Know a Little More About Me Lebanon - Fairouz - A message As simple as Life Medical Texts - Pediatrics Texts Email Me

 

 

 

El Mounadi

In the early 60s of the last Century , the Rahbani produced their play "Ya3ish!Ya3ish!" and it tells the story of Haifa and her Uncle who have a little shop on the border of a certain nation where a coup d'état took place and the king in disguise came to hide in their shop hoping to flee the country , but somehow he manages to recruit the outlaws and returns to the power after her shaves his beard and changes his name , and the play ends with the following song :

Click Here to get a higher resolution wallpaper 800*600

طلع المنادي ينادي ما فيها ش إفادة

الرعيان بوادي و القطعان بوادي

 

عم يمشوا بواديهم و الليل كبير

واديهم كراسيهم و يخافوا تطير

و الريح تمرجح فيهم تاخدهم و تلوّيلهم

حاجه تصرّخ يا منادي من وادي لوادي

 

نحنا وادينا طاير عم يمشي صوب الضو

و نعمّر العماير و نعلّيها بالجوّ

و الشتي عاشجرنا و الليل بقناطرنا

و الغنيي زوّادة من وادي لوادي

 

The Barker came out crying , but there is no use of crying

the shepherds are in a valley and the cattle are in another valley

 

They walk in their valley and the night is huge

their valley , their chairs , and they are afraid to loose them

and the wind swings them , takes them in every direction

Stop crying Oh barker from a valley to another

 

Our Valley is flying reaching to the light

we build monuments and raise them to the sky

the rain is on our trees and the night is our vaults

and the song is our provision as we move from a valley to another

 

And Here we are 40 years later , let us take a look to the world around us , what  might we see , were the Rahbanis right ?

 

 

Hicham

Go Back to Darina Homepage

 

Watch the Different Valleys the Leaders and the People are walking in :

 

   

Go to : http://www.unitedforpeace.org/ or read the following

Yahoo! News News Home - Yahoo! - Help
 
AP
World - AP Europe
Millions Worldwide Protest War in Iraq
Sat Feb 15, 8:09 PM ET
 

By ROBERT BARR, Associated Press Writer

LONDON - Millions of protesters — many of them marching in the capitals of America's traditional allies — demonstrated Saturday against possible U.S. plans to attack Iraq.

 

   

In a global outpouring of anti-war sentiment, Rome claimed the biggest turnout — 1 million according to police, while organizers claimed three times that figure.

 

In London, at least 750,000 people demonstrated in what police called the city's largest demonstration ever. In Spain, several million people turned out at anti-war rallies in about 55 cities and towns across the country, with more than 500,000 each attending rallies in Madrid and Barcelona.

 

Spanish police gauged the Madrid turnout at 660,000. Organizers claimed nearly 2 million people gathered across the nation in one of the biggest demonstrations since the 1975 death of dictator Gen. Francisco Franco (news - web sites).

 

More than 70,000 people marched in Amsterdam in the largest Netherlands demonstration since anti-nuclear rallies of the 1980s.

 

Berlin had up to half-a-million people on the streets, and Paris was estimated to have had about 100,000.

 

In New York, rally organizers estimated the crowd at up to 500,000 people. City police provided no estimate of the crowd, which stretched 20 blocks deep and two blocks wide.

 

"Peace! Peace! Peace!" Archbishop Desmond Tutu of South Africa said while leading an ecumenical service near U.N. headquarters. "Let America listen to the rest of the world — and the rest of the world is saying, 'Give the inspectors time.'"

 

London's marchers hoped — in the words of keynote speaker the Rev. Jesse Jackson (news - web sites) — to "turn up the heat" on Prime Minister Tony Blair (news - web sites), President Bush (news - web sites)'s staunchest European ally for his tough Iraq policy.

 

Rome protesters showed their disagreement with Prime Minister Silvio Berlusconi's support for Bush, while demonstrators in Paris and Berlin backed the skeptical stances of their governments.

 

"What I would say to Mr. Blair is stop toadying up to the Americans and listen to your own people, us, for once," said Elsie Hinks, 77, who marched in London with her husband, Sidney, a retired Church of England priest.

