مقـدمـة في علم الفيروسات / المحاضــرة 2       Introduction to Virology  /  Lecture 2

   النظريات الخاصة بأصل الفيروسات  

Theory and Taxonomy of Virology

     

    النظريات الخاصة بأصل الفيروسات:

     

           ü     الفيروسات جزيئيات Particles مسببة للأمراض

           ü     تتميز بتطفلها الداخل خلوي Intracellular Parasitism

           ü     تتشابه مع مسببات مرضية أخرى ذات طبيعة تطفلية داخل خلوية

           ü     مثل الريكتيسيا وطفيلي الملاريا والبكتريا المسببة للجذام

           ü     لكل من هذه الطفيليات نشأته الخاصة والمعروفة باعتبارها كائنات حية.

           ü     إذاً هل تتشابه الفيروسات في نشأتها مع تلك الكائنات الحية بالرغم من كونها جزيئات لها تركيبها ونشاطها الخاص.  

     

    1- الفيروسات طرز من كائنات حية ظهرت في مرحلة سابقة لنشأة الخلية

    Survivors of the pr-cellular first living inhabitants of the earth

     نشأ هذا الأفتراض إعتماداً على النظريات الخاطئة التي تناولت نشأة الحياة على الأرض (الفيروسات عبارة عن كائنات أولية Protoviruses ظهرت خلال المراحل التطورية السابقة لتكوين الخلايا)  

     

     2- الفيروسات ذات تطور رجعي منشؤه خلايا كائنات دقيقة كانت تعيش معيشة حرة

    Regression from more highly involved free living micro-organisms / cells

     ü      الفيروسات نشأت عن طريق تطور رجعي لخلايا حرة

    ü      اعتمدت على غيرها من الكائنات الحية إعتماداً كلياً

    ü      أصبحت طفيليات فقدت أشكالها وتراكيبها الأصلية كطفيليات متعضية

    ü      أصبحت عبارة عن بضعة جزيئيات

    ü      صاحب هذا التطور الرجعي فقدانها لكثير من الأنشطة الفسيولوجية

     لذاك فهي لاتظهر الآن أنشطة مستقلة بذاتها واقتصرت فقط على قدرتها المرضية عن طريق تطفلها لاستيفاء احتياجاتها من العناصر الأساسية اللازمة لمواصلة بقائها وإتمام تكاثرها بالاعتماد على الأنشطة الحيوية لخلايا العوائل التي تصيبها والتحكم فيها لمصلحتها وتؤدي إلى تدميرها فيما بعد.  

     

     3- الفيروسات مشتقة من المكونات الطبيعية في الخلايا

    Viruses are derived from normal constituents of cells

     ü       الفيروسات ربما تكون أحد العضيات الموجودة داخل الخلايا

     ü       مثل الميتوكندريا أو الكلوروبلاست أو جزء من المادة الوراثية (كروموسوم أو مجموعة جينات)

     ü       استطاعت الاستقلال بذاتها عن الخلية

     ü       أتخذت الخلية موضعاً لنشاطها وتضاعفها

     ü       الفيروسات قد تكون أصلاً جزءاً من المادة الوراثية الخلوية التي أنشقت عن الخلية بخصائصها المميزة.  

     

     طبيعة الفيروسات:

     

     الفيروسات تتركب من بروتين نووي

    تتواجد في خلايا العوائل الحية في صورة بللورات نيكليوبروتينية

    من الثابت حالياً أن هذه البللورات النيكليوبروتينية تجمع بين خواص الأحياء والجماد.

    إذاً هل من الممكن الإعتبار أن الفيروسات كائنات حية؟

    للإجابة على هذا السؤال

    هناك من الأدلة ما يدعم أن الفيروس مادة جمادية

    على العكس فهناك من الأدلة الأخرى تأكد من أن الفيروسات كائنات حية  

     

     الصفات الجمادية للفيروسات:

     1. يمكن بلورتها معملياً كما يمكن إذابتها وإعادة بلورتها مرة أخرى دون أن تفقد قدرتها على التطفل.  

     2.  لا تظهر هذه البللورات نشاطات أيضية مميزة إلاعند تواجدها داخل الخلايا.  

     

     الصفات الإحيائية للفيروســات:

     1.       القدرة على التكاثر والتضاعف في الخلايا والأنسجة الحية  

     

     2.       الاعتماد المطلق على الخلايا الحية لمواصلة بناء جزيئاتها وتضاعفها.  

     

     3.       التأثر بدرجات الحرارة  

     

    لكل فيروس درجة حرارة مثبطة لنشاطه المرضي أو الباثولوجي Thermal Inactivation Point (TIP)

    أن النشاط وقدرة الفيروس على إحداث الإصابة يقف عند درجة حرارة معينة

    مثل هذه الدرجات الحرارية المميتة تتصف بها الكائنات الحية الممرضة مثل البكتريا والفطريات.  

