الاجتماعية فى التعامل معها : دراسة مطبقة على قرية فيديمين  0

عماد فاروق محمد صـالح

     226     

طفولة

عين شمس

4

1994

مدى فاعلية برنامج التدخــل المهنى للأخصائي الاجتماعى : دراسة مطبقة على دار حضانة السيدة خديجة بجمعية تنمية المجتمع ( مصر الجديدة ) 0

نبيلة عباس صالح الشوربجى

     227     

فرد

الفيوم

4

1994

العلاقة بين ممارسة نموذج عملية المساعدة فى خدمة الفرد والتخفيف من حدة مشكلات الأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية : دراسة مطبقة بالفيوم 0

فاطمة أنور محمد السيــد

     228     

مجالات

الفيوم

4

1994

دراسة استــطلاعية لدور المشرف فى المجال المــدرسي : مطبقة على مدارس الثانوي  العام والفنى  لمحافظة الفيوم 0

عبلة اسماعيل البـــدرى

     229     

تنمية 

الفيوم

3

1994

تقويم مشروع تنمية المرآة الريفية : دراسة مطبقة بمحافظة الفيوم 0

وفاء يسرى ابراهيـــم

     230     

مجالات

الفيوم

4

1994

العوامل المؤثرة على مشاركة الطالبات فى الأنشطة المدرسية ، مع تصور مقترح لدور الخدمة الاجتماعية فى مواجهتها : دراسة مقارنة

مرفت السيد خطـــيرى

     231     

طبى

الفيوم

4

1994

العلاقة بين الفقر وإشباع حاجات الرعاية الصحية : دراسة مطبقة على مدينة الفيوم 0

أمل ابراهيم عبدة سليمان

     232     

مجالات

الفيوم

4

1995

تقويم دور الاخصائى الاجتماعى فى العمل الفريقى لتنمية الجوانب الاجتماعية لشخصية الطلاب : دراسة مطبقة على المدارس الثانوية بدولة البحرين 0

ضياء جاسـم محمد سنـد

     233     

مجالات

الفيوم

4

1995

المعوقات التى تواجه المــراكز الصحية الحضــرية بمحافظة الفيوم ، ودور الخدمة الاجتماعية فى مواجهتها 0

مصطفى محمد قاسم زيـدان

     234     

مجالات