 

Tommaso Palladini, 56, who traveled from Milan to Rome, said, "You don't fight terrorism with a preventive war. You fight terrorism by creating more justice in the world."

 

Several dozen marchers from Genoa held up pictures of Iraqi artists.

 

"We're carrying these photos to show the other face of the Iraqi people that the TV doesn't show," said Giovanna Marenzana, 38.

 

Some leaders in German Chancellor Gerhard Schroeder's government participated in the Berlin protest, which turned the tree-lined boulevard between the Brandenburg Gate and the 19th-century Victory Column into a sea of banners, balloons emblazoned with "No war in Iraq" and demonstrators swaying to live music. Police estimated the crowd at between 300,000 and 500,000.

 

"We Germans in particular have a duty to do everything to ensure that war — above all a war of aggression — never again becomes a legitimate means of policy," shouted Friedrich Schorlemmer, a Lutheran pastor and former East German pro-democracy activist.

 

In the Paris crowd at the Place Denfert-Rochereau, a large American flag bore the black inscription, "Leave us alone."

 

   

 

 

Gerald Lenoir, 41, of Berkeley, Calif., came to Paris to support demonstrators.

"I am here to protest my government's aggression against Iraq," he said. "Iraq does not pose a security threat to the United States and there are no links with al-Qaida."

In southern France, about 10,000 people demonstrated in Toulouse against the United States, chanting: "They bomb, they exploit, they pollute, enough of this barbarity."

Police estimated that 60,000 turned out in Oslo, Norway; 50,000 in bitter cold in Brussels, Belgium; and about 35,000 in frigid Stockholm, Sweden.

About 80,000 marched in Dublin, Irish police said. Crowds were estimated at 60,000 in Seville, Spain; 40,000 in Bern, Switzerland; 30,000 in Glasgow, Scotland; 25,000 in Copenhagen, Denmark; 15,000 in Vienna, Austria; more than 20,000 in Montreal and 15,000 in Toronto; 5,000 in Cape Town and 4,000 in Johannesburg in South Africa; 5,000 in Tokyo; and 2,000 in Dhaka, Bangladesh.

"War is not a solution, war is a problem," Czech philosopher Erazim Kohak told about 500 people in Prague, the Czech Republic.

In Mexico City, as many as 10,000 people — including Nobel Peace Prize laureate Rigoberta Menchu — snarled traffic for blocks before rallying near the heavily guarded U.S. Embassy. Demonstrators beat drums, clutched white balloons and waved handmade signs saying, "War No, Peace Yes."

In Baghdad, tens of thousands of Iraqis, many carrying Kalashnikov assault rifles, demonstrated to support leader Saddam Hussein (news - web sites) and denounce the United States.

"Our swords are out of their sheaths, ready for battle," read one of hundreds of banners carried by marchers along Palestine Street, a broad Baghdad avenue.

In Damascus, the capital of neighboring Syria, an estimated 200,000 protesters chanted anti-U.S. and anti-Israeli slogans while marching to the People's Assembly.

Najjah Attar, a former Syrian cabinet minister, accused Washington of attempting to change the region's map.

"The U.S. wants to encroach upon our own norms, concepts and principles," she said in Damascus. "They are reminding us of the Nazi and fascist times."

An estimated 2,000 Israelis and Palestinians marched together against war in Tel Aviv on Saturday night.

In Ukraine, some 2,000 people rallied in snowy Kiev's central square. Anti-globalists led a peaceful "Rock Against War" protest joined by communists, socialists, Kurds and pacifists.

"We want to say that war is evil and that we who survived one know that better than anyone," said Majda Hadzic, 54.

In divided Cyprus, about 500 Greeks and Turks braved heavy rain to briefly block a British air base runway.

Several thousand protesters in Athens, Greece, unfurled a giant banner across the wall of the Acropolis — "NATO (news - web sites), U.S. and EU equals War" — before heading toward the U.S. Embassy.

U.S. Ambassador Thomas Miller said the Greek protesters' indignation was misplaced.

"They should be demonstrating outside the Iraqi embassy," he said before the march.

About 900 Puerto Ricans chanted anti-war slogans against the possible invasion of Iraq. One man waved a U.S. flag on which the stars were replaced with skulls.