     

     4. للفيروسات القدرة على إنتاج سلالات متطفرة Mutant strain

    عند تعريض الفيروسات لبعض المواد المحدثة للطفرات مثل الإشعاع أو المعاملة ببعض الكيماويات تتغير صفاتها وقدراتها التطفلية وتنتج سلالات جديدة متطفرة تختلف عن السلالة الأبوية.  

     

    5. تتباين الفيروسات في المدى العوائلي للكائنات الحية التي تصيبها

    يختص فيروس ما باصابة عائل معين أو مجموعة من العوائل وهي في ذلك تماثل الكائنات الحية الممرضة للعوائل التي تصيبها وقد تكون الفيروسات:  

     

    1- ذات مدى عوائلي واسع Wide Host Range بمعنى أن الفيروس يستطيع التطفل وإصابة عدد كبير من العوائل الحية مثل فيروس تجعد قمة بنجر السكر Sugar Beet Curly Top Virus (SBTV) الذي يصيب ما يقرب من 220 عائلاً نباتياً يتبع 41 فصيلة نباتية.  

     

    2- وسطية المدى العوائلي Moderate Host Range وهي الفيروسات التي يقتصر تطفلها على مجموعة من العوائل مثل أنواع فصيلة نباتية واحدة.  

     

    3-  ضيقة المدى العوائلي ويقتصر تطفلها على إصابة نبات واحد أو عدد قليل من النباتات من أمثلتها فيروس تبرقش الذرة الذي يتطفل على كل من نبات الذرة الشامية ونبات الذرة العويجة وتعرف بانها فيروسات ضيقة المدى العوائلي Narrow Host Rang Viruses.  

     

     الفروق بين الفيروس والكر وموسوم:

     

    الكر وموسوم

    الفيروس

    يتعايش إجباري مع الخلية

    يتطفل إجباري مع الخلية

    لا يعيش خارج الخلية

    يعيش لوقت محدود خارج الخلية ويظل قادراً على إحداث العدوى

    الكروموزوم ليس له القدرة على العدوى

    الفيروس له القدرة على العدوى

    لا يسبب الكروموزوم أمراضاً

    يسبب الفيروس أمراضاً

     

      

     الفروق بين الفيروس والخلية:

     

    الفيروس

    الخلية

    يحتوي على نوع واحد فقط من الأحماض النووية (إما DNA أو RNA).

    تحتوي على نوعين من الأحماض النووية DNA and RNA

    ينشأ الفيروس من الحمض النووي فقط

    تنشأ الخلايا الجديدة من انقسام كل المحتويات الخلية

    الفيروس غير قادر على النمو والانقسام

    الخلية لها القدرة على النمو والانقسام

    غيـاب التـوجيه الوراثي لتمثيل نظام ليبمان (نظام إنتاج الطاقة)

    وجـود التوجيه الوراثـي لتمثيل نظام ليبمان (نظام إنتاج الطاقة)

    صغير الحجم وله القدرة على التطفل وإحداث المرض

    الخلايا ليست لها القدرة على التطفل

     

     

    تقسيم الفيروســات

    ü      لايوجد حالياً تقسيم متفق عليه لوضع الفيروسات في إحدى المماليك التي تضم الكائنات الحية

    ü      يعتبر الكثير من العلماء أن الفيروسات مازالت مجموعة كبيرة قائمة بذاتها Major group   

     

    الوضع التقسيمي للفيروسات تبعاً لتقسيـم  بيرجي 1957م:

    ü وضع بيرجي الفيروسات ضمن المملكة النباتية في قســم Division خاص أضافه إلى المملكة النباتية

    ü جمع في هذا القسم

    الطحالب الخضراء المزرقة Blue Green Algae ---  البكتريا Bacteria --- الريكتيسيا Rickettsia ---  الفيروسات Viruses .

    وهذا التقسيم لا يعمل به الآن حيث صدر تقسيم جديد عن بيرجي 1974م لم يذكر فيه الوضع التقسيمي للفيروسات.

     

     

     

     

    1-            الوضع التقسيمي للفيروسات تبعاً لما ذكره 1981م  Barrtha and Atlas

     أعتبرت الفيروسات في هذا التقسيم تابعة لمملكة البدائيات Protista والتي تضم الفيروسات والكائنات الدقيقة الأخرى

    ü          من هذا التقسيم يتضح أن

    ü          من الممكن إعتبار الفيروسات كائنات لاخلوية Acellular  Organism

    ü          لأنها تتركب من جينوم وراثي يحاط بغطاء بروتيني يناظر الجدار الخلوي في الكائنات الدقيقة.

    ü          كما أن الكائنات الخلوية البدائية النواة تضم البكتريا والطحالب الخضراء المزرقة حيث أن الأخيرة تعتبر حالياً بكتريا خضراء مزرقة Blue Green Bacteria .

     

    المحاضــرة التالية

   المحاضرة الخامسة

   المحاضرة الرابعة

   المحاضرة الثالثة

   المحاضرة الثانية

   المحاضرة التاسعة

   المحاضرة الثامنة

   المحاضرة السابعة

   المحاضرة السادسة

   الصفحة الرئيسية

المقررات الدراسية

المحاضرة الحادية عشر

   المحاضرة العاشرة