باب الكف عمن قال لا الة الا اللة

مسلم، عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ويؤمنوا بى وبما جئت به، فإذا فعلوا ذلك عصموا منى دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله).

* * *

باب ما جاء أن المؤمن حرام دمه وماله وعرضه وفى تعظيم حرمته عند الله تعالى

ابن ماجه، عن أبى سعيد الخدرى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حجة الوداع: (ألا إن أحرم الأيام يومكم هذا، وإن أحرم الشهور شهركم هذا، وإن أحرم البلد بلدكم هذا، ألا وإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، فى بلدكم هذا، وفى شهركم هذا، ألا هل بلغت؟) قالوا: نعم. قال: (اللهم اشهد). خرجه مسلم من حديث أبى بكرة وجابر بمعناه.

وخرج ابن ماجه أيضًا عن عبد الله بن عمر قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: (ما أطيبك وأطيب رائحتك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذى نفسى بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، ماله، ودمه، وأن لا يظن به إلا خيرًا).

مسلم، عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وماله، وعرضه).

النسائى، عن بريدة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قتل المؤمن عند الله أعظم من زوال الدنيا).

الترمذى، عن أبى هريرة، عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (من أشار على أخيه بحديدة لعنته الملائكة). قال: حديث حسن صحيح غريب.

* * *

 

1