In Brazil, President Luiz Inacio Lula da Silva began efforts to unite South American nations against a possible U.S.-led attack on Iraq. Police estimated 1,500 marchers.


 

الاحد 16 شباط 2003 - السنة 70 - العدد 21526


 

عشرات الملايين تظاهروا ضد الحرب من أقصى الشرق الى أقصى الغرب

أكبر المسيرات في روما ولندن ومدريد ونيويورك وباريس ودمشق ... وتظاهرة في تل ابيب

 

خرج امس الملايين في تظاهرات عارمة اجتاحات اكثر من 600 مدينة من اقصى العالم الى اقصاه، احتجاجا على الحرب التي تزمع الولايات المتحدة شنها ضد العراق، وللمطالبة بمنح السلام فرصة. وكانت اكبر التظاهرات في العواصم الاوروبية وخصوصاً في روما حيث نزل نحو ثلاثة ملايين الى الشوارع. وتظاهر نحو مليوني شخص في كل من لندن ومدريد. وشارك مئات الالاف في مسيرتي برلين وباريس، في حين تظاهر نحو مئة الف في نيويورك. اما اكبر التظاهرات في العواصم العربية فكانت في دمشق حيث شارك نحو 200 الف.

 

نيويورك

تجمع عشرات الآلاف في وسط مانهاتن في نيويورك. ولم يحصل المنظمون على اذن بتنظيم مسيرة سلمية الى مقر الامم المتحدة، فاقاموا منصة في شارع قريب من المنظمة الدولية رغم البرد القارس. وعزف موسيقيون الحاناً قبل ان يلقي الخطباء كلماتهم ومن بينهم الاسقف الافريقي الجنوبي ديسموند توتو، والممثلون هاري بيلافونتي وداني غلوفر وسوزان ساراندون، وعدد من ذوي ضحايا اعتداءات 11 ايلول. وقالت ساراندون قبل ان تقف على المنصة، ان "القاء القنابل ليس وسيلة لضمان امننا".

 

روما

وشهدت العاصمة الايطالية روما واحدة من اكبر التظاهرات حيث امتلأت كل شوارعها بحشود لم تشهدها من قبل. وقدر المنظمون عدد المشاركين بنحو ثلاثة ملايين.

وانطلقت المسيرة قبيل الظهر من ساحة اوستينسي قرب آثار تشيركو ماسيمو قبل الموعد المقرر بسبب التدفق الغفير للجماهير. واتجهت الى ساحة سان جان دو لاتران كبرى الساحات في شمال العاصمة حيث تجمع عشرات آلاف المتظاهرين بعد الظهر. وامتدت المسيرة نحو 10 كيلومترات واظهرت الصور التي التقطتها مروحية الوان علم كتبت عليه كلمة "باتشي" (سلام بالايطالية). وخطّت على اللافتات التي رفعها المتظاهرون: "لا للحرب، لنمنع الحرب في العراق" و"لا دم من اجل النفط" و"لمنع الحرب، فلنغلق كمب داربي" وهي قاعدة اميركية قريبة من بيس في شمال غرب ايطاليا.

 

لندن

وفي لندن، تظاهر اكثر من مليونين ضد الحرب وفق الارقام التي اعلنتها شاشة مضيئة اقامها المنظمون في هايد بارك، الحديقة الكبيرة في وسط العاصمة البريطانية التي غصت بالمتظاهرين.

واكد رئيس بلدية لندن كين ليفينغستون احد ابرز المؤيدين للسلام الذي القى كلمة امام الحضور الحاشد، ان الشرطة ابلغته بوجود مليون متظاهر.

واعتبرت هذه التظاهرة الاكبر منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. واوضحت ناطقة باسم الشرطة سكوتلانديارد ان التظاهرة التي جرت ضد الضرائب المحلية في اذار1990 جمعت 350 الف فيما جمعت تلك التي سارت ضد حرب فيتنام 400 الفا في السبعينات.

 

باريس

وفي باريس تظاهر نحو 200 الف. وعلى غرار المسيرات السابقة تصدرت التظاهرة لافتة كتب عليها "لا للحرب ضد العراق. وعدالة وسلام وديموقراطية في الشرق الاوسط وفي العالم". ولبى المتظاهرون نداء صدر عن اكثر من ثمانين منظمة وحزباً سياسياً ونقابة. وتصدر المسيرة دعاة سلام اميركيون ومحاربون فرنسيون قدامى في الخليج اعضاء في جمعية "افيغولف" التي تنشط من اجل الاعتراف بالاعراض الناجمة عن حربي الخليج والبلقان. وحمل دعاة السلام الاميركيون لافتات كتب عليها "مواطنو الولايات المتحدة ضد سياسة الولايات المتحدة الاحادية والعدوانية" و"اميركيون ضد حرب بوش".

 

برلين

وشارك نحو 700 الف في تظاهرات ضد الحرب في المانيا بينهم 500 الف متظاهر في برلين.

وفي شتوتغارت جنوب غرب البلاد، شارك نحو 50 الفاً في مسيرة بحسب الشرطة. وجمعت العديد من التظاهرات ضد الحرب آلاف الاشخاص في مدن المانية اخرى.

وفي برلين، رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا للهجوم على العراق"، و"محور الشر يمر عبر البنتاغون"، و"شرودر ليس محاربا لدى بوش" و"لا للنفط مقابل الدماء" و"الحب بدلا من الحرب".

وانطلقت مسيرتان من نقطتين مختلفتين غرب العاصمة الالمانية وشرقها والتقتا في "جادة 17 حزيران" الكبيرة في الوسط المحاذية لحديقة تيرغاتن.

 

مدريد

واجتاح مليونا شخص وسط مدينة مدريد للاحتجاج على حرب محتملة على العراق ليتجاوز هذا العدد بكثير ما شهده اكبر تجمع في العاصمة الاسبانية عام 1997 للاحتجاج على عمليات الاغتيال بعد خطف منظمة "ايتا" للانفصاليين الباسك رئيس بلدية ارموا ميغيل انخيل بلانكو. وادى الازدحام الشديد الى اصابة وسط العاصمة الاسبانية بشلل تام. وامام تدفق الجموع على الشوارع، وجد المنظمون صعوبة في تصدر التظاهرة. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا للحرب" او "اوقفوا الحرب".

وكانت ثانية اكبر تظاهرة في برشلونة حيث تظاهر مليون و500 الف شخص . وكان الشعار الرئيسي لمسيرة برشلونة "اوقفوا الحرب" و"السلام ممكن".

 

دبلن

واعلنت الشرطة الايرلندية ان نحو مئة الف شاركوا بعد الظهر في دبلن في احدى اكبر التظاهرات التي عرفتها العاصمة الايرلندية.

وكان المنظمون قد توقعوا مشاركة 20 الفاً في التظاهرة التي تخطت كل التقديرات.

وأظهر استطلاع للرأي نشر امس ان اكثر من نصف الناخبين الايرلنديين يعارضون عملا عسكريا اميركيا يستخدم مطار شانون الايرلندي نقطة توقف للقوات المتجهة الى الخليج.

 

اليونان

وشهدت شوارع اثينا تظاهرة ضخمة ضد الحرب شارك فيها نحو 100 الف شخص بحسب المنظمين. وقال رئيس ابرز النقابات في البلاد كريستوس بوليزوغوبولوس "انه نجاح كامل".   

وهتف المتظاهرون المنتمون الى احزاب ممثلة في البرلمان اليوناني "الاميركيون مغتالو الشعوب"، و"بوش وبلير جزاران"، و"كلنا عراقيون". واستغرقت المسيرة الاحتجاجية نحو اربع ساعات، ووصل المتظاهرون الى السفارة الاميركية حاملين الاعلام واللافتات واللوحات والبالونات الرافضة للحرب.

واحرق متظاهرون شيوعيون اعلام بريطانيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وقذفوا بوابات السفارتين البريطانية والايطالية بالطلاء الاحمر.  كما احرقت مجموعة شيوعية اخرى صورة للرئيس الاميركي جورج بوش امام السفارة الاميركية، وسط تصفيق الجموع.

وتظاهر الاف الاشخاص في سالونيكي متجهين الى القنصلية الاميركية، فيما نظمت تجمعات سلمية في كل المدن الكبرى في البلاد.

 

امستردام

وتظاهر ما بين 65 الفاً و70 الفاً في امستردام  وخط على عدد كبير من اللافتات التي رفعها المتظاهرون "لا دم من اجل النفط" و"لننزع اسلحة العراق من دون حرب". ورفعت مجموعة من المتظاهرين لافتات كتب عليها "اميركيون ضد الحرب".

ومن السياسيين، وحدهم قادة "الخضر" والحزب الاشتراكي شاركوا في المسيرة.

وقد بيّن استطلاع للرأي نشر الاربعاء ان 75 في المئة من الهولنديين يعارضون مشاركة بلادهم في حرب دون موافقة الامم المتحدة.

 

موسكو

ورفرفت الاعلام الحمر مجددا في موسكو عندما تظاهر آلاف  الشيوعيين الروس مرددين هتافات معادية للولايات المتحدة امام مقر السفارة الاميركية. ورفع المتظاهرون لافتات  كتب عليها "بوش لا تمس بالعراق"، و"بمهاجمة العراق تهاجم اميركا روسيا"، واخرى بالانكليزية "بوش استقل، انت هتلر العصر الحديث".

وقال زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف ان "الحرب الاميركية على العراق ستكون حربا ضد العالم العربي واوروبا الموحّدة والعالم باسره، وقبل كل شيء حربا ضد روسيا".

 

برن

واحتشد نحو 45 الفاً في شوارع برن في احدى اكبر التظاهرات التي شهدتها سويسرا في السنوات الاخيرة.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الديموقراطية لا تنقل بواسطة القنابل"،  و"لا للحروب الامبريالية لمحور النفط"، و"نرفض الحرب". واستخدموا ايضا شعارات تعود الى ايام حرب فيتنام مثل "ماذا تريدون؟ سلام. متى تريدونه؟ الان".

ووجهت عريضة بعنوان "ليس باسمنا" الى الحكومة السويسرية تطلب  الوقوف ضد شن حرب في العراق.

 

انقرة

وسارت تظاهرات متفرقة شهدت حوادث طفيفة وتوقيف اربعين شخصا في عدد كبير من المدن التركية .

واندست مجموعة من 300 متظاهر في تجمع ضد تدخل عسكري اميركي محتمل في العراق على الضفة الاسيوية من اسطنبول وكسرت واجهة مصرف بالحجار والزجاجات الحارقة.

ووضعت قوات الامن في حالة تأهب ايضا في مدن ديار بكر وسيرت وماردين حيث انطلقت تظاهرات مماثلة.

 

ستوكهولم

في ستوكهولم، تظاهر عشرات الآلاف  في اكبر تعبئة في تاريخ أسوج. كما شارك نحو عشرة الاف في مسيرة هادئة في مدينة غوتنبرغ مرددين هتافات مناهضة للولايات المتحدة مثل "اغرقوا بوش في نفطه"، و"لا حرب للاستيلاء على الثروات".وفي مالمو ثالث مدينة في البلاد شارك نحو خمسة آلاف في تظاهرة. كذلك نُظمت تظاهرات في نحو عشرين مدينة اخرى.

 

عواصم اوروبية

وفي كوبنهاغن، تظاهر نحو عشرة آلاف امام السفارتين الاميركية والبريطانية .

وفي هلسنكي تجمع نحو12 الفاً بدعوة من 40 منظمة في ما اعتبر اكبر تعبئة سلمية في تاريخ فنلندا، كما اعلنت الشرطة.

وفي براغ تظاهر نحو الفين في مسيرتين منفصلتين رفضاً للتدخل العسكري في العراق.

وفي لشبونة شارك آلاف المتظاهرين في مسيرة دعت اليها اكثر من 140 منظمة غير حكومية واحزاب سياسية ونقابات. وكتب على اللافتات "دوراو، لم تحصل على التفويض" في اشارة الى رئيس الوزراء البرتغالي خوسيه مانويل دوراو باروسو الذي وقع رسالة القادة الاوروبيين الثمانية الذين قدموا دعمهم للرئيس الاميركي في الازمة العراقية.  

وفي بروكسيل تظاهر ما بين  70 الفاً و80 الفاً، وفي فيينا تظاهر 30 الفاً، وفي اوسلو 60 الفا، وفي بودابست 20 الفا، وفي زغرب عشرة آلاف، وفي اللوكسمبور اكثر من عشرة آلاف، وفي سكوبيي  تظاهر نحو600 شخص . وفي مينسك نحو الفين بدعوة من الحزب الشيوعي البيلوروسي.

وانطلقت تظاهرات مماثلة في فرصوفيا ومدن بولونية اخرى،وفي العاصمة الاوكرانية كييف.

 

دمشق

وكانت كبرى التظاهرات العربية في دمشق حيث خرج اكثر من 200 الف الى الشوارع وفقا لتقديرات المراسليين، في حين افادت وكالة العربية السورية للانباء "سانا" ان عدد المتظاهرين بلغ مليونا.

وشاركت في المسيرة احزاب "الجبهة الوطنية التقدمية" الحاكمة في سوريا، والمنظمات والنقابات المهنية واللجان الشعبية ورجال دين مسيحيون ومسلمون.  ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا للحرب، نعم للسلام" و"اليوم العراق وغدا من..؟"، و"سينتحرون على اسوار بغداد"، و"محور الشر: الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا واسرائيل"، و"بوش، بلير لا للحرب من اجل النفط"، و"لا للسيطرة الاميركية على النفط".

وفي مدينة حلب، ثانية كبرى المدن السورية، نظمت مسيرة كبيرة شارك فيها "عشرات آلاف المواطنين" تلبية لدعوة من "اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الانتفاضة ومقاومة المشروع الصهيوني" .

 

عمان          

وفي عمّان شارك بضعة الاف اردني في تظاهرة موحدة للمعارضة ضد شن حرب على العراق اجتذبت عددا اقل مما كان متوقعا خلال هذا اليوم العالمي لمعارضة الحرب.

وسار المتظاهرون، وهم من الاسلاميين في جبهة العمل الاسلامي وانصار الحزب الشيوعي والبعثيين الموالين للعراق، تحت المطر مسافة كيلومترين تقريبا يحيط بهم رجال الامن في حي شميساني في عمان.

 

القاهرة

وفي القاهرة اقتصرت التظاهرة على بضع مئات احاط بهم الالاف من رجال الشرطة امام مسجد السيدة زينب.  وسارت تظاهرة اخرى امام السفارة الاميركية وسط  اجرءات امنية مشددة.

 

الفلسطينيون          

وفي رام الله تظاهر اكثر من 600 فلسطيني  بدعوة من "لجنة حماية الشعب الفلسطيني". ولم يحمل المتظاهرون اعلاما عراقية كما لم يرفعوا سوى صورة واحدة للرئيس العراقي صدام حسين في ما اعتبر امرا غير عادي في تجمع كهذا.

وقد نُظم الجمعة تجمع اكبر ضم 15 الف فلسطيني احتجاجاً على الحرب المحتملة ضد العراق في جباليا في قطاع غزة بدعوة من حركة المقاومة الاسلامية "حماس".

وفي بيت لحم تظاهر عشرات الاشخاص بينهم كهنة وراهبات.

 

تل ابيب

وتجمع اكثر من ثلاثة الاف يهودي وعربي مساء وسط تل ابيب للتعبير عن معارضتهم للحرب المحتملة ضد العراق. وردد المتظاهرون هتافات "الاسرائيليون والفلسطينيون ضد الحرب في العراق"، ورفعوا لافتات تحمل شعار "لا دم مقابل النفط".

وهتف البعض شعارات مناهضة لرئيس الوزراء الاسرائيلي آرييل شارون والرئيس الاميركي قائلين "شارون-بوش، ارهابيان".

وساروا تحت حماية الشرطة التي اغلقت الشوارع على امتداد بضع مئات من الامتار قبل عقد لقاء في ساحة متحف تل ابيب.

ونظمت هذه التظاهرة الاسرائيلية الاولى ضد الحرب في العراق حركات مؤيدة للسلام واحزاب عربية ومجموعات من اقصى اليسار، في اطار الحملة الدولية ضد الحرب.

 

بغداد

وخرج نحو مليون عراقي الى الشوارع في بغداد ومدن اخرى احتجاجا على الحرب المحتملة على بلدهم  ورددوا عبارة "نحن نحب صدام حسين". وحمل المتظاهرون الذين ساروا في حماية افراد مسلحين من حزب البعث الحاكم، صور صدام حسين واحرقوا العلم الاميركي.

 

آسيا  واوقيانيا

وانطلقت تظاهرات امس في العواصم الآسيوية والاوقيانية قبل غيرها بسبب فارق التوقيت.

وسارت مسيرات في المدن الاوسترالية وخصوصا في بيرث وهوبارد وكانبيرا، فيما سيتظاهر معارضو الحرب اليوم الاحد في بريزبن وداروين واديلايد وسيدني.

وفي نيوزيلندا، تجمع سبعة آلاف امام برلمان ويلنغتون بينما تظاهر عدد مماثل في شوراع اوكلاند. وحلقت طائرة تابعة لمنظمة "غرينبيس" للدفاع عن البيئة في اجواء القرية الرياضية في أوكلاند حيث يقام سباق كأس أميركا لليخوت وقالت انها تحمل لافتة كتب عليها "لا للحرب - السلام الان".

وكان نحو 150 الف شخص قد تظاهروا في ملبورن اول من امس.

وفي اليابان تواصل امس الاعتصام الذي بدأه 12 من دعاة السلام قبل شهر امام السفارة الاميركية، وحملوا لافتات منها "(رئيس الوزراء جونيشيرو) كويزومي، قل نعم.  نحن نقول لا لهجوم على العراق"، "اننا ندعم اوروبا العجوز"، "الحرب ليست الحل".

ومساء الجمعة، سار نحو 25 الفا في وسط طوكيو بحسب المنظمين.

وفي سيول، تظاهر نحو الفي شخص ضد التهديدات بشن حرب على العراق وللمطالبة بحل سلمي للازمة النووية في كوريا الشمالية.            وشارك في التظاهرة التي سارت في حديقة في وسط المدينة اربعة كوريين جنوبيين سيتوجهون الاحد الى بغداد ليكونوا "دروعاً بشرية" في وجه عمليات قصف اميركية.

في تايلاند، توجه نحو ثلاثة آلاف متظاهر الى السفارة الاميركية في بانكوك هاتفين "لا شيء يبرر الحرب"، و"لا للحرب، نريد السلام".

في ماليزيا حيث غالبية السكان من المسلمين، تجمع نحو الفين من دعاة السلام أمس امام السفارة الاميركية رغم قرار الشرطة في كوالالمبور حظر اي تظاهرة.

وفي جاكرتا عاصمة اندونيسيا، تظاهر 200 طبيب وممرضة ضد الحرب في العراق امام السفارة الاوسترالية. وتزامنت هذه التظاهرة مع زيارة يقوم بها لاندونيسيا رئيس الوزراء الاوسترالي جون هوارد المؤيد للولايات المتحدة عسكريا.

وفي باكستان، نظمت تجمعات في عشرين مدينة.

اما في الهند التي تضم اقلية مسلمة كبيرة، فقد نظمت تظاهرة في كالكوتا خصوصا في محيط القنصلية الاميركية تعبيرا عن رفض الحرب ضد العراق .

وجرت تظاهرات اخرى في نيودلهي وكذلك في كشمير حيث تعيش غالبية مسلمة.

واخيرا في هونغ كونغ، سارت تظاهرات محدودة الجمعة ويجري التحضير لتجمع كبير امام قنصليات الولايات المتحدة وبريطانيا.  

 

افريقيا

وتظاهر اكثر من عشرة آلاف في مدينة كايب تاون في جنوي افريقيا.

 

اميركا

وسار عشرات الآلاف في شوارع مونريال وتورنتو في كندا. كما انطلقت مسيرات ضمت مئات الآلاف في كوبا والارجنتين والباراغواي وتشيلي .

( و ص ف ، رويترز ، ا ش ا ، اب)

Go the Next Page of Articles  --->

1